المقالات

في يوم القدس العالمي… تحرير القدس مسؤوليتنا.!!


عقيل الناصر الطربوشي


تظل القدس محتفظة بالهالة المقدسة،والعظمة الكبيرة،التي احباها الله سبحانه وتعالى بها،فهي مدينة الانبياء والرسالات السماوية،ومنها مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام،وفيها المسجد الاقصى اولى القبلتين ،وثالث الحرمين الشريفين،فالقدس زهرة المدائن جميعها ،وهي سيدة متوجة على عرش الجمال والحضارة ،يحاول الاحتلال الاسرائيلي الغاشم، ان يطمس هوية هذه المدينة ،وان يغير ملامحها وشخصيتها الدينية،ليغلفها بطابع لايمت لها بصلة،. من هنا جاء يوم القدس العالمي،في اخر جمعة من شهر رمضان الذي جاء بعد عام من انتصار الثورة ،باقتراح الامام الخميني الذي قلب الموازين حيث كان في زمن الشاه محمد رضا بهلوي الذي اتسمت العلاقات بين الولايات المتحدة وايران بالكثير من الحميمية وظلت العلاقة ممتازة مع رجل امريكا او شرطي الخليج كما يكنى الذي تحالف مع امريكا واعترف بالكيان الصهيوني،حيث كان العرب اصدقاء ايران والخليج الفارسي،ولم تكن هناك اي نغمه ،ولكن عندما جاء الامام الخميني ،واقتلع العلم الصهيوني و اغلق السفارة الاسرائيلية في طهران ،واحتلت السفارة الامريكية الامر الذي رسم الخطوط العريضةفي سياسة طهران المتبعة مع واشنطن والمناهضة لها فاصبحت الاقاويل والاشاعات تردد ايران مجوسية ايران شيعية..

فاصبح اكبر حدث سياسي يجمع الامة العربية والاسلامية في يوم واحد يندد فيه بوحشية واحتلال اسرائيل انه ليس يوم عالمي فقط يوما خاصا بالقدس ،انه يوم مواجهة المستضعفين مع المستكبرين، انه يوم مواجهة الشعوب التي عانت من ظلم امريكا، وغيرها انه اليوم الذي سيكون مميزا بين المنافقين والملتزمين ،فالملتزمون يعتبرون هذا اليوم يوما للقدس ،ويعملون ماينبغي عليهم ،اما المنافقون هولاء الذين يقيمون العلاقات مع القوى الكبرى خلف الكواليس ،والذين هم اصدقاء لاسرائيل ،فانهم اليوم غير آبهين،او انهم يمنعون الشعوب من اقامة المظاهرات .
واجبنا تجاه القدس كبير جدا ،خصوصا في هذه المرحلة الصعبة من التاريخ،وماتتعرض لهمن حملات تشويه واعتقالات ،وظلم وقتل لابنائها القدس، هي قبلتنا وملتقى قيمنا وتجسد وحدتنا ومعراج رسالتنا انها قدسنا وقضيتنا وجهاد الفلسطينين، في سبيل تحريرها جهادنا ومسؤوليتنا ،ان الوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، المظلوم يقتضي ان لايهنأ المسلمون في مطعم او مشرب،الى ان يكفوا عن اخوانهم واخواتهم ايدي الظالمين المعتدين .
ان قضية فلسطين ومن عنوانهاالمقدس، هو الاقصى الشريف قضية اسلامية عربية كما هي قضية فلسطينية، لابد من التأكد فيها على هذا البعد الديني الشامل .الاعلان حصل في شهر رمضان المبارك،شهر الوحدة بين المسلمين ،الذين يلبي اكثرهم نداء الحق، ويحلوا في ضيافة الرحمن متوجهين نحوه بالدعاء والابتهال ،موطنين انفسهم على القيام بالواجب ،وترك المحرم،وهل هناك اخطر واسوأ من احتلال القدس من قبل الصهاينة.. فلابد منا ان نلبي نداء الحق في هذا الشهر، يجب ان نوجه التحذير لكل القوى الكبرى بما فيها امريكا واسرائيل، بوجوب رفع يدها عن المستضعفين ويوم تثبيت حق المستضعفين، في الوجود والحياة يوم القدس يوم يجب ان تتحد فيه ضمائر الشعوب، ومن اهدافه ايضا هذا اليوم العالمي ،ليشعر الفلسطينيون بوقوف الشعوب الى جانبهم، لتعبر الشعوب عن ارادتها ورأيها، تجاه القضية الفلسطينية حتى تبقى هذه المدينة، مثل الشجرة الشامخة التي تتحدى جميع الفصول والعواصف والحرائق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك