المقالات

فراسة الفرس


سيقول قائل اني خاضع وتابع لايران ، كلا انا ارى الامور وفق المستجدات على الساحة الايرانية والخليجية وربطها مع بعضها مع الاستشهاد باحداث سابقة ، ايران عنصرية لعنصرها صحيح وانتم ايضا قومجية كثيرا ما تطبلون للعروبة والعرب ولكم الحق ايضا في ذلك اما انا فلا اعترف لا بهذا ولا بذاك انا اعترف بالانسان بانه اروع مخلوق على الارض . 

في الحرب الظالمة العراقية على ايران وباعتراف الامم المتحدة ان العراق هو المعتدي ودفع لايران تعويضاتها واقر صاغرا بالاتفاق الذي تبجح طاغية العوجة بالغائه اتفاق الجزائر ، اين فراسة ايران في هذه الحرب التي استفادت منها بالرغم من ان توقفها كان كجرعة السم للسيد الخميني . 

في هذه الحرب وقف العالم مع طاغية العراق صواريخ روسيا ( صواريخ الحسين والعباس) والميغ والسيخوي وطائرات السوبر اتندر والميراج الفرنسية والمدافع الصينية والدبابات البريطانية والايواكس الامريكية هذا ناهيكم عن التمويل الخليجي والاقمار الصناعية ، بينما ايران لم يدعمها احد ، لربما اشترت السلاح البندقية من السوق السوداء بوجود طرف صهيوني. 

خرجت من الحرب ايران فهل تبقى هكذا الصهاينة والوهابية والشيطان الاكبر يهدد امنهم، لجاوا الى الاعتماد الذاتي على صناعة الاسلحة بكل انواعها واصنافها ، واستطاعت ذلك بعد عشرين سنة اصبحت ايران ليست كما كانت قبل عشرين سنة . 

جاء المبتز ترامب الى البيت الابيض ليكمل مسلسل الارهاب للرؤساء السابقين للبيت الابيض ضد ايران ولكن باسلوب متهور ، يدق طبول الحرب بخباثة صهيونية وبومبيو وكوشنير وغيرهم ، ولكنه ماذا استفاد من ذلك غير ابتزاز السعودية . 

يتصل هاتفيا بالملك السعودي ويهينه بكلمات قاسية ويقول له ادفع والا فان ايران لا تبقيك اسبوع على العرش ادفع ايها البقر الحلوب ، بينما على الطرف الاخر يتوسل بالسفارة السويسرية الراعية للمصالح الامريكية في طهران ان تتصل ايران به لاحظوا يتصل بالملك السعودي فيهينه ويتوسل بالرئيس الايراني لكي يتصل به . 

امن السعودية والامارات منافذ لتصدير النفط بعيدا عن الخليج ( الفجيرة الاماراتي وينبع السعودي) فجاءت عملية تخريب السفن في الفجيرة والطائرات الحوثية المسيرة ( كلفة الطائرة 300 دولار) ضرب المنشاة النفطية في ينبع ، وهذه المسيرة انتصرت على الباتريوت قيمة الصفقة لشرائها ( 500 مليون دولار ) على ما ذكر، خشيت السعودية والامارات اتهام ايران بهذين العملين لانه صفعة قوية لكرامتهم المفقودة ، فجاء الرد السعودي ضرب اطفال اليمن ، وانتم ايها الاماراتيين لماذا لاتحرروا جزركم حسب زعمكم ؟ 

الفرس يقولون فلسطين اسلامية عربية والسعودية تقول لا يوجد اسم فلسطين في القران وتطبع العلاقة مع الكيان الصهيوني، الفرس تفاوضوا مع خمس دول عظمى ووقعت اتفاقية نووية من 150 صفحة ولم تخسر شيء بينما ترامب انسحب من هذه الاتفاقية ويتمنى الان العودة اليها ولكن بوجه ابيض مثل البيت الابيض ولكن فراسة الفرس تابى الا ان تسود وجهه ووجه اقزامه . 

حلبكم ترامب ايها العربان ولكنه لم يستطع ان يحميكم من طائرة مسيرة بقيمة 300 دولار ، الفرس يقولون لكم لا منفذ لتصدير النفط بعيد عن نيراننا ، نعم في العراق صواريخ وفي سوريا صواريخ وفي لبنان صواريخ وفي اليمن صواريخ وفي غزة صواريخ ، كلها لا تشفع لوزير خارجية امريكا الذي جاء متوسلا بالعراق لحماية 6000 جندي امريكي من الحشد الشعبي ، نعم ايران استفادت من فتوى الجهاد الكفائي على محورين محور تكوين قوة قضت على داعش وقوة تكون موالية لها عند المحنة التي يحاول ترامب افتعالها . 

اعتقد ترامب ان تتوسل به ايران لعقد صفقة تنازلية له جديدة ولكنه لا يستطيع أي ترامب ان يقول عن ايران ثور حلوب لان الثور لا يحلب بينما سلمان بقرة حلوب ( عذرا للبقرة لتشبيهها بسلمان) . 

حسابات البيت الابيض مشتتة بين حرس الثورة وحزب الله والحشد الشعبي وانصار الله وحماس فان كان يعتقد ترامب ان الاقمار الصناعية قد تخدمه بالافلام والصور فاقول له اين كانت ومعها الايواكس في حرب الخليج الاولى عندما قصفت الطائرات العراقية اسطولكم السادس وقتلت عشرات الامريكان ؟ 

السيد الخميني يقول للامريكان نحن لا نخضع لكم وان حاربتمونا فالموت لا يهمنا وان قتلتمونا فافعلوا بايران ما شئتم ، لان العقيدة فوق كل اعتبارات الحياة . 

على ماذا يراهن ترامب بعد فراسة الفرس ؟ وانتم ياعربان الخليج لو توقفتم اعلاميا فقط من الهجوم على ايران ولا اقول تعاملوا معهم ولكن امتنعوا من التهريج الاعلامي والتامر السياسي واستخدام الخلايا الارهابية ضد ايران ،سيتوقف الابتزاز الامريكي والاهانات الترامبية لكم، راهنت امريكا على الاقتصاد وتجويع الشعب الايراني ، نعم قد يكون حققت بعض الشيء في تجويع الشعب الايراني ولكنه من جانب اخر حققت اشباع عقائدي اكثر للشعب الايراني في مواجهة الامريكان الصهاينة الوهابية . 

فراسة الفرس عندما ذكر روحاني عرض طاغية العراق على رفسنجاني باحتلال الخليج بعد الكويت ورفضت ايران واليوم انتم ايها العربان تحثون الصهاينة على ضرب ايران ؟ 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك