المقالات

ثلاثة أركان.. قوامها الحكومة والشعب والبرلمان..!

349 2019-05-12

كاظم الخطيب

 

أمريكا عدو أزلي لكل شعب حر، ولكل فكر شريف.. وقد بنت سلطانها الجائر، على جماجم سكانها الأصليين- الهنود الحمر- وتمكنت من فرض هيمنتها وسيطرتها على مقدرات الشعوب، من خلال قيامها بخلق حالة من فقدان التوازن في السلوك السياسي العالمي، تحقيقاً لسعيها الحثيث؛ لأن تكون القطب الأوحد لمركز القرار السياسي في العالم. عبرت الإرادات السياسية العالمية عن مواقفها تجاه هذه السياسة- الإستكبارية- وهذا السلوك السياسي البغيض، كل بحسب مصلحته، وقد كانت هناك مواقفاً واضحة من التبعية المطلقة كما في السعودية ومعظم دول الخليج، ومن الممانعة والرفض المطلق، كما هو الحال مع إيران. كما كانت بين تلكم الحالتين من التبعية والرفض المطلقتين، مواقفاً تتأرجح- بدرجات متفاوتة- بين هذه وتلك.. وكان معيار القوة، وميزان المصلحة، هما اللاعب الأساس في تحديد مواقف التبعية أو الرفض، لمبدأ الهيمنة السياسية الأمريكية. من بين دول العالم، كان العراق قبة الميزان في الصراع الراهن، بين محورَي التبعية والممانعة، وكان قدره أن يكون اللاعب الأضعف سياسياً برغم كونه لاعباً أساسيا. الضعف الذي يعاني منه العراق، لم يك ليكون.. لولا أسافين التفرقة، والأبوان الشاسعة، بين مكوناته ومسمياته، وتشتت خطابه السياسي، وتغليب المصالح الشخصية والحزبية والفئوية الضيقة، على مصالح البلاد العليا، وفي كافة الأصعدة. مع ذلك كله، لابد للعراق أن يأخذ دوره الريادي في المنطقة، ولابد له من إستغلال فرصته السانحة؛ ليثبت للعالم العربي، وللمجتمع الدولي، بأنه ليس بتابع لأحد، وأنه ليس صنيعة أحد، كما أنه لا يمكن أن يكون أداة بيد أياً كان للعدوان على أحد ما، سواءً كان من دول الجوار أو غيرها من الدول الأخرى. الدور الريادي للعراق، ممكن أن يكون حقيقة واقعة، فيما لو توفرت له عوامل القوة والثبات، من خلال وجود خطاب سياسي وطني موحد، وموقف شعبي مؤيد مطلق، وتشريع برلماني مشرف. ( الجدر ما يكعد إلا على ثلاثة) مثل شعبي، يدعو إلى ضرورة التوازن في حالة المواجهة وعند عملية إتخاذ القرار، ولا يمكن لأي كان أن يفرض إحترامه على غيره؛ دون أن يكون هو ذاته على ثقة تامة، بأنه في موقع يدعو إلى الإحترام، وعليه لا يمكن للموقف السياسي العراقي، أن يكون مؤثراً ومحترماً؛ ما لم يرتكز على قاعدة شعبية مؤيدة، وبرلمان وطني داعم، وقدرة عسكرية ساندة. عادل عبد المهدي سياسي أعزل يقاتل بنَفَسٍ طويلٍ وظهرٍ مكشوف، رجل أجلسه خصومه توافقياً، على مقعد في إفعوانية متسارعة من الأحداث المهمة والمصيرية، وأريد له أن يكون إسلامياً، مدنياً، ليناً، حازماً، شاملاً، وأن يسير على خطىً ثابتةً لتنفيذ برنامجه الحكومي بشكل مثالي، وسط الزحام السياسي العاجز عن اكمال كابينة حكوميةٍ، أو تسمية لجانٍ برلمانيةٍ حتى. مجتمع سياسي هجين، وطيف حزبي يعاني فشلاً ذريعاً، ويسلك سلوكاً توافقياً مريعاً، وشعب متعدد الولاءآت ، ومستهدف من كل الإتجاهات، وجيش وطني مرهون بالمحاصصة، وحشد شعبي، متهم- ظلماً- بالطائفية، لا يمكن لذلك مطلقاً، أن يصمد أمام إرادة أمريكا للبقاء في العراق، ولا الحيلولة دون نجاحها في محاولاتها الدائمة- إنطلاقاً من العراق- للنيل من صمود الشعب الإيراني الشقيق( لا سمح الله). ختاماً.. لابد من موقف موحد تجاه التواجد الأمريكي في العراق، ليس من أجل إيران مطلقاً؛ بل لتحييد دورها- أمريكا- في التأثير على القرار السياسي العراقي، والحيلولة دونها ودون إثارة الفتن في البلاد، وتمزيق أواصر اللحمة الوطنية، ولابد لساسة العراق وشعبه، أن يعوا الدرس جيداً، فما تجربة داعش عنهم ببعيد.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك