المقالات

ثلاثة أركان.. قوامها الحكومة والشعب والبرلمان..!

285 2019-05-12

كاظم الخطيب

 

أمريكا عدو أزلي لكل شعب حر، ولكل فكر شريف.. وقد بنت سلطانها الجائر، على جماجم سكانها الأصليين- الهنود الحمر- وتمكنت من فرض هيمنتها وسيطرتها على مقدرات الشعوب، من خلال قيامها بخلق حالة من فقدان التوازن في السلوك السياسي العالمي، تحقيقاً لسعيها الحثيث؛ لأن تكون القطب الأوحد لمركز القرار السياسي في العالم. عبرت الإرادات السياسية العالمية عن مواقفها تجاه هذه السياسة- الإستكبارية- وهذا السلوك السياسي البغيض، كل بحسب مصلحته، وقد كانت هناك مواقفاً واضحة من التبعية المطلقة كما في السعودية ومعظم دول الخليج، ومن الممانعة والرفض المطلق، كما هو الحال مع إيران. كما كانت بين تلكم الحالتين من التبعية والرفض المطلقتين، مواقفاً تتأرجح- بدرجات متفاوتة- بين هذه وتلك.. وكان معيار القوة، وميزان المصلحة، هما اللاعب الأساس في تحديد مواقف التبعية أو الرفض، لمبدأ الهيمنة السياسية الأمريكية. من بين دول العالم، كان العراق قبة الميزان في الصراع الراهن، بين محورَي التبعية والممانعة، وكان قدره أن يكون اللاعب الأضعف سياسياً برغم كونه لاعباً أساسيا. الضعف الذي يعاني منه العراق، لم يك ليكون.. لولا أسافين التفرقة، والأبوان الشاسعة، بين مكوناته ومسمياته، وتشتت خطابه السياسي، وتغليب المصالح الشخصية والحزبية والفئوية الضيقة، على مصالح البلاد العليا، وفي كافة الأصعدة. مع ذلك كله، لابد للعراق أن يأخذ دوره الريادي في المنطقة، ولابد له من إستغلال فرصته السانحة؛ ليثبت للعالم العربي، وللمجتمع الدولي، بأنه ليس بتابع لأحد، وأنه ليس صنيعة أحد، كما أنه لا يمكن أن يكون أداة بيد أياً كان للعدوان على أحد ما، سواءً كان من دول الجوار أو غيرها من الدول الأخرى. الدور الريادي للعراق، ممكن أن يكون حقيقة واقعة، فيما لو توفرت له عوامل القوة والثبات، من خلال وجود خطاب سياسي وطني موحد، وموقف شعبي مؤيد مطلق، وتشريع برلماني مشرف. ( الجدر ما يكعد إلا على ثلاثة) مثل شعبي، يدعو إلى ضرورة التوازن في حالة المواجهة وعند عملية إتخاذ القرار، ولا يمكن لأي كان أن يفرض إحترامه على غيره؛ دون أن يكون هو ذاته على ثقة تامة، بأنه في موقع يدعو إلى الإحترام، وعليه لا يمكن للموقف السياسي العراقي، أن يكون مؤثراً ومحترماً؛ ما لم يرتكز على قاعدة شعبية مؤيدة، وبرلمان وطني داعم، وقدرة عسكرية ساندة. عادل عبد المهدي سياسي أعزل يقاتل بنَفَسٍ طويلٍ وظهرٍ مكشوف، رجل أجلسه خصومه توافقياً، على مقعد في إفعوانية متسارعة من الأحداث المهمة والمصيرية، وأريد له أن يكون إسلامياً، مدنياً، ليناً، حازماً، شاملاً، وأن يسير على خطىً ثابتةً لتنفيذ برنامجه الحكومي بشكل مثالي، وسط الزحام السياسي العاجز عن اكمال كابينة حكوميةٍ، أو تسمية لجانٍ برلمانيةٍ حتى. مجتمع سياسي هجين، وطيف حزبي يعاني فشلاً ذريعاً، ويسلك سلوكاً توافقياً مريعاً، وشعب متعدد الولاءآت ، ومستهدف من كل الإتجاهات، وجيش وطني مرهون بالمحاصصة، وحشد شعبي، متهم- ظلماً- بالطائفية، لا يمكن لذلك مطلقاً، أن يصمد أمام إرادة أمريكا للبقاء في العراق، ولا الحيلولة دون نجاحها في محاولاتها الدائمة- إنطلاقاً من العراق- للنيل من صمود الشعب الإيراني الشقيق( لا سمح الله). ختاماً.. لابد من موقف موحد تجاه التواجد الأمريكي في العراق، ليس من أجل إيران مطلقاً؛ بل لتحييد دورها- أمريكا- في التأثير على القرار السياسي العراقي، والحيلولة دونها ودون إثارة الفتن في البلاد، وتمزيق أواصر اللحمة الوطنية، ولابد لساسة العراق وشعبه، أن يعوا الدرس جيداً، فما تجربة داعش عنهم ببعيد.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك