المقالات

وللناس فيما يرهبون مذاهب..!

294 2019-03-31

كاظم الخطيب

 

الإرهاب سلاح الجبناء، وخيار الضعفاء، وأداة الحمقى، ووسيلة العاجز عن الوصول لغايته، أو تحقيق هدفه بالطرق المشروعة؛ كونه لا يمتلك الحجة ولا الوسيلة لإقناع المقابل بوجهة نظره، لذلك تجده يلجأ للإرهاب من خلال إستخدام أقصى درجات العنف، وأقسى ممارسات الظلم والإضطهاد. 
لكل إمرء ِ مذهب ما، يذهب إليه في التعبير عن توجهه، ومعتقده الخاص، الذي يحدده السلوك الفردي، المرتبط بسلوكيات من هم على شاكلته العقدية، ونمطية تفكيره، ومستوى إدراكه الفكري، من خلال تعاطيهم مع مفردات الحياة بشكل يجعلهم منفردين عن غيرهم، بسلوك خاص، وتوجه مستقل.
لا يقتصر مصطلح المذهبية، على فئة ما، أو شريحة معينة، أو دين خاص، أو قوم دون غيرهم، أو بلد بعينه، على العكس مما يلصقه البعض- جهلاً أو قصداً- من تهمة المذهبية بالأديان فقط، فالسياسة وغيرها من الممارسات والعلوم الإنسانية لها مذاهب أيضاً، وخير دليل على ذلك؛ ما حصل مؤخراً في نيوزيلندا.
إن العمل الإجرامي الذي حصل في نيوزيلندا، لم يك عملاً فردياً، كما لم يك عبثياً مطلقاً، وهو لم يأتِ عن فراغ، كونه جاء ضمن توجه عام، وسلوك منتظم، وعقلية تمتلك حساً عالياً من الحقد، وقدراً كبيراً من الشذوذ، وتمتلك ولاءً لمرجعية سياسية بعينها، تعتبرها المثل الأعلى في إعتناق مذهب الإرهاب الدموي، والتمييز العنصري، والتطهير العرقي، كما صرح به السفاح الأسترالي برينتون تارانت الذي ارتكب مجزرة المسجدين في نيوزيلندا.
سلوك عنصري شاذ، وممارسات متطرفة بغيضة، هي مفردات لسجل ترامب الحافل بالخطابات التحريضية والمواقف العدائية تجاه العرب والمسلمين ، ففي حادثة لافتة؛ تم طرد السيدة المسلمة روز حميد من مؤتمر إنتخابي لترامب، وصاحبت عملية إخراجها، خطابات كراهية، وصرخات حقد، من جمهور ترامب، وبعقلية متطرفة بغيضة حاقدة، وهو دليل واضح على تأثير خطاب ترامب العنصري عليهم؛ مما حول الحشد الجماهيري بالكامل، إلى إعتناق مذهب ترامب اليميني المتطرف.. كان ذلك كله؛ وهو مرشح للرئاسة، ولما يفز بعد، فكيف به وقد تربع على عرش الإستكبار العالمي؟.
لقد أصبح لترامب في جميع أرجاء الغرب اليميني المتطرف؛ أنصاراً ومريدون، ولعل المجرم الأسترالي برينتون خير شاهد على ذلك؛ فقد صرح علناً، بأنه وبعمله الإجرامي هذا، قد دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعتباره رمزاً لهوية البيض والأهداف المشتركة المتجددة، مما يؤكد عالمية الخطاب الترامبي المتطرف تجاه الإسلام والمسلمين .
لقد كان للموسيقى حظ أيضاً في مذهب التطرف العالمي، الذي لم يعد إعتناقه حصراً على الأمريكيين أو الغربيين، بل شاركهما في ذلك العرب الهجين، من ملوك الإستخراء الخاضعين- لكل ما هو غير عربي- فقد تشابهت سلوكياتهم، وتطابقت ممارساتهم، فعندما أقدم السفاح برينتون على ذبح المصلين في مسجدي مدينة كرايست تشيرش الأسترالية، كان ذلك في بث حي، وعلى أنغام الموسيقى، مشابهاً ومطابقاً بذلك، لما قام به المجرم السعودي صلاح الطبيقي، عندما كان يقطع أوصال الخاشجي نشراً- بمنشار خاص جاء به من السعودية- فإنه قد طلب من فريق الإعدام المرافق له، بتشغيل الموسيقى؛ لأنها- على حد تعبيره- تساعده على التركيز.
توافق وتطابق واضح جلي، بين مذهب ترامب الأبيض العنصري، وبين المذهب الوهابي التكفيري، فذاك يدعو إلى تعزيز الكراهية والحقد والعنصرية المتأصلة في أمريكا والغرب ضد المسلمين، وهذا يدعو إلى تعزيز مبدأ البغض والحقد والكراهية ضد الشيعة، وإعتبارهم غير مسلمين من خلال إطلاق فتاوى التكفير ضدهم، وجواز قتلهم.
ختاماً ..
فإن للإرهاب في عموم العالم مذهب، كما للشرف والإنسانية في عمومه مذهب، والحمد لله الذي جعل خاصة المسلمين- من غير الوهابية أو التكفيريين- وخاصة الشيعة على مذهب الشرف والشرفاء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك