المقالات

الكرسي الملعون 


سامر الساعدي 

 

حكي في قديم الزمان ان لهذا الكرسي الملعون قصص عجيبة غريبة ، فاي شخص يجلس عليه يصبح في عداد الاموات ، تم صنع هذا الكرسي من شخصية  اسمه( توماس )فسمي باسمه ( كرسي توماس  المميت ) ، واستخدم الكرسي في اعدام المجرمين والقتلة الذين ينتهكون اعراض الناس وقتلهم وسرقتهم لكي يجلسوا على كرسي الحكم ، فقرر توماس بصنع كرسي الموت للمجرمين الذين يتبؤون القياده والقتل للوصول الى كرسي الحكم ، فقرر ان يصنع ويضيف فقراته في الحكم الجنائي لكي يعدم على الكرسي الذي من اجله قتل الناس ، بقي هذا الكرسي حكاية الاقدار والمثل الاعلى الذي يضرب به كل فاسد وقاتل جبار، هذا الكرسي يكرس حكاية شعوب وحمايتهم من الاستهزاء والاحتكار لكل الحقوق ، فيجب وضع قوانين صارمة لكل من يجلس على كرسي الحكم ويستلم دفة القيادة الصالحة ، المفارقة الجميلة ان ان الحكم والاعدام هو وجهان لعلمة واحدة ، والزمان يدور ويدور  وبتغير المكان يصبح الكرسي ملعون لكل جالسيه ، والندم كل الندم لمن يجلس عليه اثناء حكمه  ، فالمحكوم بالاعدام يجلس ويأكل وجبته الاخيرة بهدوء وهو مرتعد ومرتجف لان جلسته هذه تختلف عن جلسته الاولى ، فقرر الحكام ان لا يجلسوا على كرسي الحكم ولا على اي كرسي خوفاً من تلاشي احلامه وخوفاً من خسارة الدنيا وحياتها التي تبداء من الكرسي وتنتهي بالكرسي ، 

قصة مخيفة ارعبت كل الحكام والقادة والسياسين والسلاطين والامراء والملوك ، فقرروا الاطاحة بهذا القانون وتم اعادة صياغة حكم الاعدام بالشنق او الرمي بالرصاص او بحقن الجسم بالسموم القاتلة ، 

وهذه سابقة خطيرة لاعادة الحكام الى التفرعن والتسيد والتسلط على رقاب الشعوب  وضياع حقوقهم ، وتم استحداث قوانين النفي الى جزر او محطات بعيدة عن مقر اقامته ، 

ومن ثم ازاح الستار على اول نصب يتيح للحكام شمولهم بالعفو والدكتاتورية ، وتسيس القضاء لمصلحة القائد الضرورة والسيف البتار ، فلابد ان يتم اعادة هذا الكرسي لكي يتحقق العدل الالهي  لكل طاغوت وجبروت ويتم تنفيذ الاعدام بالذي سفك الدماء وسلب الحقوق ، 

ايا ترى كم كرسي يجب صناعته في الوطن العربي لكي يجلسوا الحكام على الكرسي الملعون ،  

تطول وتطول القائمة ؟؟؟

الكرسي الذي لا يشبهه كرسي قط هو كرسي العدل الالهي يبقى قبس نوره مضيء منذ الازل في احقاق الحق وتطبيق قوانين السماء 

وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك