المقالات

إرادة الحشد الشعبي فوق إرادة المتخاذلين


عبد الكريم آل شيخ حمود

 

تتعرض الأمم والشعوب ، وعلى مر التاريخ البشري الى رزايا ومحن كبيرة ، تهددها كوجود ، وفي أحسن الأحوال تحول أهلها إلى عبيد في أوطانهم،وتنهب خيرات البلد ،بلحاظ عدم وجود القيادة المخلصة التي تتولى قيادة المجتمع للذود عن حياظ الوطن ؛ والأمثلة على ذلك كثيرة،إذ بقيت بعض الشعوب تحت نير الدخلاء يقتلونهم ويذبحون أبناءهم ويستحيون نساؤهم وهو البلاء العظيم ،كما ورد في كتاب الله المقدس،وهذا النص هو إشارة بارزة ورمزية بالغة تعطى للأجيال القادمة إشارة إلى الإستعداد لمواجهة التحديات المصيرية التي تنتظر الأمة.
العراق ذلك البلد الغني بموارده الطبيعية وشعبه الذي ينحدر من أرقى الحضارات الإنسانية ، وقد أضافت إليه الحضارة الإسلامية بعداً خاصاً جعله منارة علم وهدى لباقي الشعوب العربية والإسلامية من خلال وجود هيئة علمائية عالية المستوى العلمي والمعرفي هي الحوزة العلمية المباركة ، وقد تبنت إبراز دورها القيادي في درء المخاطر والمحن عن الجسد العراقي وممارسة الدور الأبوي لباقي الشعوب الإسلامية في كل أرجاء العالم. 
مر العراق بنفس التجربة المؤلمة ،اذ تكالبت عليه قوى الشر والطغيان من الطامعين في نهب ثرواته وإستعباد أهله ؛وكتب التاريخ ملئت بالملاحم الدموية الكبيرة؛وبأسماء وحجج واهية.
حتى جاء الإحتلال الأمريكي للعراق قبل أكثر من خمسة عشر عاماً،ليغير نظام الحكم الصدامي الظالم ،ولتدخل التنظيمات المسلحة والمتطرفة مع دخول الاحتلال والمتطرفة في أفكارها الهدامة، لتعبث في مقدرات الوطن قتلا وتهجيرا وإستباحة عِرض،ولتشيع لغة الكراهية بين أبناء البلد الواحد؛لم تكتفي قوى التخريب ،التي وجدت الأرضية الخصبة في إضعاف البلد وتهديده وجودا ،حتى أدخلت تنظيم داعش ممولا من قوى الاستكبار العالمي وذيولة في المنطقة العربية وعملاء الداخل ، وكان الأمر جدا خطيراً وينطوي على أمر جلل ربما يقضي وإلى الأبد على كيان الدولة العراقية ،ليصبح منطلقا للزحف الخطير على باقي الدول المجاورة.
كان الأمر الأخطر قد وقع والمحافظات الشمالية الغربية قد تم إحتلالها والسيطرة على فرق عسكرية بكامل عدتها وعتادها إضافة إلى قوات الشرطة الاتحادية وهبطت الروح المعنوية الى أدنى مستوياتها بين الشعب العراقي؛لولا أن انبرت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف لتلقي طوق النجاة للجميع بلا استثناء،وتقول قولها في الفتوى المباركة في قتال داعش ، ليخرج الرجال الرجال الأشداء الى سوح الجهاد مابين نداء المرجعية العليا ليتشكل وبسرعة قياسية الحشد الشعبي، وليوجه الصفعة المدوية لداعش وداعمي داعش ، لتنقلب حسابات الأعداء وتسقط أكبر مؤامرة في تاريخ العراق الحديث.
كل هذا والحشد الشعبي في خنادق العز والكرامة،يتلقى الطعنات تلو الطعنات من إخوة يوسف وعملاء الداخل من الطابور الخامس ، والصقت به الكثير من التهم الباطلة لإضعاف الروح المعنوية الجهادية بين أفراده ، وبعد أن سلم الأرض المحررة التي سقاها بالدم الطاهر الى أهلها وساكنيها، لم يرعوي الأعداء ولم يكفوا عن غيهم والى اليوم في النيل من الحشد الشعبي،فنقول أن لايصح إلا الصحيح رغم إحن المهزومين والرعاديد من أشباه الرجال وسكان الأبراج العالية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك