المقالات

تمسكوا بالحشد، فإنه ضالتكم..!

620 2019-01-15

 

كاظم الخطيب 


تتراً تعاقبت الحكومات، على بلد مركوم بالتناقضات، وتباعاً تلون شعب بجم كثير من المسميات، حتى إستحال فيه التسلط حاكماً، والوطنية عبودية، واللصوصية شأناً عظيماً.
أفق مشحون بالكراهية وبغض الآخر، أجواء ملوثة بأحاديث فئوية، طائفية، أنوية ضيقة، أحداق لا تكاد تبصر من الحقيقة شيئاً.
واقع سياسي موبوء بكل هذا؛ لا يمكن مطلقاً أن يبني وطناً، ولا يتأتى له أبداً أن يمنح أمناً، وليس له حظاً من الشأن في أن يصنع إنساناً.
العراق، هو من أعني، وشعبه من أريد بمقالتي، فلم نر فيه حكومة تعرف قدراً لوطن أو معنىً لوطنية، ولم نجد به شعباً سعى يوماً لبناء دولة.
شعب طالما إمتهن التصفيق، وإعتنق ديانة تمجيد الحاكمين وإن بغوا، والظالمين وإن تجبروا، حتى وإن تألهوا، فحرارة التصفيق للقائد الضرورة؛ مازالت تلهب أكف العبيد، وهتافات التمجيد مازالت تصفر من حناجر المنافقين.
لا أريد أن أتجنى أو أن أكون ظالماً لأحد، ولا أن أكون كمن يطلق الحكم عفواً، ولا ممن يرمون الناس بالتهم جزافاً؛ إنما أردت أن أضع إصبعي على جرح طالما تحاشاه كثير من السياسيين، وجمهور الكتاب والمحللين، إلا وهو الدور السلبي للشعب في خلق دوامة الزعامات الزائفة.
شعب- بغالبيته- لا يرى إلا ماتراه وسائل الإعلام، ولا يعتقد إلا ما يعتقده الحاكمون، يرى في عدوه ما لا يراه في نفسه، متناسياً صرخة الإمام علي بن أبي طالب-عليه السلام- فيهم( إنما القوم رجال أمثالكم).
تسري الإشاعة فيهم كالنار في الهشيم، فهم إنما يرون الحقائق بآذانهم، برغم العيون التي وهبها لهم خالقهم، وما هم إلا أمة إنقسمت فرقاً، وكل فرقة منهم تظن بأنها أمة( وكل حزب يما لديهم فرحون).
شعب ظالم لنفسه- إلا ما رحم ربي- جاحد لتضحيات قادته ومقاتليه، مضياع لكثير من فرص النجاة التي توفرت له، يلوذ في حمى رهط ضال لا يؤمن بالنتائج، ولا يفكر بالعواقب، ويذر وراءه تأريخاً مجيداً حافلاً بالتضحيات، وحاضراً مشرقاً ملؤه الأمل؛ بوجود رجال حشد الله الذين وضعوا أرواحم على أكفهم، ونذروها قرابيناً لكرامة وطنهم، وسلامة وأمن شعبهم.
أنه الأمل بحشد وطني- وإن تخلل صفوفه بعضاً من اللصوص، ونزراً من المنحرفين- يحمل من الصفات ما من شانها أن تجعل منه الفرصة السانحة، والعلامة اللائحة، لبناء دولة وفق معايير المساواة، والعدل، والحداثة، والشمولية، تيار يمتلك القوة الرادعة للعدوان، والوسيلة الصالحة للتواصل، والإسلوب الأمثل لٌلإفهام المعتدل، كما يتوفر على فلسفة فريدة في التعاطي مع الآخر، فلسفة تنطلق من قوة اٌلإقتدار، وملكة العفو.
إنه تيار له صفة الإمتياز عن غيره من التيارات السياسية الأخرى؛ كونه يمتلك مساراً مستقيماً، ومبادئ ثابتة، لم يطرأ عليها حدث أو تغيير، ولم يتلون بتلون الأحداث.
لقد أثبت تيار الحشد منذ إنطلاق الفتوى المباركة وحتى يومنا هذا؛ إنه تيار كل عراقي شريف، وكل وطني واع ِحصيف، كما أثبت قدرته على بناء دولة بعيداً عن التخندقات الطائفية، وأنه قادر فعلاً على إدارة الأزمات بشكل موضوعي، والوصول إلى نتائج مرضية بأنجع المعالجات والحلول.
نعم.. إن لكل شيء شوائبه، وأن لكل قاعدة شواذها، وأن لكل واجهة كواليسها؛ فقد علقت بالحشد بعضاً من شوائب النفعية، وشذ عن قاعدته بعضاً من النفوس العاشقة لصولجان الحكم، وحاكت في كواليس واجهته بعضاً منها المؤامرات وقدمت التنازلات على حساب الوطن وحساب الأبطال من مقاتلي وشهداء هذا الحشد.
إنه حشد قدر له أن يكون حامياً لوطنكم، وراعياً لحقوقكم، وصائناً لحرماتكم، فلا تولوه ظهوركم، ولا ترموه بالتهم، ولا تكيلوا لرجاله السباب والشتم، فإنكم إن فعلتم ذلك؛ فإنكم والله لنادمون.
حشد لم تبرد دماء شهدائه وبعد لم تجف، حشد لم يعرف معنى الآخر، وكان ينظر الى جميع العراقيين بعين واحدة، وكان يبذل الأرواح في سبيل شرف بنت الموصل وأخت الأنبار وأم صلاح الدين، وكأنهن أمه وإبنته وأخته، ولم ينتظر من أحد رداُ لجميل.
إن الذي يزهد بتيار يقوده الشرفاء، من الذين بذلوا ومازالوا يبذلون لأجله الأرواح والدماء، وحققوا نجاحات ملموسة على الصعيدين العسكري والسياسي، وأصبحوا شوكة في عيون الأعداء؛ لا يمكن أن يكون مالكاً لأدنى درجات التمييز والفهم والإدراك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك