المقالات

هل العراق بخير؟سؤال يبحث عن جواب


محمد كاظم خضير

 

سؤال يتهرّب الجميع دون استثناء من الإجابة عليه. فكل واحد يغنّي على ليلاه، ولتبقى الأسئلة المحرجة بعيدة عن دائرة الضوء والشهرة. يلوكها المواطن العادي المسكين، لينفّس بها عمّا يعتمل في صدره من ضيق وأسى ومن احساس بعدم الطمأنينة والخوف على مستقبله ومصيره. وحده المواطن العراقي عن حق وحقيق، يعرف بذكائه الفطري وبحدسه الوطني خطورة هذه الأسئلة وحدودها، ويملك لها إجابات واضحة، يعمل من خلالها على تكييف حياته وتحصيل الحد الأدنى من الكرامة الإنسانية. «العراق ليس بخير » ويكاد يكون على شفا حفرة من «الانهيار» في حال بقيت الأمور تسير في طريق وعر مليء بالمطبّات، بلا هداية ومن غير رشد سياسي أو ارشاد اقتصادي، وفي ظل غياب شبه كليّ للحكمة والحكماء. هذا ما يردده الناس في كل مكان، وهذا ما يشعرون به في قرارة أنفسهم، بغض النظر عن كل الشعارات السياسية التي تملأ الشوارع والأزقة التي ضاقت بهمومهم ومآسيهم ومطالبهم المحقة، حتى صارت قاب قوسين أو أدنى من الانفجار الكبير.

يعلم السياسيون جيدا أن ما صنعته أيديهم في كل شأن عام، وعند كل استحقاق وطني، لم يُثمر وطناً، ولم يُنتج دولة - مؤسسات بالمعنى الحقيقي للكلمة، بل على العكس تماماً، خلق فوضى عارمة في كل قطاع من قطاعات الحياة، ونشر ثقافة المحسوبية الرخيصة والاستزلام المريض، على حساب الكفاءة العلمية والمكانة الاجتماعية المُعتبرة، فيما تم تحطيم، وبقوة المال والسلاح، كل القيم الأخلاقية الرفيعة. من هو المواطن الصالح؟ وكيف يمكن أن نميّزه عن المواطن الشرير؟ ما هي المعايير اليوم لهذا الامكان؟ هل تستطيع السياسة عندنا أن تجيب عن ذلك؟ وهل يستطيع أي سياسي أو حتى زعيم أن يقدم لنا جواباً يجعلنا نصدّقه فعلا؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 76.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك