المقالات

لنحمده تعالى ونشكره في ذكرى يوم أعلان النصر


محمد كاظم خضير

 

العراق يطوي ملابساتِ مرحلة من عمر ملحمة الصمود والدفاع الوطنية الكبرى ضد الارهاب وضد داعش بخصوص بالتفنيد والتشخيص لطبيعتها، ويرسم ملامح مرحلة مقبلة من الكينونة الوطنية العراقية الوازنة وغير الهجينة ولا ملتبسة الوجهة والمسار ولا مرتابة في مآلات صبرها وصمودها ورفضها وبسالة مواجهتها هجوم الدواعش الرامي لتعبيدها مجدداً لحظيرة الظلام والقتل

أن معركتنا كانت معركةُ شعبنا الشريف بعموم أطيافه ومكوناته وروافده الأصيلة ضدمشروع القتل والظلم

داعش فإن معركتنا في هذا المنعطف من تمظهرات ضد داعش ذاته في لبوسه قتل بشكل صريحة ومباشرة ضد شعبنا وَبلدنا ولم تكن معركة ضد داعش معركة شخصية ضد أحد أَوْ ثأراً من أحد وهي حقيقة عاشها شعبنا خلال ثلاثة سنوات الحسم الآنفة يقيناً كتفاصيل ومجريات منظورة وكتداعيات عبرت عن طويتها عملياً ولم تكن تهويمات مفتقرة للبراهين روَّج لها مكون ما وتذرع بها لجني من ورائها مصلحة ضيقة.

أنه كانت ضد طائفة معينة

كانت معركتُنا الحاسمة ضد الدواعش معركة الوطن و حرباً ضد تحالف الأمريكي وإسرائيل والسعوديةالذي استبسل في إسنادها إعلامياً وعسكرياً ومهّد لها منذ فترة من وضوح إخفاقه في في العودة الى العراق بشكل اعتيادية ، فكانت محاولة الأخيرة التي أسقطها الفتوة المقدسةبجدارة بزمن وجيز بشعبُنا بجيشه وحشدنا وأجهزته الأمنية وقيادته السياسية وفتوة المرجعية الشريفة من خلال ثقته وتعويله ويقينه بالله وصدق وعوده للصابرين الباذلين المجاهدين رفضاً للقتل والظلم والعبودية لسواه.

معجزة أُخْرَى لعراقين هي القضاء على داعش وإعلان النصر عليه معجزةمنظورة وغير قابلة للنُكران والجحود من قبل عالمٍ لم يقدر شعبنا حق قدره، وَظن أنه يمكن لداعش بسيطرة على البلد ويمكن له أن يصيب إيْمَانه بالله التي كانت سبب في رد والقضاء على داعش في مقتل فيؤله قدرة آلة داعش وأَدَوَاتها ويركع مقراً بعجزه أمامها أَوْ يعتقد في قرارته أن لا انتصَار ولا صمود إلا بإتباع داعش ما عوّلت على امتلاكها زمامه بما يتيح لها أن تجُرَّه خلفَها لحرب أَوْ لسلم وصوب الوطن المختزل تأريخياً في ، موقناً بحكمتها وحنكتها واستعصائها على طائلة الدهر والفناء حقاً كان مسعاها أَوْ باطلاً.

يشخّص سيد علي السيستاني بفتوه بإلمام وعمق الحدث الراهن بتمظهراته الخارجية والداخلية وحوافز شعبنا للاستبسال فيه دفاعاً عن كينونته الكريمة الحرة المستقلة وعوامل انتصَاره خلال المنعطفات الآنفة منذ بدء داعش وفي المنعطف الراهن الذي أفضى إلى قضاء شعبنا المبرم على آخر أوراق أمريكا ورهاناته وأخطرها تمظهرت ثمار الفتوة بصمود وصبر واستبسال شعبنا وثقته المطلقة بالله خلاله في صورة مستقبل عراقي زاهٍ وزاهر وكريم وَوازن يتخلق من ضخامة التضحيات المبذولة على طريقه بحيث بات العراق المستقبل المنشود في مجال رؤية العراقين الشرفاء المجاهدين منذ اللحظة الراهنة الموجوعة الدامية التي راهن أمريكا على أن تغل مسيرة شعبنا وتجهض آمالهم المكابرة الطامحة بأكبال آلامها فخاب ويخيب

يناشد حشدناوجيشينا لدواعش بالاستلام قبل القضاء

عليهم ثم تنتهي المواجَهة بانتصَار جيشنا وشعبه واندحار اللاعب بالنيابة عن إسرائيل بمعية نفر غفير ممن باعوا للشيطان دينهم وترابهم وشعبهم في الوقت بدل الضائع من عمر الاشتباك وإفلاس مشروع تقسيم العراق – فقط؛ لأنهم لا يرون أن يداً يمكن أن تعلو على يد أمريكا ومهما امتدت ملحمة الصمود والاستبسال فإن الإذعان للمشيئة الأمريكية هو المآل..

إنه الفارقُ الشاسعُ والبيِّن بين المولودين من رحم الشعب والتراب الوطني وبين مواليد فقاسة الوصاية وأطفال أنابيب الهيمنة..

فارق يقف معه الأصيل ليشرط على تحالف الدولي والاستكبار أمن بلدانها بأمن بلدنا المستهدف بعدوان داعش.فالموجود بذاته لذاته في مملكة الله الواحد الأحد .

إنَّها اللحظة عراقية المنتصرة، حيث جوهر القيمة الوجودية الوطنية يوزن بوقفة كبرياء كاملة غير مثلومة بالوهن المهيمن في محيط من القطعان.. لحظة واعية لوزنِها الحضاري وطاقتها الجبارة على تغيير معادلة الهوان العربي والإسْلَامي والإنْسَاني وثوباً من واقع الحصار وصفرية الإمْكَانات المادية .

تتويجاً لكل هذا الزخم من الانتصَارات التي لا حيلة أمام العالم المنافق والمعتدي سوى الإقرار بها والإذعان لموجباتها، يصل حشدنا وجيشنا بينبوع القوة الإلهية المطلقة ومعين النصر السرمدي فيدعوهم إلى أن نحمد الله ونشكره لملك الملوك ومالك الملك الذي لا معبود بحق سواه في الحشد ربيع الانصارات .

كانت انتفاضة شعبية مشهودة طهرت التراب العراق من دنس فتنة داعش خابت بوعي والتفاف شعب وجيشه الناهل من ينبوع الوعد الإلهي بنصر من الله وفتح قريب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك