المقالات

وأد النجاح خطيئة الصامتين..!

491 2018-12-03

كاظم الخطيب

 

ذات يوم، لقيت شيخاً كبيراً، كان يجلس في حديقة عامة، وكان يمسك بيده قرطاساً، وبالأخرى قلماً، بدا لي إنه كان يكتب شيئاً، فدنوت منه مسلماً، ومستأذنا منه، بالجلوس معه، فرد علي تحيتي، وإذن لي بالجلوس معه، بادرني بسؤال قد أحرجني.

- أهو الفضول، أم التعب؟

- ماذا؟

- جلوسك بقربي؟

- ما به؟

- أكان بدافع الفضول؛ لمعرفة ما كنت أكتب؟ أم إنه التعب؟

- عذراً سيدي.. بل هما الإثنان معاً.

- حسنا، تفضل إذاً.. وقدم لي قرطاسه، فقرأت فيه.

غِيظَ الفساد نزاهة من باقر

مذ هم صولاغ، فهم ليمكرِ

فغدى الفساد محاربا لنجاحه

بموارب ومكاذب ومشاهر

لكنما يده النظيفة قد علت

وجه الفساد بصفعة من ساطر

فسألته..

- هل أنت سياسي؟

- كلا.

- إذاً؟

- ولم؟!

- إنه الفضول كما تعرف- مبتسماً-

- أنا مواطن.

- وما شأنك بهذا الرجل؟

- لم يكن لي شأن به مطلقاً، حتى غدوت كل شأنه.

- وكيف ذاك.

زفر زفرة عميقة، ختمها بإبتسامة خفيفة، وهو ينظر في السماء، وقد إتكأ على الأريكة، كمن أعياه التعب، قائلاً..

منذ أن مَنَ الرحمن علينا- نحن العراقيين- بزوال طاغوت البعث، وجبت الهدام، ونحن في أمل بأن نحضى يوماً بحاكم وطني، أو سياسي شريف، فهرعنا كذا مرة، لمراكز الإنتخاب سعياً، وملأنا طوابير الناخبين زحاماً، وإصطبغت سباباتنا بذلك اللون البنفسجي، آملين في وطن يسوده الأمن، ويعمه الخير، ويلون وجهه البناء والإعمار، وتعلو جبهة أبناءه الكرامة، والعزة، والفخار، وإذا بنا بعصابة من اللصوص، وحفنة من العملاء، ورعيل من الفاسدين، يوالي بعضهم بعضاً، قد إصطلحوا على نهب البلاد، وتغييب هوية الشرفاء من أبناءه، لدرجة أصبح معها عزيزاً علينا، أن نجد فيهم مخافة من الجبار، أو تقديس لوطن، أو بعضاً من ضمير حي.

ثم أردف قائلاً.

على الرغم من سنوات الظلام، وسطوة أولئك اللئام، إلا أنني كنت أجد في تيار شهيد المحراب، سمة وطنية، وصبغة دينية، ونهجاً ثابتاً، وعزيمة لا تلين، رغم محاربته من أغلب القوى السياسية في داخل العراق، وخارجه، وخذلانه أيما مرة، من قبل ضعاف النفوس، وطلاب المنافع المادية، والمناصب الإدارية.. إلا إن هذه المدرسة العريقة، قد أفرزت نماذجاً سياسية، وقدرات إدارية فذة، كان هذا الرجل من أبرزها، وأوضح مصاديقها، لما إمتاز به من إلتصاق وثيق بهموم المواطنين، ونهج علمي دقيق في التعامل مع مسؤولياته السياسية، والإدارية على الإطلاق.

أخذ يذكرني بنجاحات، وإنجازات ذلك الرجل.. وكأنه يخرج لي من بين ركام التسقيط، نفائساً من النزاهة، ودرراً من الشرف، وخزائناً من الوطنية، وكنوزاً من الإنجاز، ذاك الرجل، الذي هزأ بالتحديات الأمنية رغم ضخامتها، وبتدابير الإرهاب رغم شراستها، عندما نجح ببناء منظومته الأمنية؛ التي أرهبت رموز الإرهاب السياسي؛ مما دفعهم لإماطة لثام الوطنية، ليسفروا عن وجوه كالحة، طالما مارست العمالة في الخفاء،

وعن ضمائر طالما تآمرت على وحدة العراق وسلامة أهله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمد : يالله وينكم بس تحچون اتفاقية الصين واتفاقية الصين وكل شي ماكو والصين جاهزين ١٠٠ بالمية اي وينكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... الشيح علي الكوراني يدعو رئيس الوزراء الى تفعيل الاتفاقية مع الصين
Mohamed Murad : ماهذا ...؟؟ هذه وصمة عار ...اين اهل الناصرية ؟؟ كيف يسكتون على هولاء الشاذين وابناء البغايا ... ...
الموضوع :
صدامات بين العشائر ومجاميع الجوكر بالناصرية بعد محاولة المجرمين منع تشييع جثمان الشهيد القائد ابو مهدي المهندس
ام فاطمة : لوانت فقير وماعندك شلون هيج بنات ..فدوة ...مرتبات وتعبانات بالجنط المدرسية تجيبهن؟؟ هذا يستهزأ بعقول الناس ...
الموضوع :
فضيحة ... السفارة البريطانية تجلب شخص ينتحل صفة متظاهر في ساحة التحرير يبيع بناته بكل وضاعة
احمد : لا تقولوا حشد شعبي إنما من الشعب من قلب غير صاف من الكادورات بل قولوا الحشد المقدس ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيان "العهد والوفاء" للمهندس
حسن : لما خرج هذا الاحمق الجاهل الجائع من العراق عام واحد وتسعون ليس هاربا من بطش النظام البائد ...
الموضوع :
بعد تصويت البرلمان ... العميل المرتزق الوضيع عدنان الزرفي : خسرنا حليفاً مفيداً وربحنا عدواً يخشاه الجميع
حيدر زهيره : تربطنا بالتراب علاقة وثيقة فمنه خلقنا كسائر البشر لكننا تفوقنا باتباعنا ابي تراب ...
الموضوع :
بالفيدو .... الشهيد القائد ابو مهدي المهندس ينفض التراب عن احد مقاتلي الحشد الشعبي
احمد : لعنة الله عليهم والملائكة والناس أجمعين الجوكر مثل الإعلام الأموي اوهم الناس ان علي امير المؤمنين عليه ...
الموضوع :
اكاذيب الجوكر
احمد : اللهم عجل لوليك الفرج اللهم فرقهم تفريقا ومزقهم تمزيقا واجعلهم طرائق قددا بحرمة اسمك الشريف الأعظم وصل ...
الموضوع :
فوكس نيوز: استقالة مدير مكتب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر
احمد : الطرفين خارج والعراق حر ولا الجبناء الذين تترتعد فرئصهم خوف وجبن من اسم اميركا من أراد الحرب ...
الموضوع :
حرب نفسية يقودها الجوكر الإلكتروني ضد طرد الامريكان
فيسبوك