المقالات

متى يستقيم عود العراق 


محمد كاظم خضير 


شعب عرف الفقر مبكرا و لما حل به الإحتلال وجده فقيرا، ثم استقلت بلاده و هو فقير، و تتلات الأحكام الدكتاتورية والديمقراطية و كلاهما معا و لم تزده إلا فقرا و افتقارا على الرغم من وفرة و تنوع الخيرات التي كشفت عنها التنقيبات و البحوث الجيولوجية.. خيرات نهبت على أيدي العصابات منذ ظهورها أول مرة من دون مردود على البلد و ساكنته، كما ضيعت أرض نهره الخصبة و شطه من الانهرالأغنى بالسمك و البترول و البترول في العالم ذات العصابات، و ظل كذلك فقيرا و كأن قدره الفقر.. لا وجود له من دونه.. و ها هو اليوم، و بعد مسار سنوات طوال يغط في ذات الفقر و تذهب خيراته الوفيرة سدى لا تستفيد منها إلا طغم قليلة من المفسدين القبليين الشرائحيين على أوتار نغمات السيبة النشاز...فلا سيارة تركب في البلد أو جرار أو ثلاحة من صنع البلد أو تركيبه، و لا بنى تحتية تسدي خدمات للحياة المدنية التي توحدت معالمها في كل أرجاء الدنيا... إنه الخواء المريع و الاستهلاك الفظيع و الضياع و التضييع.. و يغني المستفيدون من عقلية السيبة الظالمة الجاهلة الكسولة المتحايلة على الدين و البلد و لا يبكي الشعب الدي لا يملك دموعا تحزن أو تحس أو ترفض.

وا حسرة على وطن الغبن في كل مرة أشاهد بعض بلاد الله الواسعة، تنتابني حالة من الحزن و ينقبص قلبي و تتحسر نفسي من هول المفارقة بين الذي شاهدته لتوي و بلادي التي يسكن حبها مهجتي و أحشائي.. انقباض نفس يكاد يزهق الروح من هول الفرق في البنى التحتية و الحالة الصحية و النفسية للناس.. و كأنما هنا لم يمر علينا يوما قطار التحولات الذي أخذ السكة منذ قرون..

و كأن الأرض أيضا لاتنبت و الناس صيام على أديمها.. ضعف شديد يعتري الأبدان، يقلص قاماتها و يغرز عيونها في الجماجم.. و من حيث أتيت القامات طويلة و الأبدان ملآى نحضا و شحما و العيون متفتحة باسمة، وجوهها الناضرة..

في الدول تقرأ الوطن و حال أهله... كتاب مفتوح مغبر و هزيل المحتوى.. و على وجه الغلاف الأخير يشد انتباهك فصل سقيم من العنتريات و الأمجاد الأسطورية عن أمة يذيبها التخلف و يطحنها الغبن و يذلها الجهل و ترهقها عصابات النهب و الغدر الشيطاني المزمن بلا حياء أو وخز من ضمير. فهل يستقيم عود و ظل العراق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك