المقالات

الفيليون ومشكلة الحقوق والهوية


طيب العراقي

لم تتعرض أمة من أمم الأرض، لمثل ما تعرض له الفيليين العراقيين على الأطلاق، وأذا كنا في مقاربة سابقة قد وصفنا محنة الفيليين، بأنها "طف" فيلي قبالة "طف" كربلاء، فإن الوصف جاء لأن "الطفين" تميزا بمحاولة الإجرام، في الزمنين المتباعدين إجتثاث هوية أصلها ثابت وفرعها في السماء، مع العرض أن المجرمين هم من سنخ بعضهم بعض، مع تباعد الزمان..!

مثلما لم يستسلم الذين جرت محاولة إجتثاثهم من الوجود في طف كربلاء، لم يستسلم الفيليون في عصرنا الراهن، لمحاولة إجتثاثهم، وقاوموا بضراوة شهد بها أعدائهم، وكان أن بقوا مرفوعي الهام، تشهد لهم سوح القتال ضد النظام الصدامي المجرم، لذلك بقت الأمة الفيلية حية تنبض بالحياة، بعدما أريد لها أن تموت..

هذا الإستقتال والإستبسال من أجل البقاء والحياة، كان مدعاة لإفتخار الأجيال الفيلية الجديدة، التي لم تعاصر المحنة، لكنها عاصرت آثارها التي أمتدت الى يومنا هذا، برغم مضي ستة عشر عاما على زوال نظام القهر الصدامي العدو الأول للفيليين.

كان من نتائج عملية الأجتثاث وما رافقها من إبادة جماعية، أن توزع الفيليين في أصقاع الأرض، واليوم يندر أن يوجد بلد من بلدان المعمورة، لا يضم بين جنباته فيليين، بعضهم بقي محافظا على الملامح الدنيا من هويته، وبعضهم الآخر إنصهر في المجتمعات الجديدة، وبقي محتفظا فقط بالذكريات..وهكذا يبدو أن الإجتثاث نجح في أحد أهدافه..!

قصة الهوية قصة لا يمكن إختزالها بعدد من الصفحات، وهي كتاب مفتوح الى الأبد، تضاف له في كل وقت آت صفحات جديدة، لكن الهوية تحتاج الى تحديث، مثلما تحتاج الأرض المزروعة الى السقي دائما..

الهوية تسقى دوما، بمنظومة الحقوق والواجبات من قبل أبناء الأمة، وأن تعرف واجباتك وحقك تجاه من تنتمي لهم، يعني أنك حزت على بطاقة عضوية الأنتماء،  لكن يتعين هنا أن نقر بمقصرية أبناء الأمة الفيلية مجتمعين، تجاه أمتهم وأنفسهم.

مع أن الفيليين تصرفوا ببسالة من أجل البقاء والحياة، وفي ظروف القمع والإضطهاد والقتل والتهجير، لكنهم ومع توفر الظروف الملائمة، لإنتزاع حقوقهم وتأكيد هويتهم، وتطمين أجيالهم القادمة لمستقبلهم، بدت الصورة وكأن هدفهم  النهائي؛ كان زوال النظام الذي أضطهدهم وحاول إجتثاثهم، وهذا خطأ فادح إرتكبته القيادات الفيلية، التي غابت عن ذهنيتها قضية الربط الجدلي، بين الحقوق والهوية..

حتى الحقوق المهضومة والمغتصبة، جرى تراخ غريب عن محاولة إنتزاعها وإحقاقها، ويفسر هذا الحال المؤلم، تشتت الجهد الفيلي، بين المكونات المجتمعية والقبائل السياسية..

الفيليون اليوم مدعوين منظمات وأفراد، قادة وجماعات، الى مراجعة عاجلة لأوضاعهم الداخلية أولا، وتثبيت حقوقهم كمكون عراقي أصيل، مع باقي شركاء الوطن، لأن تثبت الهوية مرتبط بإستحصال الحقوق، وعليهم أن يتحركوا بمسؤولية متراصي الصفوف، لإنتزاع حقوقهم بانفسهم، وأن عليهم أن يعوا حقيقة واقعية، وهي أن لا ينتظروا من كائن من يكون، مهما كانت نواياه طيبة، أن يمنحهم حقوقهم المغتصبة، ولا أن ينتظروا أحدا ما أن يتحدث نيابة عنهم، لأن ألم الجرح لا يحس به إلا صاحبه، وما حك جلدك مثل ظفرك..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك