المقالات

الفيليون ومشكلة الحقوق والهوية


طيب العراقي

لم تتعرض أمة من أمم الأرض، لمثل ما تعرض له الفيليين العراقيين على الأطلاق، وأذا كنا في مقاربة سابقة قد وصفنا محنة الفيليين، بأنها "طف" فيلي قبالة "طف" كربلاء، فإن الوصف جاء لأن "الطفين" تميزا بمحاولة الإجرام، في الزمنين المتباعدين إجتثاث هوية أصلها ثابت وفرعها في السماء، مع العرض أن المجرمين هم من سنخ بعضهم بعض، مع تباعد الزمان..!

مثلما لم يستسلم الذين جرت محاولة إجتثاثهم من الوجود في طف كربلاء، لم يستسلم الفيليون في عصرنا الراهن، لمحاولة إجتثاثهم، وقاوموا بضراوة شهد بها أعدائهم، وكان أن بقوا مرفوعي الهام، تشهد لهم سوح القتال ضد النظام الصدامي المجرم، لذلك بقت الأمة الفيلية حية تنبض بالحياة، بعدما أريد لها أن تموت..

هذا الإستقتال والإستبسال من أجل البقاء والحياة، كان مدعاة لإفتخار الأجيال الفيلية الجديدة، التي لم تعاصر المحنة، لكنها عاصرت آثارها التي أمتدت الى يومنا هذا، برغم مضي ستة عشر عاما على زوال نظام القهر الصدامي العدو الأول للفيليين.

كان من نتائج عملية الأجتثاث وما رافقها من إبادة جماعية، أن توزع الفيليين في أصقاع الأرض، واليوم يندر أن يوجد بلد من بلدان المعمورة، لا يضم بين جنباته فيليين، بعضهم بقي محافظا على الملامح الدنيا من هويته، وبعضهم الآخر إنصهر في المجتمعات الجديدة، وبقي محتفظا فقط بالذكريات..وهكذا يبدو أن الإجتثاث نجح في أحد أهدافه..!

قصة الهوية قصة لا يمكن إختزالها بعدد من الصفحات، وهي كتاب مفتوح الى الأبد، تضاف له في كل وقت آت صفحات جديدة، لكن الهوية تحتاج الى تحديث، مثلما تحتاج الأرض المزروعة الى السقي دائما..

الهوية تسقى دوما، بمنظومة الحقوق والواجبات من قبل أبناء الأمة، وأن تعرف واجباتك وحقك تجاه من تنتمي لهم، يعني أنك حزت على بطاقة عضوية الأنتماء،  لكن يتعين هنا أن نقر بمقصرية أبناء الأمة الفيلية مجتمعين، تجاه أمتهم وأنفسهم.

مع أن الفيليين تصرفوا ببسالة من أجل البقاء والحياة، وفي ظروف القمع والإضطهاد والقتل والتهجير، لكنهم ومع توفر الظروف الملائمة، لإنتزاع حقوقهم وتأكيد هويتهم، وتطمين أجيالهم القادمة لمستقبلهم، بدت الصورة وكأن هدفهم  النهائي؛ كان زوال النظام الذي أضطهدهم وحاول إجتثاثهم، وهذا خطأ فادح إرتكبته القيادات الفيلية، التي غابت عن ذهنيتها قضية الربط الجدلي، بين الحقوق والهوية..

حتى الحقوق المهضومة والمغتصبة، جرى تراخ غريب عن محاولة إنتزاعها وإحقاقها، ويفسر هذا الحال المؤلم، تشتت الجهد الفيلي، بين المكونات المجتمعية والقبائل السياسية..

الفيليون اليوم مدعوين منظمات وأفراد، قادة وجماعات، الى مراجعة عاجلة لأوضاعهم الداخلية أولا، وتثبيت حقوقهم كمكون عراقي أصيل، مع باقي شركاء الوطن، لأن تثبت الهوية مرتبط بإستحصال الحقوق، وعليهم أن يتحركوا بمسؤولية متراصي الصفوف، لإنتزاع حقوقهم بانفسهم، وأن عليهم أن يعوا حقيقة واقعية، وهي أن لا ينتظروا من كائن من يكون، مهما كانت نواياه طيبة، أن يمنحهم حقوقهم المغتصبة، ولا أن ينتظروا أحدا ما أن يتحدث نيابة عنهم، لأن ألم الجرح لا يحس به إلا صاحبه، وما حك جلدك مثل ظفرك..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك