المقالات

البارزاني يقزم غريمه طالباني

1256 2017-10-09

علاء هادي الحطاب

تصوروا معي السيناريو الاتي … يتم التنسيق بين عائلة المغفور له رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني(اليكتي)- رئيس الجمهورية العراقية السابق – مع الحكومة العراقية من خلال رئاسة الجمهورية لاقامة مراسم تشييع رسمية، تقوم الخارجية العراقية بأشعار الدول الصديقة ودعوتهم لحضور التشييع، ويتم نقله عبر المحطات الفضائية العاملة ببغداد محلية واجنبية ، ويتم استقبال النعش رسميا من قبل روؤساء السلطات الثلاث التنفيذية بشقيها (الدولة والحكومة) والتشريعية بهيئة رئاستها واعضائها والقضائية والفعاليات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية وممثليات المؤسسات والمرجعيات الدينية، فضلا عن الحضور الخارجي ( روؤساء دول او وزراء خارجية او على الاقل ممثليهم في البعثات الدبلوماسية) وبعد انتهاء هذا التشييع الرسمي ببغداد وما يتخلله من فعاليات وانشطة رسمية ونقل التعازي الدولية والمحلية خلال التشييع ينتقل النعش الى السليمانية لتستقبله الجماهير والفعاليات الرسمية في السليمانية ايضا بشكل رسمي وجماهيري حاشد حتى يوارى الثرى.

انتهى هذا السيناريو – تعالوا نشاهد السيناريو الاخر وهو ما حصل في التشييع الفعلي يتم استقبال الرئيس بحضور يخلو من رئاسة الحكومة ونواب رئيس الجمهورية وبعدد يعد عالاصابع من النواب وممثلي الدول الصديقة، بطريقة رافقها كل ذلك اللغط والكلام غطى على اصل الفعالية وما تكتنزه من مواقف وبيانات التعزية من الدول والمرجعيات والمؤسسات الدينية والمجتمعية بالطريقة التي شاهدناها معا.

بغض النظر عن موقع المغفور له تأريخيا ورسميا وشعبيا، بل (برغماتيا) ايهما افضل لليكتي الفاعل المهم في المشهد السياسي؟

السيناريو الاول ام الثاني؟

الاول يعطي انطباعا داخليا وخارجيا ثقل كبير (سياسي-اجتماعي) لليكتي الذي يريد مواصلة العمل والفعل السياسي، اما الثاني فهو يعطي انطباعا انه يأتي ذيلا او تابعا لثقل البارتي الذي ظهر الفاعل والعامل الاساس في الاقليم.

اعتقد ان اليكتي اكل طعم تقزيم مام جلال الكبير وحوله من قائد وزعيم كردي تصدر المشهد ببغداد والاقليم والخارج كرقم اول الى رقم ثاني على اقل التصورات.

لا اعرف من يخطط وينظر ويتخذ قرارات اليكتي اليوم، سيما ان تبعات مشهد السيناريو الثاني سترمي بظلالها فيما اذا انفصل الاقليم بدولة، واتحدث هنا بشكل برغماتي بعيدا عن التمظهرات الاخرى .

على اليكتي ان يعيد سياسته المستقلة ازاء الاحداث بما يضمن عودته منافس اساس وفاعل للبارتي على مستوى الاستراتيج والتكتيك

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (المقالات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك