المقالات

سلخ الشيعة من كل حقوقهم وتاريخهم


سليم الرميثي

كل منا يتذكر الحملات التشويهية وربما لازالت تُشن ضد العملية السياسية بحجة الفساد ولا احد ينكر ان هناك فساد مستشري في البلاد بسبب الكثير من السياسيين ومن كل الطوائف والقوميات ولايحتاج ذلك الجدال لنواظير لكشفه فهو معلوم ومعروف بكيفيته وباشخاصه. 

لكن الملاحظ والغريب ان الاستهداف فقط وفقط ضد قادة وأحزاب الشيعة وبكل مسمياتهم سواء اختلفنا او اتفقنا معهم.وقد حذرنا سابقا من ان حملة التشويه ستمتد الى الحشد وحتى شهداء الحشد لم يسلموا من هذه الحملة الخبيثة وهذا ماحصل فعلا. 

وبعد ان ذهب الكثير من الكتاب والمثقفين الشيعة يصدقون كل مايقال ويشاع ضد العملية السياسية برمتها.وبعد كل ذلك الاعلام الموجه عروبيا واميريكيا بدأت الاصوات للنيل من تاريخ الشيعة بالتحديد والتشكيك بالانفاضة الشعبانية واهدافها النبيلة بل وتشويهها باتهامات لاتختلف كثيرا عن الاتهامات الموجهة ضد العملية السياسية ومنها اتجه الاعلام العروبي والعراقي البعثي العبثي للنيل أيضا من المنتفضين وكل تضحياتهم من شهداء مقابر جماعية الى سجناء سياسيين ومحتجزين في صحراء رفحاء وأيضا هذه الحيلة قد نفذت الى عقول الكثيرين من أبناء المذهب المضطهد على طول التاريخ وراح الكثير منهم يردد نصاً مايسمعه ضد الثوار وتضحياتهم في عهد المقبور صدام العفلقي الفاجر.. 

الآن بدات الحملة تتمدد لتشمل الحشد الشعبي المقدس ودوره المشرف الذي شهد له العدو قبل الصديق في تحقيق انتصارات باهرة وسريعة ضد الهجمات البربرية الداعشية على شعبنا ومقدساتنا بحجة خطورة الحشد الشعبي على الدولة والعملية السياسية..في الوقت الذي هم انفسهم يحاربون العملية السياسية بكل مفاصلها..نتمنى ان لايخرج علينا أحد ويسمي تأسيس الحشد الشعبي بصفقة مع تكوين الحشد العشائري بالغربية.. 

ان المقصود والواضح من كل تلك الحملات الخبيثة والتي خُطط لها في دوائر مخابراتية عالمية وعربية هو سلخ الشيعة من كل حقوقهم الاقتصادية والسياسية وحتى المدنية والعودة بهم الى العبودية تحت رحمة الجلادين الذين لم يرحموا العراق كدولة وكشعب منذ تأسيسه وحتى سقوط الوثنية البعثية. 

لم يعترض احد بل لم نسمع احدا قد اعترض رغم كل مصائب الدواعش التي دمرت البلاد والعباد على الأصوات التي تُطالب الدولة بدفع رواتب الدواعش انفسهم ناهيك عن اعطاء حقوق وامتيازات بلا حدود للبعثيين وأزلامهم وباثر رجعي دون ان نسمع اعتذار بعثيا واحدا عن جرائم ارتكبوها بحق الشعب وهي لاتعد ولاتحصى.. 

فهل من متعظ؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك