المقالات

الاجتياح العسكري الامريكي، لإيران‎..!

963 2017-02-09

محمد الشذر
شخصية الرئيس الجديد، دونالد ترامب، والمثيرة للجدل، في الاوساط العالمية، والمحلية الامريكية، والتي اثارت قلق الكثيرين، حتى وصف بجنون العظمة، من قبل احد الصحف الكندية.
السلوكيات الانفعالية، والقرارت التي يتخذها عن طريق المشاعر، وهيجان العواطف، والذي يتخوف منه البعض في امكانية شنه الحرب على دولة ما، بعيدا عن كذبة الكونغرس الامريكي؛ وكذبة امكانية ايقافه لقرارت ترامب الخطيرة، والذي-اي الكونغرس- لم يستطع الصمود امام قرار بوش سابقا في اجتياح العراق، والذي ضرب به عرض الجدار، بل صرح بالاجتياح قبل ان يستمع لقرار الكونغرس!
التصعيد الخطابي بين امريكا وايران، والذي هو نار تأكل الاخضر واليابس، وتؤثر على العالم اجمع اذا ما اعادت المنطقة الى بدائيات القرون الاولى، فيما لو شنت حربا بين الدولتين! فالجمهورية الاسلامية الايرانية، والتي تسير بخطى ثابتة نحو العظمة، وامريكا المتسيد على العالم "حبرا على ورق كما وصفها جعفري، قائد الحرس الثوري الايراني" كل منهما يمتلك الامكانيات العسكرية، والتي لن تغفر لعدوها في الرد المميت.
ايران والتي ربما لا تستطيع الرد المباشر على الاراضي الامريكية، بل تستطيع اصابة البوارج الحربية الامريكية، والقواعد العسكرية التي تملأ المنطقة، وتستطيع تدمير القيصر اليهودي؛ والتي تعمل امريكا جاهدةً على الحفاظ عليه، ودون مسه بأضرار، وتفتح المجال امام الفلسطينيين، وحزب الل.. لاكمال ما بدأته ايران، وتعطي الضوء الاخضر لسوريا لاستعادة الجولان، هذا غير المساوء التي ستصيب دول الخليج بسبب القواعد العسكرية الامريكية اذ لا يمكن ان تخرج الى بر الامان فيما لو شنت الحرب!
الجانب الاخر امريكا، والتي ستركز على العمق الايراني، والمفاعل النووية، والمراكز العسكرية المهمة، لضرب الستراتيجية العسكرية، وانهاك قوى فارس، بالاضافة الى انها لا تتأثر بسبب الدروع الصاروخية المنتشرة لحماية امريكا، وبعد المسافة بين الدولتين، وحلفاء امريكا الذين سيصبحون كبش الفداء للتصدي لكل ما يمر عبر الاجواء، واستحالة وصوله الى امريكا.
ايران بين امرين، اما كسب الجانب الودي مع امريكا، وهذا صعب المراس، بالنظر لشخصية الرئيس الجديد، او التحالف مع الد الاعداء للولايات المتحدة الامريكية، خصوصا تلك القوى العظمى، والتي تستطيع اثقال الجراح، وتقلق امريكا في اعادة حساباتها، في عدم الاقدام على اي شيء يعكر الاجواء، وهذا اهون الشرين.
امريكا من جانبها، عليها ان تضع في حساباتها قوة ايران العسكرية، وحلفائها، وان وسع الاراضي الايرانية، وتعرجات تضاريسها، يحول دون الاجتياح العسكري، بل يضعه في خانة المستحيل، وان تكرار هيروشيما لن يجدي نفعا، خصوصا وانه هنالك الكثير ممن ينتظر الفرصة، لنقل هيروشيما الى واشنطن، او نيويورك، وغيرها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك