المقالات

قرارات ترامب ومستقبل العلاقة مع العراق


واثق الجابري أثار موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ جملة من التساؤلات والإستهجان؛ في العالم عامة والعراق خاصة، ويبدو أن رجل الإقتصاد لا ينجح بالسياسة دائماً وأن كان الإقتصاد يتأثر بالسياسية والسياسة بالإقتصاد، والسياسة لإقتصاد  والإقتصاد سياسة، وما إنتشار الإرهاب إلا لدوافع سياسية وإقتصادية، وما يثير الغرابة من دولة تدعي الديموقراطية ورعاية حقوق الإنسان؛ بينما تتخذ إجراءات تعسفية مخالفة لقوانينها التي تقول إنها مبنية على الديموقراطية وحقوق الإنسان.
 رفعت الولايات المتحدة الأمركية شعار؛ " لا حرية لأعداء الحرية"؛ منذ أن اعلنت  ديموقراطيتها، وحرية التنقل  من أبسط مضامين الحرية وحقوق الإنسان.
 العراق  واحد من الدول التواقة للديموقراطية، وغالباً ما يتخذ من التجربة الأمريكية مثالاً لدولة المؤسسات، وبإعتقادنا أن الشعب الأمريكي يدرك جيداً كيف يختار رؤوساءه، وفي نفس الوقت الذي يسعى العراقيون للحرية والديموقراطية؛ واجهتهم عقبات كبيرة وأهمها الإرهاب، الذي حاول الإطاحة بتجربتهم،  ودفع أكبر ثمن  من شبابه وثرواته؛ في حين يتدفق الدعم والأسلحة  من جهات عدة؛ منها الولايات المتحدة الأمركية ودول حليفة لها في المنطقة الأقليمية، وبإعتراف هذه الدول إنها دعمت القاعدة لأسباب سياسية، وإتهام ترامب لساليفيه بدعم داعش؛ لإعتقادهم جدوى تفكك الدول وتعزيز النفوذ الأمركي؛ إلاّ أن النتيجة تراجع بسبب وضوح دعم الحلفاء للإرهاب، وإنتقادات عالمية بعدم جديتها بالقضاء عليه.
 جاء قرار  ترامب في الوقت الذي تُعقد فيه اللجنة المشتركة" لإتفاقية الإطار الإستراتيجي"؛ العراقية الأمركية إجتماعاتها، وإتخذ إجراءات عنصرية؛ لا يمكن  لعاقل فعلها مع دولة حليفة فيها أكبر سفارة بالعالم لها ومستشارين بالآلاف، والفعل إخلال واضح بما متفق عليه، وهذا ما ينعكس بالسلب على طبيعة العلاقة بين البلدين، وما له من علاقة بالسلم الدولي والأمن الوطني الأمركي؛ فلماذا يمنع العراقيين؛ في حين لم تسجل حادثة واحدة في أمريكا بفعل عراقي؟!
إن الولايات المتحدة الأمركية؛ أرض هجرة وإستيطان، ومن الغريب منع مواطني دول وصلوها بطرق  رسمية، ولم يعبروا لها تهريباً بالقوارب؛ بل هي من شجع بعض العراقيين على الهجرة وفتحت سفارتها الأبواب لذلك، وتوتر العلاقة سيحد من التعامل العراقي الأمريكي، ويدعو لبحث جدوى الإتفاق الإستراتيجي، ومدى مصداقية العمليات العسكرية وأهدافها، وربما يلجأ العراق  الى دول منافسة، ويعيد النظر بصداقة من طرف واحد، وهو قادر إذا تبنى علاقات دولية وأقليمية متوازنة، والأهم وحدته تجاه سيادة بلده؛ تجاه إعتداء صارخ أثار مواقف عالمية عدة، ومنها وزيرة الخارجية الأمركية السابقة " مادلين اولبرايت"، التي أعلنت أنها ستعنق الإسلام؛ في حال مضي ترامب بإجراءاته العنصرية.
 سيئات داعش مردوداتها إيجابية على  عراقين تقاذفتهم السياسات الخارجية للفرقة وزرع الطائفية والإرهاب، وحتما ستكون المواقف العنصرية مدعاة لتوحيد المواقف العراقية.
يبقى الرد  العراقي مرهون بوحدة صفه السياسي؛ ومضيه في دحر الإرهاب؛ كفيلل بإيقاف جماح الفيل الأحمر الهائج؛ المعجب بنفسه؛ النرجيسي بطبيعته، وستجد قراراته رفض محلي ودولي، والنتيجة تراجع لسياسات أمريكا، وتأثير على مصالحها السياسية والإقتصادية، وفقدان الثقة سيدفعها للتعامل بالمثل، وللعراق خيارات كثيرة للمناورة، وفي الولايات المتحدة  سياسات ولوبيات ومراكز قرار؛ لن تسمح له بإتخاذ قرارات تضر مصالحها الكُبرى
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك