المقالات

نكاح الساسة!‎

930 2017-01-30

محمد الشذر  يحكى انه جاء في الاثر ان زيد وعامر صديقان، وان زيد قال لعامر اني اواعد زوجة الاستاذ! فأذهب وأخره كي اقضي وطري منها، "ليالي زيد الحمراء"، قبل ان يعود، ففعل عامر ذلك كثيرا، قبل ان يتنبه لصحوة الضمير، "صحوة ضمير تحتاج الى حبوب -فياكرا-" ويبوح لأستاذه بذلك. تعجب الاستاذ وقال اني لست متزوجا! اذهب وابحث عن الامر، وبعد اللتيا والتي عرف عامر ان زيد كان يواعد زوجته"زوجة عامر"، ليكون استقباله للواقع كأستقبال احد دوائر الدولة العراقية لكتاب رسمي سنة 2017 قادم بالبريد؛ منذ 2013! وتم تحريره منذ 1993! الساسة العراقيون والذين اتقنوا اللعبة جيدا، وعرفوا كيفية استغفال الشعب، باتوا يستطيعون انتاج سيناريوهات مدبلجة، متى ما ارادوا لزج مشاعر الناس في اي جانب ارادوه، وفق اهوائهم وما يتناسب ومصالحهم الحزبية والفئوية، للوصول الى اهدافهم وتحقيق مطامحهم. الجميل ان عامر"اي الشعب-او غالبتيه كي نبتعد عن التعميم" يقوم الساسة الفاسدون يوميا بنكح خيراته"سلبها"، لايصالها الى مناصبهم، ويبدوا ان سرعة تجاذب الكؤوس في لياليهم الحمراء، تكمن بسرعة انتاجهم وادارتهم لدفة المشاعر، لتسديدها الى مسرح جديد يقومون برسمه، كي يبعدوا انظار الناس عن ما يدور خلفهم! "مثل ام احمد ترمي كشور الباذنجان بالباب، وتدفن بكشور الموز"! يبدوا ان السيدة النايمة جاسمية، والنايمة فخرية، والنايم عنتر الشخبلوطي، كانوا خارج قبة البرلمان في ولاية القائد الضرورة حين تم التوقيع على اوراق خور عبد الل..، لتثار الزوبعة الاعلامية، ويتهم العبادي بالخيانة العظمى! كونه تنازل عن اراضي الخور الى الكويت، رغم ان هذه الاتفاقية محكومة، منذ زمن الطاغية صدام، ابان اجتياحهه للكويت، لكن اقتراب الانتخابات دفع حضراتهم لترويج ماكناتهم الاعلامية، ليظهروا بمظهر المدافع عن العرين.  صفق الجمهور كعادته، وراح يزمجر بأصواته عاليا، وهو لايعرف ان من دفعه للتصفيق، قد نشل"مصطلح يطلق على الذين يسرقون جيوب الناس، في التزاحم والاسواق" ما في جيبه، وهو فرحان مستبشر، وسط كومة"مجموعة" النشالة! وهو يردد دون ان يفهم، 
((يا حكومة يا عدالة، ذبوا عامر بالزبالة)).

 

       
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك