المقالات

هل انقلب سحر تركيا عليها؟

878 2017-01-02

محمد الشذر
تركيا والتي يرأسها رجب طيب اردوغان"الرئيس التركي الثاني عشر والحالي منذ 288 أغسطس 2014م"، والذي حصل عليه انقلاب في السلطة في 16 يوليو من العام 2016، وكانت نهايته الفشل "اي الانقلاب" بعد ان قاده مجموعة من ضباط الجيش، كم صرح اردوغان بعد ذلك، وتم التعامل معهم بحزم وقوة، وفق سياسة التجريم والاقصاء التي يعرفها اردوغان جيدا.

تركيا والتي تحد العراق من جهة، وسوريا من جهة اخرى، جعلها تتدخل بقوة في طرفي الصراع الدائر في الدولتين؛ مستغلة الشقاق والضعف الحاصل بين البلدين، والاراضي التي سقطت بيد  التنظيمات الارهابية المسلحة.

لم تستطع تركيا منع نفسها، والوقوف على طرف الحياد، بل راحت تتدخل في امور البلدين، فبين التصريحات السياسية، التي تصدرها تركيا من هنا وهناك، والتي يقودها مسؤوليها، وبين الامور التي تحصل من وراء الستار، حوادث جمة، لم تستطع تركيا اخفاءها كثيرا، فالمسؤولين العراقيين الذين اتهموا بالفساد ودعم الارهاب، وصدرت بحقهم مذكرات القاء قبض، وجدوا من تركيا الحضن الذي يأوي تصريحاتهم، وهم يقبعون في فنادق انقرة واسطنبول للتحريض، وشق العصا.

المجاميع المسلحة والتي تدور رحى حروبها في العراق، وسوريا، والتي تحصل على الدعم المالي، والفكري للتطرف التكفيري، من دول الخليج كالسعودية وقطر، والاسلحة والمواد العينية والمستشارين على اراضي القتال، من امريكا وحلفاؤها، تحتاج الى من يهتم بجرحاها، لينقلهم خارج اراضي الصراع، ليتم معالجتهم في مستشفيات خاصة، وفق عناية جيدة ليتم اعادتهم بعد ان يتعافوا من جراحهم من جديد، ويجب ان تكون هذه الدولة قريبة كي لا تجذب الانظار، ويتنقلوا بحرية تامة تحت غطاء الليل، وتركيا اقرب!

معالجة جرحى الارهاب التكفيري في مستشفيات انقرة، والمدن التركية لم يكن كافيا، بل راحت الجماعات والعصابات التي ترعاها يد الدولة بخفاء، تقوم بعمليات غسل للأدمغة والعقول، وتجنيد الشباب، من بلدان عدة وتقوم بتهيئة امورهم؛ واعدادهم للجهاد والقتال تحت عناوين زائفة بأسم الدين والعقيدة، وغيرها، وكل ذلك يجري على الاراضي التركية، وعلى مسمع ومرأى من اجهزة الدولة، ليتم نقلهم بعد ذلك الى اراضي البلدين، وكل ذلك مثبت في وثائق كما صرح احد اعضاء البرلمان التركي المعتدلين قبل مدة.

تدخل تركيا السافر في العراق، وانزالها الجنود في مدينة الموصل، وتنقلها ومن تدعمهم على الاراضي السورية، جعل تركيا تعيش الامال في تطبيق سياسة"divide and rule" فرق تسد" لاعادة حلم الدولة العثمانية، والتوسع على الاراضي المجاورة.

لم يدم الامر طويلا، حتى انقلب السحر على ساحره، لتحدث عدة انفجارات في تركيا، ليسقط على اثرها عشرات الاشخاص بين قتيل وجريح، لتعتبرها تركيا رسالة سياسية كما صرح كورتولموش"نائب رئيس الوزراء والناطق الرسمي بأسم الحكومة التركية.

المضحك المبكي؛ ان نعمان كورتولموش، اكد ان انقرة مستعدة للتعامل مع اي دولة لمحاربة الارهاب والقضاء عليه، فهل هذا حماقة ام غباء ام استغباء مقصود من قبل فخامته؟
 هل ستبقى تركيا تدعم الارهاب والفكر المتطرف في الخفاء؟ ام ستسحب يدها لدمل جراحها؟ تساؤل تجيبنا عنه قوادم الايام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك