المقالات

درس عراقي من قصة شهيد

2585 2016-12-06

واثق الجابري
ترك حيدر أرمتله وولدين وبنتاً؛ أكبرهما كرار 13سنة، وأول جواب لأبنه؛ عند السؤال عن مستقبله وأمنياته، فكان الجواب ليته يُكمل طريق والده وينال ما حصل عليه من شهادة؛ ليكون مفخرة لذويه ووطنه.
هكذا يتحدثون في مجلس عزاء؛ كأنها أفراح وأعراس، ومفاخرة للأبناء والآباء، ورفاقه يتصدرون الروايات عن بطولات الشهيد ومواقفه الإنسانية.
تحدث والد حيدر متفاخراً بشجاعة أبنه وإصراره على المقاتلة حتى النصر، وكيف أصيب ثلاث مرات بجروح بليغة؛ لم تثنه عن مواصلة المشاركة في معظم المعارك؛ الى حين دخوله مع رفاقه من جهاز مكافحة الإرهاب؛ لتفتيش أحد المنازل في الساحل الأيسر من الموصل، والنتيجة إنفجار المنزل، وإلتحاقه مع ثلاثة من أصحابة بقوافل الشهداء.
والده كان جندياً؛ شارك في حروب سابقة، وفقد أثنين من أخوته وثالث أعدمه النظام الدكتاتوري؛ بعد المشاركة بإالانتفاضة الشعبانية عام 1991م، ومدينته الديوانية كبقية محافظات الجنوب؛ لها دور كبير بثورة العشرين ضد الإحتلال البريطاني، ومنها تراكم التاريخ ليُعد أجيال طموحها العسكرية في حال أستدعت ضرورة الوطن، وشارك بمعارك بيجي وهيت والفلوجة، وكلما يلتحق الى وحدته يتمنى أن يعود شهيداً.
يروي شقيقه عن جانب آخر من حياته مع المعارك، وعن معظم أوقاته التي يقضيها في ساحات القتال، ويقطع إجازته عند تعرض رفاقه لهجوم، أما أصحابه فيصفون عزيمته وشجاعته وإرتفاع معنوياته، وكان يتقدمهم ويُعطيهم الإلهام ويعلمهم الصبر، وكل لحظة يتوقعون إستشهاده بقناص او مفخخة او عبوة، وينصحوه بالحذر ولكنه لا يتردد عندما يشتد الرصاص.
 الشهيد حيدر قدم نفسه فداء لوطنه، ومثل رغبة العراق بالبقاء موحداً، والقضاء على الإنقسامات والطائفية، وتخليص بلده من العصابات الإجرامية، ولم يك شجاعاً بالسلاح فحسب؛ بل كرمه يدفعه للمجازفه لتخليص الأطفال والنساء الهاربين من بطش داعش، ويحمل على أكتافه السلاح على جانب والغذاء والماء على الآخر من طعامه الخاص، ورفاقه من كل الطوائف لا يسألون العُزل عن إنتماءاتهم الطائفية، وعكس صورة لما كانت تدعي داعش تكفير الشيعة وكفرهم.
الشهادة دلالة على عزم العراقيين على مجابهة الإرهاب، ودرس على وطنية شيعي من الجنوب؛ يضحي من أجل مدينة سنية.
الشهادات مسألة طبيعية في مدن الجنوب، التي تنتشر فيها لافتات سوداء، وصور لشباب بعمر الورود، وهم يرتدون زي عسكري تلفهم راية العراق؛ من جيش وشرطة وحشد شعبي، وبمجرد انتهاء العزاء ترفع اللافتات السوداء، وتبقى صور البطولة والمآثر والشجاعة؛ لتجسد أن قتال الشيعة والسنة والبيشمركـَة، ومختلف القوميات والطوائف والأديان؛ برغبة معظم العراقيين على وحدة بلدهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك