المقالات

زال المالكي ... وظل المالكيون!!

1806 11:16:02 2014-08-19

بقلم الشيخ محمود الجياشي

للمرة الثانية أجد نفسي مضطراً للتعليق على موقف من مواقف الوضع السياسي الذي يهيمن على حياة العراقيين في الوقت الراهن. ... انه خطاب رئيس مجلس الوزراء السابق ... والذي أطلقت عليه بعض وسائل الإعلام أنه خطاب ( الوداع ) و ( التاريخي ) و ( المهم ) ... بالرغم من أنه لم يؤثر على الواقع السياسي الجديد ادني تأثير. لأمن قريب ولا من بعيد !! لان الأستاذ المالكي قد تم ( سحبه ) قبل إن ينسحب ... وتمت ( التضحية ) به قبل إن يضحي هو بنفسه حسب الخطاب !! ولذا كان هذا الخطاب ( تحصيلاً للحاصل ) بل هو من أردئ مصاديق تحصيل الحاصل حسب أبجديات الحوزة العلمية !! يطيب لي إن أسجل هنا النقاط التالية-:

أولا . التركيز المكثف والممل في خطابات المالكي الأخيرة حول احترام الدستور والالتزام بأسس الديمقراطية ... بالرغم من أن المالكي نفسه قد حصل على ولايتين لرئاسة مجلس الوزراء كلاهما غير دستوريتين وأقل ما يقال عنهما ( حسب تعبير المالكي نفسه ) إنهما التفاف أو تجاوز على الدستور الفتي آنذاك .. الولاية الأولى جاءت باتفاق شخصي بين عدة أطراف بعد إن تم رفض وتجاوز رئيس الوزراء المنتخب ( الجعفري ) .. ولعل المالكي يتذكر ذلك جيداً لان اسمه تحول آنذاك من ( جواد ) إلى ( نوري ) .. والولاية الثانية جاءت بعد تغيير واضح وفاضح للدستور تم فيه تجاوز الكتلة الفائزة الأكبر في انتخابات 2010 م. إضافة إلى تجاوز المدد الدستورية لتشكيل الحكومة لأكثر من ثمانية أشهر ... ولم نر في حينها إي حديث عن فتح أبواب جهنم أو حديث عن انهيار العملية السياسية .. !!! ثانياً . تزاحمت في بيان ( الوداع ) عبارات الانجازات التي ادعاها الرئيس المنسحب أو المسحوب لنفسه .. ووصل به الأمر أن يشبه نفسه بأمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام !!! بالتأكيد أن ماورد ذكره من انجازات يرسخ الغفلة والوهم الذي أحاط به شخصياً طيلة السنين السابقة ... انه رئيس المنطقة الخضراء بل رئيس مكتبه فقط ... ولم يكن رئيسا لمجلس وزراء بلد اسمه ( العراق ) ! طيلة ثمان سنين أو أكثر من حكمه .. أبيحت دماء العراقيين في جميع المحافظات وذهب عشرات الآلاف من الأبرياء وسط صفقات فساد مرعبة في شراء السلاح .. وتيار فساد جارف في جميع مؤسسات حكومته .. وسجون مفتوحة على مصراعيها إمام اعتي المجرمين والإرهابيين ... وحدود ومطارات مشرعة إمام المفسدين من الوزراء السارقين ومافيات الفساد الحكومية ... وأجهزة أمنية وصلت درجة القمع فيها إلى قتل الرياضيين والصحافيين والمواطنين بدم بارد إمام العالم اجمع ... في الوقت الذي يعيث فيه الإرهابيون فساداً في كل شبر من ارض الوطن ... سقط نصف العراق تقريباً بيد الإرهابيين ودخل أبناء الوطن في حرب طائفية وتناحر اثني ومسيرة سريعة نحو التقسيم ... تم إزالة حدود العراق بالجرافات .... تم سحق قبور الأنبياء والأولياء ودور العبادة ... وصولاً إلى الطامة الكبرى من سبي نساء عراقيات وبيعهن في سوق الرقيق والنخاسة !!! انهار الجيش العراقي في واحد من أسوأ مشاهد الحياة العسكرية في تاريخه أمام عصابة من المنحرفين وخفافيش الظلام والإرهاب .. ومع كل هذه الفوضى لم نر الرئيس المسحوب في جبهة قتال أو مع النازحين من أبناء وطنه .. انه قابع في منطقته الخضراء ... حتى وصل الأمر إلى كرسيه فقام ليفتح أبواب الجحيم على شعبه ... ولم يعلم إن أبواب الجحيم مفتوحة منذ ثمان سنوات أو أكثر من زمن ولايته !! فلا استقرار داخلي ... ولا علاقات خارجية ... ولا خدمات ولا أمان ... ولا نزاهة .. ولا وزارة دفاع ولا داخلية ولا امن وطني ولا مخابرات .. ولا جيش مسلح ... ولإعقاب للمجرمين والمفسدين . والمفخخات والأحزمة الناسفة أكثر عدداً من السيطرات الأمنية نفسها !! . هذا ما يخص المالكي. إما ما يخص المالكيين فهو الأدهى والأمرّ .. وهو الحلقة الأخطر ... فقد هالني سيل المدح والثناء على موقفه ( التاريخي ) إذ وصفه البعض بأنه ( الحسين ) و( غاندي ) وانه التحق ( بركب العظماء ) ودخل التاريخ من أوسع أبوابه !!!!!! لماذا ؟؟ لأنه تم رفضه من قبل المرجعية الدينية ( التي لولاها لوصل الإرهابيون إلى باب مكتبه بالرغم من ان المالكي تعمد وعن قصد عدم ذكر إي دور لها في خطاب الوداع ). وتم رفضه من اغلب العراقيين والمجتمع الدولي !! وهو متشبث بكرسييه ويلوح بمفاتيح أبواب جهنم !! وأطفال العراق ونسائه يموتون جوعاً وعطشاً على سفوح جبل سنجار .. وتلعفر ... والمفخخات تشوي بلهيبها أجساد الأبرياء وتمزق أشلاءهم بالقرب منه في الكرادة و الكاظمية والشعب والحرية والعامل والبلديات والصدر وغيرها من ربوع العاصمة ... هؤلاء المادحون ( الذامّون ) يسمعون خطاب ( عظيمهم ) وتعمى بصيرتهم عن عراقهم الذي تتقاطر جروحه دماً ... وأنين الألم يضج من أعلى قمم الجبال إلى هامات النخيل الباسقات ... ودجلة والفرات يتبادلان العزاء بعد ان استبيح ماؤهما الطاهر بجثث الأبرياء ... واستبيحت ارض السواد من قبل الظلاميين ووحوش التطرف .. .. اعتقد إن المالكي دخل التاريخ فعلاً وسيسجل له ذلك في اشد صفحاته سواداً .. فمن كان ( يعبد) المالكي. فالمالكي قد زال ... ومن كان( يعبد ) العراق .. فالعراق باق

محمود الجياشي النجف الاشرف

20/5/140819

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
انسان عراقي
2014-08-19
اقولها من صميم قلبي ومن اعماق وجداني ... لقد اثلجت قلبي ولو لثواني... لان النار ما زالت تستعر في احشائي من الذي يحصل في العراق بسبب انجازات المالكي. انا مهاجر وبعيد بجسدي ولكن روحي تنزف يوميا وانا اشاهد واسمع واتابع كل ما يجري في بلدي العراق ... والله والله حتى اني لأستحي ان آكل واشرب عندما ارى مسيرات النازحين واسمع قصص القتل وحز الرؤوس والتهجير. أيها الشيخ الجياشي انت رائع وكلامك رائع. وفقك الله ووفق من اشرف على هذا الموقع.
Qusay AL Azawy
2014-08-19
اوجزت فكفيت ..انها البصيرة وليس التبصر .. انها الحكمة دون الاسفاف .. عال تقديري لقلمك الناطق حقا وعدلا لاجورا واثما
عباس العراقي
2014-08-19
إنجازه الأكبر الحرامي وزير التجارة الذي سرق قوت اﻻطفال لم يذكره مع انجازاته
كريم البغدادي
2014-08-19
شيخنا الجليل تخلصنا من المالكي لكن المشكله بالمالكيون الموجودون في العمليه السياسيه واليوم نراهم على المنابر والحقيقه الاكيده هم ليسم من الدعوه انما من الرفاق البعثيين ويتكلمون باسم دولة القانون وتصريحاتهم تملأ الفضائيات والسنتهم ليس لها حدود من الكذب ويحاولون فرض انفسهم ودس اعوانهم في التشكيله الوزاريه الجديده ليفشلوها لكي يقال المالكي لم يفشل في محاوله لارجاع صنمهم مره اخرى للواجهه
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك