المقالات

غادر الحياة ولا زال يعاني!!!

1132 02:11:00 2006-11-17

( بقلم : المهندسة بغداد )

عند إطلالة يوم جديد أصحو على أمل أن يمر اليوم بسلام علي وعلى جميع العراقيين وابدأ بالتهيؤ لمغادرة المنزل صوب مكان عملي الذي يقع في الجانب الأخر من العاصمة  واعتدت في كل صباح أن استودع كل شيء في منزلي فلربما كان قدح الشاي في يدي هو الأخير ولربما كانت هذه  أخر مرة أرى فيها وجوه أسرتي فأتأمل في النظر لكل شيء زوايا غرفتي ,كمبيوتري ,  كتبي, أوراقي, وأتوكل على الله وأغادر وصدقا إن هذه من أرقى النّعم التي انعم الله بها علينا في هذا الزمن إلا وهي نعمة معرفة قيمة الأشياء والوقت من اجل استغلاله في الصالح إلا أن جزع الإنسان يصور له إن المأساة مأساة لكنه لو تأمل وسال نفسه كيف تأتي المأساة من رب كتب على نفسه الرحمة لاتضح أمامه جليا إن لكل مأساة وجهه مشرق وباسم وفيه حكمة اكبر من تفكيرنا المحدود فالحمد لله على كل شيء .

وبينما  نحن في الطريق واجهنا الازدحامات المعتادة في شوارع العاصمة لكن هذه المرة واجهناها بصمت لأننا نتوقعها فما حدث بالأمس سيوثر على مجريات اليوم حتما وكانت الأمس قد غفا على خبر اختطاف الموظفين فترقبنا غد غير مستقر.

استمر السائق يقلنا من منطقة لأخرى ومن شارع لأخر وكأنه كتب علينا أن نسلم على جميع بيوت العاصمة إلا أن أيقن إن لا طريق سوى خط سريع  أغلقه الأمريكان  وبينما نحن نهم بالصعود مرت بقربنا جنازة فسلمنا عليها وقلوبنا تقول ( انتم السابقون ونحن اللاحقون) وقلت في نفسي هنيئا لك سوف تذهب للنجف ولو كنت ميتا !! سبقتنا الجنازة التي تقلها سيارة تحوي رجالا إلى أن استوقفنا مد من السيارات وأناس يرجعون وما أن يمروا من سيارة حتى يسألهم راكبيها عن ما يجري إلا إن وصلوا لسيارتنا ووجوههم غاضبة فسكتنا ولم نسال فلقد أرهقتهم كثرة الاستفسارات .

ترجل احد زملائي من السيارة من اجل فهم ما يحدث ومن بعيد أشار ألينا بإيماءة إن أطفئوا السيارة ثم أتى ليخبرنا أن الطريق قد أغلق من قبل الأمريكان والبقاء الى إشعار أخر كانت الجنازة بقربنا  بقينا جالسين قرابة ساعة بين من يريد الرجوع وبين من يقول هانت شعرنا بان شيء غريب يحصل فالطيران غير طبيعي  وكل شي بدا غريبا . اتكأت على المقعد الذي اجلس إليه وعيني لم تنزل من التابوت الى ان كسرت لحظات صمتي زميلة بسؤالي ( كوليلهم خل نرجع احسن ) فأجبتها وان رجعنا نحن فماذا عنه؟ في إشارة الى المتوفى واستمريت أحدثها مستغربة كيف إن الإنسان يموت ويستمر يعاني من الازدحام والتأخير والامريكان ولاحظت ان دفانته عيونهم قلقة فالطريق أمامهم طويل فهم عبور الوحشية (اللطيفية سابقا) لم يأتي بعد !

وبعد ساعة ونصف فتح الطريق وانطلقت السيارات بانفراجة كبيرة إلا إن سيارتنا قد توقفت فهي دائما تخذلنا وتحب أن تتدلل على راكبيها فهمّ الشباب بالدفع وانطلقنا  ولا زالت السيارة التي تحمل التابوت تبتعد تارة وتقترب أخرى حتى اسودت الدنيا أمام أعيننا ولم اشعر سوى بأفواه تتكلم عن عبوة ناسفة قد انفجرت أمام سيارتنا على مبعدة خمس سيارات فقط فلقد كان يمر رتل من سيارات الشرطة العراقية وفي مقدمتها مدرعة عراقية فجرت العبوة تحتها مباشرة و نحن في ذهول ما بعده ذهول من حجم الدخان المتكاثف والحصى والرمل وانعدام الرؤيا .

تمنيت أن تنجلي الغبرة لنعرف ما حصل وما إن رأينا المدرعة ولم يصبها شيء فرحنا لعدم وجود خسائر تذكر إلا أنني تذكرت سيارة الجنازة فهي كحالنا وقلت للمتوفى لربما تعز اهلك حد انك ستأخذهم معك وتأسفت عليه كثيرا وانتبهت الى زملائي وهم يحدثون رجلا أشيب الشعر يستقل سيارته بمفرده فما أن رائنا حتى قال ( عمي راحت اعصابنا ) لقد أدركنا ان الرجل فقد السيطرة فلم يستطيع القيادة من الرهبة إلا انه تبسم بوجهه العراقي الأصيل قائلا ( نيالكم انتو هوسة اني وحدي ) وبينما نحن نتحدث إليه حتى انفتحت علينا النيران حيث إننا لم ندرك إن العبوة قد استهدفت شرطتنا أي ان العبوة ذات سيطرة عن بعد وكانت الاطلاقات من مكان بساتين ونخيل يصعب فيها الرؤيا ومن كلا الاتجاهين .

وهنا كان موقف الشرطة الأبطال رائعا فلقد حركوا السيارات المدنية بسرعة يحموننا بأجسادهم الهزيلة وكلهم شهامة وبطولة ويرمون الارهابين باستبسال وهناك من ارتبك واثر ان لا يتحرك خوفا من عبوات جديدة الا إن صرخة الشرطي تحثك على سماع اوامره  في هذه اللحظة خشيت أن تتدلل سيارتنا إلا إنها من الخوف قد انطلقت بأعلى سرعة ؟!.

وفي خضم هذه الأحداث رأيت سيارة الجنازة وهي تبتعد كوننا سلكنا طريقا دنيويا أما هو فلقد رحل الى مثواه الأخير تمنيت أن يصل بسلامة الى مثواه الأخير ويرجع أهله الى دنيانا  سالمين لقد رأى العجب بعد موته وهو في بغداد ولا اعلم ماذا رأى في بقية الطريق !!

كانت ساعات قليلة لكنها مليئة بالإحداث وفي جانب واحد من العاصمة فما أن عبرنا الى الجهة الثانية حيث مكان عملي حتى تبسمت لدجلة متأملة وبنظر المودع ودعته على أمل أن إلقاءه بعد ساعات وأنا راجعة لمنزلي بسلام

نسال الله أن يجعل معاناتنة في الدنيا لا الآخرة وان لا يقبضنا الله إلا وهو راضي عنا وان ندفن بهدوء وسكينة بعيدا عن الازدحامات والإرهاب الذي يطاردنا وان متنا وغادرنا الدنيا.

أختكم المهندسة بغداد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مهاجر
2006-11-18
نار الاحقاد شبوهه تسعر لليوم خلوهه ياهو الي يطفي النار ياحيدر الكرار ياحيدر الكرار عندما استشهد مولانا ابا عبدالله الحسين ثلاثة ايام كان جسمه الطاهر علئ ارض كربلا من ذالك الوقت الا اليوم احزاب وقوميات كثيره حاولت هدم الروضه الحسينيه ولكن فشلت اقصد ان حتي شخص طاهر معصوم من الحسين ع لم يرتاح من الظالمين سيدتي ما علينا الا ان نصبر ونفكر في غد افضل وهوه ليس في الدنيا بل في الاخره في امان الله
ندى
2006-11-16
الا يا موت الذي ليس تاركي ارحمني فقد افنيت كل خليل اراك قريبا باللذين احبهم كأنك تحبو نحوهم بدليل الله يحفظكم اختي العزيزة ويحفظ اهلنا الطيبين بالعراق ويبعد عنكم كل سوء وينتقم من اعداء العراق واسال الله ان يرزقنا نحن الذي عشنا في الغربة امل العودة الى بلدنا ان ندفن في وادي السلام بقرب سيدنا ومولانا وشفيعنا امير المؤمنين علي ع
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك