المقالات

تضحياتنا ودماؤنا أبعدتا شبح الحرب الاهلية

748 05:25:00 2006-11-16

( بقلم : علي حسين علي )

في اواخر عام 2003 وجه الارهابي (الزرقاوي) رسالة الى مريديه وانصاره من الاشرار، أمرهم فيها باستفزاز الشيعة وايذاءهم، وقال في الرسالة الخبيثة تلك والتي نشرت على نطاق واسع في حينه: اقتلوا زعماءهم ورموزهم ودمروا حسينياتهم وعتباتهم واحرقوا كتبهم ومكتباتهم.. ولا تتركوا منهم طفلاً يقع بين ايديكم حياً، ولا امرأة ايضاً.. واقطعوا نسلهم كلما استطعتم ذلك.

كان ذلك فحوى ومضمون الرسالة الشيطانية (الزرقاوية) الى اتباعه المجرمين.. ولم يكتف الارهابي بذلك، بل حثهم على استفزاز الشيعة بحيث يأتي رد فعلهم – أي الشيعة- قوياً، وبيّن الزرقاوي ما يسعى اليه قائلاً: (ان ردود افعالهم ستدفع السنة الى الالتفاف حولكم-مخاطباً اتباعه- وكلما كان رد الفعل قوياً فان الحرب بيننا وبينهم -أي الحرب الاهلية- ستقترب ساعتها، وهذا كل ما نرجوه.. فعلينا ان ندفع بهم الى محاربة السنة.ولعل اول الرموز التي نصح الزرقاوي بقتلها هو شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم(قدس) وبعد ذلك توالت عمليات قتل رموز الشيعة وشخصياتهم السياسية والدينية.. وترافقت عمليات القتل تلك باخرى استهدفت الشعائر الحسينية، ففجر الارهابيون في محرم، وفي العاشر منه، قنابلهم ومفخخاتهم وسط المعزين باستشهاد الامام الحسين(عليه السلام) في كربلاء والكاظمية.. ولم تسلم المساجد والحسينيات من الايدي الشريرة فتساقطت سقوف الكثير منها على رؤوس المصلين والمؤمنين.. ولما كان كل ذلك لم يدفع لا بالشيعة الى ردة فعل ولا بالسنة الى مواجهة ردة الفعل، بدأ التكفيريون والبعثيون مرحلة جديدة من القتل الجماعي فتفجرت المئات من السيارات المفخخة والاجساد النتنة وسط جموع الناس وفي الساحات العامة، وفي الشوارع وامام الجامعات وعند ابواب المستشفيات وداخلها في بعض الاحيان.. وبدأت عملية اكثر خسة وهي ذبح اتباع اهل البيت(عليهم السلام) على الطرقات العامة، واشتهرت منطقة اللطيفية واليوسفية بهذا الفعل الاجرامي الخسيس، ووصلت الخسة بالارهابيين التكفيريين الى حد قتل مشيعي الجنائز المتجهين الى النجف الاشرف لدفنها ورمي الجثث في الانهار والمبازل.. وامتلأ دجلة بالالاف من جثث محبي أهل البيت(عليهم السلام) ممن تمر طرق وصولهم الى بغداد بالراشدية والطارمية وما جاورهما.. ثم كانت الفعلة الجبانة وهي تهجير ما يقرب من مليون شيعي من مناطقهم قسرياً وسلب ممتلكاتهم وقتل رجالهم قبل ان يتم طردهم من بيوتهم.

كل هذه الاعمال الإرهابية الاجرامية لم تدفع الشيعة الى ردة الفعل التي توقعها وتمناها الزرقاوي النافق.. لكنه وفي يوم من الايام السود فجر الإرهابيون التكفيريون والبعثيون مرقد الإمامين العسكريين(عليهما السلام) في سامراء، واهتز العراق من شماله الى جنوبه لهذا العمل الاجرامي الذي فاق كل ما يتوقعه الناس في بلادنا.. وكادت ان تكون فتنة كما اراد لها (الزرقاوي) واتباعه، وتحرك الكثير الكثير باتجاه مساجد السنة ومناطقهم كرد فعل على الحادث المهول لكن الامام السيستاني(دام ظله الشريف) اوقف هذا المد الهائج عندما طلب من اتباع اهل البيت(عليهم السلام) حماية مساجد وارواح أخوتهم السنة، ودعاهم الى عدم الانسياق وراء المخطط الارهابي الذي يهدف الى اشعال حرب طائفية.

وفي ساعة، او اقل من ذلك، تراصت صفوف الشيعة امام مساجد السنة لتحميها من الغاضبين الهائجين المنكوبين بهدم قبور ائمتهم.. وفي ساعة او اقل منها وضع الشيعي يده بيد السني ليحموا الاحياء والمناطق والبيوت السنية من غضبة الغاضبين.. وفي ساعة واكثر منها، عاد كل شيء الى نصابه.. الا الجرح الغائر والحزن العميق على مراقد العسكريين(عليهما السلام) المظلومين في عصر الاستبداد العباسي وفي عصر الارهاب الزرقاوي.

وبعد هذا الحدث الجلل استهدفت مراقد اهل البيت في مناطق عديدة من العراق.. وتواصل هدم الحسينيات واستمرت المفخخات تتفجر في مناطق الشيعة.. وقلما سمعنا ان منطقة يسكنها السنة قد تعرضت الى ما تتعرض له المناطق الشيعية، واذا اردنا معرفة السبب في ذلك، فان الشيعة مسلمون مؤمنون وكذلك اخوتهم من السنة، الا ان الارهابيين الذين يزعمون انهم مسلمون وسنة لاوجود لهم بين الشيعة فأمنت مناطق واحترقت اخرى، لأن الرد على القتلة- كما يؤمن الشيعة- يجب ان يوجه لهم وليس للامنين الابرياء.اكثر من ثلاثة اعوام واتباع اهل البيت(عليهم السلام) يذبحون على الهوية.. وترتكب ابشع الجرائم بحقهم، ومع انهم كانوا قادرين على الرد.. الا انهم احتسبوا ذلك عند الله، وفوضوا اليه امرهم وامر الظالمين، وعليه.. فان الذي مضى قد أدمى القلوب وأشاع الحزن في كل نفس، الا ان الصبر الحكيم كان قد لجم الغضب ليحول دون بروز الفتنة الطائفية، وليحاصر الحرب الاهلية التي يعمل الإرهابيون والتكفيريون والبعثيون على اشعالها.. وحسبنا الله الذي لا قوة الا به.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك