اليمن

إعصار اليمن يلتهم منشآت الإمارات


  إكرام المحاقري  *||   حين تمادت دويلة الإمارات في عدوانها وتمدد احتلالها في اليمن، نالها من القوة الصاروخية اليمنية ما نال مملكة بني سعود من قبلها، تلك معادلات الند بالند التي فرضتها القوى اليمنية الحرة.  وفي تطور واضح وسريع للقوة العسكرية اليمنية يوما إثر أخر، فـ عويل الإمارات لن يجدي نفعا، كما هو حال أخر بيان أصدرته "الأمم المتحدة" بحق الحرب في اليمن. أخيرا وليس أخرا احترقت المنشآت النفطية الإمارتية، وتعطلت الرحلات الجوية وتعرقل مسارها في الجو، في الوقت الذي أعلنت فيه القوات المسلحة اليمنية عن عملية عسكرية واسعة في العمق الإماراتي، بخمسة صواريخ باليستية والكثير من الطائرات المسيرة والتي أوصلت رسالات عسكرية وسياسية للعدو من حيث الأسم والنوع والمدى.  وبينا دولة الإمارات تحاول عمل شيء ما لارضاء القوة المهيمنة أمريكا والسيطرة على محافظة شبوة جنوب اليمن والمشاركة في معركة محافظة مأرب شمال اليمن والمحادية لمحافظة شبوة، فقد فشلت التحركات الإمارتية في الارضي اليمنية وسقط إثر ذلك الالاف من المرتزقة مابين قتيل وأسير وجريح والكثير منهم لاذ بـ الفرار في معركة هي الاعجب من نوعها منذ نشوب العدوان وردع المعتدين.  وكأنّ دويلة الإمارات اليوم تتخذ سياسة جديدة لتصفية مرتزقتها المحسوبين على الإصلاح من أجل إخلاء الساحة لالوية لاقزام التابعين للخائن "طارق عفاش" والتابع هو أيضا للإمارات المتصهينة. بعد الضربة الباليستية اليمنية في العمق الإماراتي تحدثت الإمارات عن تصعيد عسكري على مستوى المحافظات اليمنية الحرة وتركز التهديد على عاصمة الصمود "صنعاء "، وكثفت من الطلعات الجوية والغارات الوحشية كـ رد مشروع على العملية العسكرية اليمنية حسب زعمها.  لكن الواقع يكشف استهداف للمنازل وهدمها على رؤوس ساكنيها من الابرياء الذين لاحول لهم ولا قوة، واستهداف البنية التحتية في مشروع دموي يستمر منذ نشوب العدوان وحتى اللحظة تحت ذرائع لا تقبلها الفطرة الإنسانية الا إنها تتحدث حيالها عن جريمة بحق الإنسان والحياة!!  لعل تخبط دول العدوان بعد تطويق مدينة مأرب في المحافظة قد يؤدي إلى تطهير المحافظات اليمنية المحتلة ويكسر زجاجات دولة الإمارات في عملية نوعية أخرى، فـ الحرب اليوم بالنسبة للجيش اليمني هي تفعيل مرحلة الوجع الكبير لكل من شارك في العدوان.  فـالصواريخ اليمنية تستهدف اليوم المصلحة الصهيونية في العمق الإماراتي كما يحدث في العمق السعودي وكما يحدث أيضا في الاراضي اليمنية، وتستهدف سياسة الخضوع والتطبيع وتفضح "الأمم المتحدة" والأنظمة العميلة وتكشف الأوراق في طاولة واضحة لمن غض الطرف عن خطر العمالة في الجزيرة العربية، وعلها تكون تدشينا لتحرير المقدسات الإسلامية وبذات العمليات النوعية حيث والمعركة بالنسبة للجيش اليمني هي واحدة كما هو العدو واحد، والحديث واضح ولا غبار عليه. ختاما : من يستنكر اليوم ضربات الردع اليمنية على المنشآت الإمارتية ليس إلا منافق ولا يمتلك لنفسه ولا لوطنه ذرة كرامة، أما من اعتادوا تمجيد العدوان واستهداف اليمنيين بسياستهم الحقيرة والظالمة مثل "الأمم المتحدة" والمجتمع الدولي والأنظمة المطبعة، فانتم تستخدمون ذات الموقف الذي بعتم وميعتم به القضية الفلسطينية، ولن تأثروا بذلك على القرارات اليمنية الحرة،  فـ اليمنيون لا يخافون اليوم من خسارة أي شيء كما هو حالكم.  وللإمارات الصهيونية ليست هذه إلا بداية تاديبكم وهناك المزيد والمزيد من العمليات التي سترجعكم إلى خيمة في صحراء قاحلة، فـ اليمن ابعد عليكم من عين الشمس، وإن غدا لناظره قريب.   * كاتبة صحافية ـ اليمن
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك