اليمن

عملية توازن الردع الثامنة.. اليمن يصنع قوانين المواجهة


 

إكرام المحاقري ـ اليمن ||

 

حال إعلان القوات المسلحة اليمنية عن عملية توازن الردع الثامنة والتي تجاوزت الحدود واخترقت العمق واحرقت الحقول النفطية والمنشآت العسكرية للمملكة السعودية، اتضح جليا لليمنيون سبب تعنت الهجمات العشوائية للطيران المعادي خاصة بـ استهداف العاصمة صنعاء.

فحين يجرب العدوان المجرب مسبقا تكون سماء المملكة مغطاة بـ الدخان، ولتكن هذه معادلة واضحة لمن جهل التحركات العسكرية العشوائية والفاشلة للعدو أينما كانت، سواء الهجمات البرية أو الجوية او ما حدث بحق الاسرى من إعدام جماعي في الساحل الغربي، فـ لكل خطوات تبعات مؤلمة للعدو وهذه العملية واحدة منها.

كانت وما زالت المخططات الأمريكية تجوب المنطقة بكل أريحية مع خسران الكثير من الأوراق الحساسة، منها حزب الاصلاح ومؤتمر صالح وقريبا الانتقالي، أما ورقة الشرعية فقد احترقت منذ نشوب نيران العدوان على اليمن، وتبقى ورقة دول الخليج محترقة من أطرافها سياسيا وعسكريا وحتى في الوجود الدولي، وذلك نتيجة للإنتصارات اليمنية الساحقة والتي خلقت معادلات ردع جديدة مكتملة التكيك ودقيقة الهدف والتوقيت.

فـ الحديث عن الصناعات العسكرية اليمنية واسع جدا ولا مجال للحديث عنه، لكن الاضرار الناتجة التي تسببت بها الهجمات اليمنية على الاراضي السعودية قد تتحدث عن نفسها معلنة الخسران لدول العدوان، كذلك للتصنيعات الأمريكية على وجه الخصوص، فهناك من يتسأل عن الفشل الذريع للدفاعات الجوية السعودية والتي فشلت امام المسيرات اليمنية في كل العمليات التي قامت بها القوة الصاروخية اليمنية وسلاح الجو اليمني، وما يخاف منه العالم المستفيد من النفط السعودي والشركاء في أرامكو هو نتيجة تلك الاستهدافات التي تسببت في ضرب السوق العالمي وخلقت الضرر والازامات في اكثر من دولة مستفيدة من النفط السعودي، فهل ستتوقف المملكة عن عدوانها وحربها العبثية على اليمن؟! أم انهم سيتخذون من سياسة المكابرة سبيلا للهلاك؟! فـ التهديدات اليمنية واضحة وهي قيد التنفيذ منذ اعوام.

·        ختاما :

14 طائرة مسيرة جالت الاجواء السعودية وحققت مآربها حيث ما توجهت إليه، كانت مختلفة التقنية والدقة والقوة، وجميعها يمنية التصنيع والهوية، كان وجود إسم الصماد في تلك العملية رسالة واضحة لمواصلة مشروع الريادة والتحرير والاستقلال للرئيس الشهيد صالح الصماد حيث يبقى الاثر، اما العهد اليمني فسيواصل مشواره إلى تحرير أخر بقعة محتلة من طرف العدوان ولم يتبق إلا القليل، عاش اليمن حرا عزيزا مستقلا، والنصر لليمن ولكل أحرار الأمة، والعاقبة للمتقين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك