اليمن

اليمن/ رجوع أسرانا هو دليل أنتصارنا


 

احترام المُشرّف ||

 

الحمد لله الذي صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده وأعاد جنده، بحمده الله وتأييده تم تحرير عدد من أسرانا الأبطال، وعادو مكللين بالعزة والفخر كونهم ينتمون لليمن مصنع الأبطال وأرض رجال الرجال عادوا للوطن، ليقولو للعدو إننا عائدون للجبهات عائدون للجهاد عائدون حتى ننال إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة،

عادوا مفتخرين بقيادتهم التي هي فخورة بهم،

ما أروع المشهد وما أعجز التعبير وكيف للحرف أن يصف مشهد عودة من باعوا أنفسهم لله وفي سبيله ومن أجل إعلاء كلمة الله ومن أين للحروف والكلمات أن تصنع طوق من الأطراء يليق بأن يطال أعناقهم المحلقة في سماء المجد،

وفي وصول الأسرى وصلت عدة رسائل لمن في قلوبهم مرض أو من مازالو علىّ توجس بأننا مهزومون،

رسائل مفادها: إننا نمتلك قيادة تعرف أنها معركة أخلاق وصراع أخلاق فكان لديها من الأخلاق و الحكمة والقوة والشجاعة ما جعلها تجبر أعداها الذين لا أخلاق ڵـهٍم لٱ في الحرب ولافي التفاوض بل هم مجبرون على الاتفاق وتبادل الأسرى،

فنحن من لاننس أسرانا وهم من لايعيرون أسراهم أي اهتمام إلا مِْن كان ڵـهٍ شأن لديهم، أما غيرهم ممن باعوا أوطانهم ورضوا بخزي الارتزاق فهم حتى لايعرفون أسمائهم،

رسائل مفادها: إننا لم نفاوض فقط على الأسرى الذين هم من الجيش واللجان الشعبية نحن فاوضناهم على كل أسير أسمه يمني، فاوضناهم على الصيادين والمختطفين ومن أخذوا على غرة من العدو الذي يعتبر كل يمني عدو ڵـهٍ أكان في الجبهات أم كان يسعي لطلب الرزق ولقمة العيش،

وكما كانت القيادة في تفاوضها عليهم لاتفرق بين هذآ وهذا، فقد كانت رسالت العائدين الذين لم يكون ملتفتون لما يحدث فقد كان لهذه المبادرة الكريمة للقيادة القرانية أن جعلت من الجميع وبلا استثناء يعلنون بأنهم متجهون للجبهات حتى النصر وهذا هو الانتصار،

رسائل مفادها: إننا نستقبل أسرانا بعزة وافتخار ونبذل في سبيل رجوعهم مهج الأرواح وسواد الأفئدة ونفرش في طريقم الخدود ليكون المرور فوق أهداب العيون، 

رسائل مفادها:

إن ملف الأسرى هو ملف أساسي لدينا ورجوعهم هو معركة لن نتخلى عنها حتى نستعيد جميع الأسرى، وإننا لن نسكت عن إعدام سبعة أسرى تم الاتفاق على تبادلهم ضمن صفقة تبادل سابقة، وسنكشف حقيقة ما حصل لهم ونقتص لهم،

حربنا مع العدو طويلة ومتشعبة فهي عسكرية. أخلاقية. سياسية. وجودية تاريخية،

حرب اليمن مع الدول المتسلطة وأذنابها حرب ستكون ضمن الدورس التي سيسجلها التاريخ ويرويها للأمم، كيف أن اليمن خاض حربا وجودية ولم يتخلى عن أرضه ولا عن رجاله، وكيف أنه مرغ أنف عدوه في وحل الهزيمة،

وكما سجل لنا التاريخ فيما سبق ولقب اليمن بمقبرة الغزاة هو التاريخ من سيروي مايحدث الآن وهو التاريخ من سيلقب كل بما يستحق مِْن الألقاب، وفي أرض اليمن المحاصر عاد أسرى اليمن المحررين ليقولوا لارضهم نحن من سنفك حصارك، دام عزك يايمن ومبارك ڵـڱ عودة أبناءك الأبطال،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك