اليمن

رمال الأمس، في مواجهة أقدم ناطحات سحاب


 

احترام المشرف

  

ليس حديثاً يُفترى، ليست إحجوة. ليست كذبة. وليست قصة من نسج الخيال. التي كانت جداتنا ينسجنه لنا فنظل نتخيل حكاياتهن ونسبح في تلك التفاصيل، إنها حقيقة واضحة للعيان، نعم حقيقة الكل يعرفها هم. ونحن المؤيد. والمعارض الكل وبلااستثناء،

يعرف أنه :هناك رمال. كانت تغطي الصحراء يعيش عليها مجموعة من الأعراب الذين لا يعرفون سوى رعي الإبل وما يتعلق بها، وعندما أرسل الله إليهم رسول من أنفسهم ليدعوهم لعبادة رب العباد بدلاً من الأوثان، ولأنهم أجلاف لم يكن قولهم ليتأكدوا من حقيقة إن كان رسول من عند الله إلا أن قالوا كما وصفهم سبحانه وتعالى

وَإِذْ قَالُوا اللهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ

من سورة الأنفال- آية (32)

وإلي جانب تلك الرمال، كان هناك أرض. قد سبقت التاريخ في الحضارة، وبناء ناطحات السحاب يعيش على تلك الأرض. رجال  وصفهم الجليل المتعال

في كتابه العزيز بقوله تعالى

قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍَ

من سورة النمل- آية (33)

وقال عنهم من لا ينطق عن الهوى (أتاكم أهل اليمن أرق قلوب وألين أفئدة)وقال عليه وآله الصلاة والسلام عن بلدهم،(أني لأجدُ نفس الرحمن من قبل اليمن) وجاء الإسلام فكانوا هم الملبين، وجائت الفتوحات وكانوا هم الفاتحين، رجال. أذهلو التاريخ وكاتبه، على مر الزمان، وأرض سميت منذ القدم بذات الجنتين،

 وعود على بداء، نعود لأرض الرمال، التي شاءت لها الأقدار أن تخرج من تلك الغيبة في غبار الرمال، وتهب عليها رياح التغيير والحداثه،

وحتى في هذا الأمر، أتي إليهم أهل تلك الأرض الطيبة، وعمروا لهم البنيان، وأقاموا لهم الحضارات،

ومرت السنوات

وخُيل للفيل أن يسطوا على الأسد، فقام رعاة الإبل بجمع شذاذ الآفاق، لكي يسطوا على تلك الأرض التي وصفها سبحانه وتعالى

ُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ

من سورة سبأ- آية (15)

وسولت لهم أنفسهم، بأن يغزو مقبرةالغزاة، ولكي يقضوا على من مدوا لهم يد المساعدة ذات يوم، وظنوا أنهم بمالهم قد يغيروا الحقائق، وأن الرمل سيغطي على ناطحات السحاب، ولكن هيهات هيهات لما يحلمون، وأنى للثرى أن يطال الثريا، كانو في المواجهات هم الأغني عتاداً، وهم الأفقر رجالاً،

هم من يملكون ترسانة إعلامية كبرى، ولايمتلكون صدق الخبر، اسكتوا ضمير العالم عن جرائمهم،

ولم يستطيعوا أن يحصدوا النصر،

وكان أهل تلك الأرض المعتدى عليها، هم الأفقر حالا والأقوى بأساً كانوا هم أصحاب المظلومية وأهل القضية، سكت العالم عن مظلوميتهم، وتنحى الحقوقيون عن حقهم، ولكنهم هم الرجال الذي أذهلوا العالم،

وقلبوا الموازين وأالعالم. الحسابات وغيروا دفة المواجهة،

ومن كان يظن العالم أنهم مهزومون ولا حيلة لهم سوى الخنوع والٱستسلام قالوا نحن هنا،

وبدأوا بإعادة الأبجدية إلى بدايتها، والأمور إلى نصابها،

وإعادة الرمال التى أصبحت قلاع من زجاج

إلى ما كانت عليه من الرمال،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك