اليمن

اليمن قاب قوسين أو أدنى من النصر 


  🖋  قاسم سلمان العبودي ||   بعد أن هدأ النفوس ، وأستبشرت خيراً للأنجازات الكبيرة التي حققتها المقاومة الأسلامية في محور فلسطين المحتلة ، ربما أنشغلت الأقلام عن محور اليمن الباسل ، بأيضاح منجزاته العسكرية الكبرى على أكثر من جبهه . في الوقت الذي تتواصل به الضربات الجوية والبرية اليمنية على مرتزقة ال سعود ، فأن الأمر بات محسوماً بالنصر ، وأن سعي الولايات المتحدة ، لألقاء طوق النجاة من خلال مبعوثها مارتن غريفيث الى اليمن ، ماهو ألا ترجمة علنية وواضحة للأنجاز الكبير الذي قدمته اللجان في جبهة مأرب ، وتضييق الخناق على المرتزقة الذين حاولوا التسلل عبر الطرق النيسمية .    نجاح المحور المقاوم في فلسطين ، أعطى زخماً كبير للمقاوم اليمني ، الذي لم يتأثر أدائه العسكري طوال السنوات المنصرمة . لذلك أسرعت واشنطن بأرسال مبعوثها الى اليمن في محاولة لأنقاذ ما تبقى من هيبة آل سعود التي سحقت تحت أقدام الشباب اليمني . حمل مبعوث واشنطن مذكرة تفاهم تقضي بأنسحاب المرتزقة السعوديين ، وأيقاف الحرب ،  مقابل تقسيم اليمن على على أساس وحدات أدارية تتمتع بحكم ذاتي ، في محاولة مكشوفه لعودة الذيل السعودي هادي الى واجهة الحكم مرة أخرى .  المتابع للشأن اليمني يعي جيداً أن هذا المشروع ليس جديداً ، بل هو قديم جداً ويعود لبداية سنوات الحرب المفروضة على الشعب اليمني المستضعف ، وكان مقترحاً قطرياً وقتها ، وجوبه برفض شديد من قبل أبطال الشعب اليمني الذين لبسو القلوب على الدروع . فما هو الشيء الجديد الذي جاء به غريفيث ؟  التسريبات التي رافقت المبعوث الأمريكي تقول فضلاً عن ذلك المشروع المذل ، هناك بعض الأمتيازات التي حملها غريفيث للقيادة اليمنية برفع بعض الأسماء التي أندرجت على قائمة ( الأرهاب ) الأمريكي من تلك القائمة ! نعتقد أن التضليل السعودي لازال يرسل معلب الى واشنطن . وكأن القيادة اليمنية في محل صراع نفسي مع تلك العقوبات الأمريكية والتي لم يعبأ بها اليمنيون على مدار السنوات الماضية من النزال العسكري الذي أذل العدوان السعودي . محور المقاومة اليمني في أعلى جهوزيته للرد على أي مشروع تقسيمي للشعب اليمني ، الذي أذاقته تلك الحرب الويلات ، وتجرعها بصبر أذهل الأعداء قبل الأصدقاء .  نجاح اللجان بأستهداف القواعد في نجران وخميس مشيط وبعض القواعد العسكرية السعودية وأحكام قبضتها على تلك القواعد غير من أوراق اللعب السعودي والأمريكي .  اليوم محور المقاومة اليمني هو من يتحكم بقرار أيقاف الحرب من عدمه ، وذلك لأمتلاكه سلاح الردع الذي غير المعادلة العسكرية ، من خلال خلق ساحات أشتباك متعددة مع المرتزقة السعوديون المدعومين من واشنطن . يبدو خيبات الأمل تترى على الخارجية الأمريكية ، فا بالأمس غزة أنتصرت واليوم اليمن يمسك بزمام المبادرة ، ومحاولة زج الحشد الشعبي في العراق بمواجهة الأجهزة الأمنية الأخرى قد بائت بفشل ذريع، كلها تداعيات قد أثقلت دماغ السيد غريفيث الذي عاد بخفي حنين ، بعد أن أبدى المقاوم اليمني شراسة قل نظيرها في وضع شرط أنهاء الحرب بتلك النفس الأبية التي تحفظ الشعب اليمني من مؤامرات التقسيم المذل .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك