اليمن

الأمم المتحدة والأمريكان..الأيادي الفارغة والأجندة المبيتة!!


 

✍️/عبدالجبار الغراب ||

 

الهرولة وبسرعة ملحوظة,   والتخوف الشديد التى تقدم عليها الأمم المتحدة وأمريكا وخلال هذه الايام هي لرسم أجنده مبيته لإنقاذ ما يمكن انقاذه من كل ما لحقت بقوى الشر والإستكبار  من خسائرتضاعفت,   وتطورت ظهرت ليكون لها تأثيرها الأكيد في مكانه أمريكا وحجمها العالمي الذي انكسر امام قوى محور المقاومة الإسلامية, فهي تحاول وعبر مساعيها ومحاولاتها لانهاء حرب اليمن وفق طرق تحقق لها نجاح لتوضع عليها أجنده مبيتة لقادم حساباتها في المنطقة, فها هي في اليمن اعينها في شتات ومبعثرة  فعينها  في المفاوضات لعلهم في ذلك يحدثوا اختراق وعين أخرى تراقب ما يدور في محافظه مأرب التى هي في سباق لإعلان التحرير الكامل , وهم قبل ذلك مهدوا للطريق بتصريحات ولي عهد السعوديه, فهمها البعض بالإيجابية وجعلوا منها بداية لحل الأزمة: ومن هنا سارت أمريكا ومبعوثها الخاص الى اليمن ليندركينغ ومعه مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث ترتيب الخطوات لجعلها بنظرهم قابله للتنفيذ وتسويقها الى المجتمع الدولى على انها معالم وملامح لوضع نهاية لحرب اليمن, فمن السعودية انطلق الأمريكي ليندركينغ الى مسقط مؤجل في ذلك زيارته الى كلا من الإمارات والأردن ومصر لنقل الرؤى الأخيرة  والمخاض النهائي لحل أزمة اليمن,  معتبرا في ذلك قبول وفد صنعاء للمفاوضات أول خطوات رسم معالم الخطة القادمة لينقلها الى عديد البلدان  الداخلة ضمن سيناريوهات زيارته المحددة له مع مجلس الشيوخ الأمريكي, لكن ما حدث غير ما كان متوقع لأمريكا ومبعوث الأمم, ليعود خال الوفاق الى السعودية للنقاش لانه ذهب أصلا للقاء وفد صنعاء كما صرح بذلك عضو الوفد الوطني المفاوض العجري بخفي حنيين لا معه خارطة ولا يوجد لديه رؤية , ولا حتى ورقة عمل للنقاش او آلية وخطوات ترسم لقريب مفاوضات, فقط جاء بأيادي فارغة لا رؤية ولا حل, فقط اجنده مبيته وهذا مقابل هذا مقايضه وابتزاز بالجانب الإنساني لتحقيق مكاسب كان لفشلها العسكري حدوثه.

إدراج وبإصرار وتعنت واضح لمبادرة مملكة العدوان ووضعها كخطوة أولى للسير الى المفاوضات, ووضع شروط مسبقة لفك الحصار لناقلات النفط والغاز ورفع الحصار على مطار صنعاء وفتح ميناء الحديده  ولكن هذا يكون شرط يلزمه التنفيذ السريع من جانب سلطة صنعاء وهو وقف معركة مأرب, لتشكل لهم سقوط كامل اوراقهم المختلفة:  العسكرية أولا تهاوى قوتهم وانكساراتها وخسارتها,  وثانيها سياسيا وعدم امتلاكهم اوراق للضغط كواقع سيطرة  ميدانية تحقق لهم مطالبهم السياسية, وثالثها اقتصاديا فقد شكلت لهم همجية دخولهم الحرب وفرضها على اليمنيين خسائر فاقت الخيال وحيرت  المحاسبيين على تحديد حجم الأموال   الطائله التى صروفها في حربهم على اليمن, وما كان لإنعكاس وتداعيات الضربات النوعية الصاروخية والطائرات المسيرة للجيش اليمني واللجان الشعبيه في ضربه للعمق السعودي وتحقيق أهداف حيوية  لإستهدافها كمنشأة مصافي النفط لشركة ارامكو العالمية والتى كان لها الأثر الكبير في تدهور القطاع الاقتصادي لمملكة العدوان وجعلتها في خانقه ماليه لم تشهد لها مثيل عبر تاريخها, ليكون لأوراق العدوان التفاوضية هشاشتها في التقديم وافتقارهم الى ورقة قد تكون لهم بارقة مل للجلوس مع وفد صنعاء.

ولكن ها هم وعبر الملف  الإنسان والحصار يقايضون به ويجعلون من الانسان هو محور الارتكاز للضغط والتلاعب بحقوقه المشروعة في مختلف الأديان  والمكفوله حتى في دساتيرهم وقوانينهم التى يتغنون بها,  لينقلوا ضعف ظاهر وانكشاف واضح وتلاعب ملحوظ وهمجيه بانت وظهرت وحقاره شافها العالم بأكمله لممارساتهم العدوانية للإنسان وجعله  الاداه لتنفيذ أحلامهم ومطامعهم في البلدان, لان عصر الهيمنة والتسلط والغطرسه قد ولت وذهبت وانتهت, فقد كان لذهابها وانتهاءئها أسلحة وأعمدة ربانية الهداية قوية الإيمان مؤمنة بحقوق الإنسان وحقه العيش بأمان واستقرار بعيدا عن الاضطهاد والتسلط والاستكبار, فكان لظهور هذه القوى الإيمانية حقها المسنود من الله الكريم في تحقيق النصر وردع قوى المستكبرين, إفلاس واضح وهمجيه وضيعه, وفشل كبير وهوجائيه في اتخاذهم  للتدابير لمصالحهم وهي بدون سيناريو معد ومرتب , لان لكل سيناريوهاتهم السابقة والخطط المعده سقطت وتم افشالها بكل تجهيزاتهم وتحايلاتهم ومن اول يوم تم فيه العدوان على اليمن وحتى بعد ذلك, فكانت لكل اوراقهم كشفها واباطيل وادعاءات واهيه لتحمليها للجيش واللجان لتوقيف مساره التحرري في استكمال بقيه المناطق التى مازال لتحالف العدوان متخذا منها ملاذا  للجماعات الإرهابية ومستحوذا على ابار النفط والغار المملوكة لليمنيين, وبالخصوص محافظه مأرب, ومنها محطات لانطلاق عملياتهم العسكرية الى محافظات عده في اليمن.

ليكون لقوى الهيمنة والغطرسه والإستكبار إفراغ أياديهم من كل المكايد والخطط التى وضعوها وبهذا اصبحوا لايملكون اوراق لا لقادم دخول في مفاوضات,  او بدائل لاضافه اختراق هنا او هنالك, لانه مع كامل الأحداث والوقائع وبروزها ووضوحها في المنطقة وخلال السنوات الماضية والحالية  لتخرج واقع مغاير لكل ما كانت تتمناه أمريكا وإسرائيل, فقد كان لصعود محور مقاومه إسلامي ظهوره في إفشال كل المخططات الأمريكية وانهيار لكل حروبها التى كان لها الدعم والاسناد في اشعالها في المنطقة, ليكون لخسائرها العسكرية تلاحق في كامل البلدان التى فرضتها عليها في سوريا واليمن والدسائس السياسية والمكيدات في لبنان ونشر ودعم للجماعات الإرهابية في العراق وحقدها الدفين على ما حققه الشعب الإيراني المسلم من تطور وتصاعد وتقدم ملحوظ وحقه المكفول والشرعي لامتلاك الطاقة النووية للاغراض السلمية, فقد كان لكل مساعي أمريكا وإسرائيل خيباتها في الظهور لينكسر شوكه الأمريكيين سياسيا وتترهل قوى نفوذهم وتواجدهم وتفقد العديد من ملامح الهيبة السابقة كقوة عظمى لتتراجع عسكريا واقتصاديا لحساب روسيا والصين, ومن هنا ومن كل المعطيات والمتغيرات التى فرضتها قوه التلاحم والصمود وبقوة الجيوش لمحور المقاومة الإسلامية لتشكل قوه ردع كبيره ضربت قوى الشر والاستكبار.

 

لتكون للمواجهة العسكرية إخراج بعضا من أسرارها المملوكة لدول محور المقاومة فمن الردود الإيرانية القوية لأمريكا والكيان والضربات النوعية وبالصواريخ البالستيه والطائرات المسيرة للجيش اليمني واللجان الشعبيه دكت تحالف العدوان وأرسلت رسائل عظيمة حققت الأهداف وجعلت الأمريكان والصهيانه في تخبط وحيره لإيجاد المخارج والحلول, ولصاروخ فاتح 110 الإيراني الصنع المرسل من سوريا الشموخ لقلب العدو الجبان الغاصب المحتل لأراضي فلسطين وبالقرب من مفاعلها النووي بديمونه ليسبب للصهيانه الخوف والهلع, ليساهم الفلسطينيين في حقهم المتواصل في التحرير من خلال انتفاضات كبيره وتطور كبير لسلاح المقاومة, ليسقط حزب الله كافه الخطوط الحمراء لمواجهة العدو الصهيوني, هذه المتغيرات كان لها الأثر الكبير المتصاعد في تغير المواقف والتصريحات للعديد من دول قوى الشر والاستكبار لمحاولة خلق التهدئة واستثمار الوقت لتحقيق مكاسب قد تعيد لهم فرص لحسابات قادمه, وهذا ما صعب جدا جدا, وغير قابل للتحقيق لان الوقائع تغيرات والموازين انقلبت والتوازنات بين مختلف القوى تعادلات بل كان للتفوق والبروز ظهوره ونجاحه المتوالي والمستمر.

وان غدآ لناظرة لقريب.

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك