اليمن

مأرب والفرصة الأخيرة


 

إكرام المحاقري ||

 

بعيدا عن الحسم العسكري الذي قام به الجيش واللجان الشعبية اليمنية في مديرية نهم التابعة لمحافظة صنعاء، وما تلاه من حسم عسكري في محافظة الجوف والذي فتح للجيش اليمني بوابة العبور إلى محافظة مأرب، وتحريرها من سيطرة  لإحتلال المقيت، ولابد من فرصة أخيرة لمن لا زال في نفسه ذرة من دناسة حب للإرتزاق على حساب ابناء بلده.. فالفرصة كـ الغصة وتوفيتها هلاك بحد ذاته.

تحدث الكثيرون من الخبراء العسكريين والمحللين السياسيين عن حتمية الحسم العسكري في محافظة مأرب، والذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من السيطرة والتحرير والتوجه لتحرير ما بعدها من محافظات الجمهورية اليمنية، وقد يكون القادم محافظة شبوه بتدخل من اهلها بعيدا عن قوات صنعاء، لكن المؤسف هي تلك النهاية المخزية لمرتزقة العدوان المحسوبين على الإخوان أو على القبائل أنفسهم!!

أما التنظيمات الإرهابية فلا أسف عليهم، حيث وهم بذرة قذرة للأمريكان تعي وتدرك خطورة ماتقوم به باسم الإسلام.. والكثير منهم إسرائيليو الولاء، فالحسم العسكري سيكون عار على جميع القوى بما فيهم القيادات التي هربت ونفدت بجلدها تاركة خلفها عتاد وعدة الإرتزاق، ناهيك عمن تم تصفيتهم من الحياة بشكل نهائي على أيدي أسيادهم !!

كانت معركة مأرب وما زالت المعركة الفاضحة لمخططات العدوان، ولن يكون مصيرها إلا حيث تشاء القيادة اليمنية الحكيمة، فـالتطهير قد وجب والتنظيمات الإرهابية قد آن آوان قطافها، ولمن تبقى من المرتزقة الخيار الأخير في المواصلة أو العودة إلى حضن الوطن كما فعل الكثيرون منهم، وما السياسة الأمريكية لتحريك لقاعدة وداعش إلا ضربة لمزعومية الشرعية وطمسا لحقوق "الفار هادي" المراد بها احتلال اليمن، لكن الورقة الأولى ولأخيرة لن تجدي نفعا، حيث وقد تلاشت في نهايات مخزية، منهم من صُنّف إرهابيا من قبل الخارجية الأمريكية ومنهم من ذاق وبال إنتفاضته المفضوحه، ومنهم من نال جزاء خيانته بيد من باع الوطن من أجلهم !!

ختاما

حتى وإن تنازلت المملكلة السعودية عن كبرها، وتودد المجلس الدولي لمن تغاضوا عن حقوقه طوال 6 اعوام من الحرب والحصار، وحتى وإن أعلنت واشنطن شرعية حكومة صنعاء وسيطرة المجلس السياسي الأعلى، فلن يجدي نفعا ولن يقدم ذلك شيء أو يؤخره.

فالحسم العسكري قد وجب وتحرير الأرض اليمنية لابد منه، وعائدات النفط والغاز لابد لها من العودة إلى خزينة الدولة، ولا بد للشعب من العيش في كرامة ورخاء وحرية حتى وإن طال الأمد، وما ذلك إلا مسألة وقت لاغير، وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك