اليمن

الفأس اليمنية تقطع أقدام بن سلمان في مأرِب


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 لَم أعُد أعلَم كيفَ أبدأ!

كيفَ أوصِف؟

كيف أُوَصِّف؟

كيفَ أجمعُ أَوجُه الشَبَه،

بين إخوتنا اليمنيين وبين الكواكب المضيئَة في علياء السماء،

بين سواعدهم الصلبة التي تقطع اقدام الغزاة والمحتلين وبين الفأس،

بين وجوههم السمراء وبين الأسود الشقراء،

**يمانيون تحدَّثَ عنهم البرق،

تحَدَْثَ عنهم الرَعد،

رَسَمَ هاماتهم السَيل،

شَلُّوا حرَكة الريح،

غيروا مسار السفينة في لُجَج البحار العاتية المتلاطمة،

 إقتحموا الموت بالنار،

منعوا عن انفسهم الإستعباد والإستعمار.

أسودٌ تَزئُر منذ أكثر من سبع سنينٍ في ميادين اليمن،

في وديانها في جبالها في سهولها وعلى رمضاء صحرائها يصارعون الشمس والبرد والموت من أجل الحياة الكريمة.

زرعوا الأجساد على تِبَب بلادهم وجبالها ووديانها وصحاريها وحصدوا الكرامة في مواسمهم اليومية،

 زرعوا البطولات والتضحيات وحآن موعد قطآف ثمار النصر الذي يقترب مع موعد عودة مأرب العزيزة إلى حضن الوطن وطرد الغزاة والمرتزقة الإرهابيين منها.

**مُحَمَّد بن سلمان بالأمس من على شاشة أل LBC المملوكة للسعودية بدَا يتوسل أنصار الله الجلوس على طاولة المفاوضات، ويستجدي وقفاً لإطلاق النار بأي ثمن!

ولكن أسود اليَمن سبقَ وأن أبلغوه جوابهم من قبل،

في خميس مشيط ونجران وجيزان والرياض وجدة وآرامكو وقالوا له :

[أن الحوار تحت أسُنَة الحراب]

[وليسَ تحت القباب]

** لكن الدب الداشر لَم يفقه ولم يفهم أنه هوَ مَن بدأ بالإعتداء وفتح النار على اليمنيين وعليه هوَ أن يوقفها أولاً،

وينسحب الى داخل حدود بلاده وأن يرفع الحصار الجائر المفروض قسراً على الشعب اليمني وأن يطلق سراح المختطفين ويدفع التعويضات بسبب ما دَمَّرَته آلته الحربية وأمعَنَت فيه خراب.

** بِن سلمان بدآ أنَّ لقائهُ مدروساً، والإسئلَة مُنتقاة بعناية سمحت له محاولة تعويم نفسه كقائد لا سمحَ الله، والظهور بمظهر رجل الدولة والإعمار والخدمات، ورغم ذلك لم يكُن {الدب الداشر} موفقاً في تلك المقابلة التي أمعَن خلالها توزيع التُهَم جِزافاً ميمَنَةً ومَيسَرَة،

** في خِضَم حديثه قال أن اليمنيين عروبيين ولديهم نفحة العروبة!

 نحنُ بدورَنا نسأله : ألَم يَكُن يدري بأنهم عَرَب وعروبيين ولديهم نفحة عربية قبل أن تنطلق طائراته الأميركية المحملَة بالذخائر الضخمة وتلقي بها فوق رؤوس الأطفال والنساء والعجائز؟

** السؤال الآخر لهذا الدب، لطالما أنك تريد علاقات طيبة مع إيران وبما أنك أعترفت بأن للبلدين مصالح مشترَكة بينهما؟

إذاً لماذا كل هذا التحريض السياسي والإعلامي على الجمهورية الإسلامية، وأنتَ تعلَم أن طريق طهران أقرب بكثير من طريق الرياض واشنطن وكانَ بوسعِكَ الإتصال بالقادة الإيرانيين والتواصل معهم وتناقشهم وتَحُل مشاكل البلدين العالقة من دون أن تحتاج إلى نشر صواريخ الباتريوت الأميركية وتحشيد الأساطيل الأجنبية وبناء قواعد عسكرية جوية وصاروخية إسرائيلية على أراضي بلادك، وإستقدام البريطانيين والمارينز والفرنسيين وأخيراً المحاولات الحثيثة التي تجريها لإستجلاب اليونانيين أيضاً.

**منذ ولادتي وأنا أسمع بمسيلمَة الكذاب،

ولطالما قرأت عنه في الصُحف والكُتُب والمجلات فلم أرىَ له رسماً أو شبيهاً بين الناس حتى ليلة أمس تعرفت عليه على شاشة إل LBC بشَحمهِ ولحمِهِ ودشداشتهِ وعقاله الأسود كقلبهِ وأدرَكت أنه مخلوقٌ يستحق أن يذكره التاريخ كما ذكَرَ الديناصورات اللاحمة المنقرضَة.

**بالمختصَر المفيد محمد بن سلمان مأزوم، مهزوم، ومُفلِس، وأصبَح لا حول ولا قوَّة يستجدي إخراج العصا من قفاه بعدما داسَ أبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية هيبتهُ داخل وخارج مملكة المنشار الإرهابية، وأثبَتَ أنه يفتقد لشجاعة الرجال والإعتذار والتراجع عن أخطائه، ولا زال يكابر ويراوغ ويلُف ويدور، وكل ذلك لَن ينفعه ولَن يَدُر عليه إلَّا الهزائم والخيبات.

** أخيراً وليسَ آخراً نقول لهذا الدب الداشر وللشامتين صبراً،

**فإن دولاب الزَمَن دَوَّار.

 

✍️ *  د.إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك