اليمن

مأرِب تعانق القدس والأعداء تقهقروا في المدينتين


 

✍️ *دز إسماعيل النجار ||

 

🔰 كيدوا كيدكم وإسعوا سعيكم، وناصبوا جهدكم،

فوالله لن تمحوا ذكرنا، ولا تميتوا وَحيَنا، ولا تدركوا أمَدنا، ولا تدحضوا عنكم عارها، وهل رأيكم إلا فَند، وأيامكم إلا عدد، وجمعكم إلا بَدد، يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين.

**أرَدِّدُ قَول العقيلة زينب عليها سلام ألله وطَيَّبَ ثراها الطاهر وأنا على يقين أن مقولة كل يومٍ عاشوراء وكل أرضٍ كربلاء، نعيشه اليوم في وطننا العربي بكل  حذافيره حيث تشتعل شوارع القدس، وجبهات مأرب وصرواح في اليمن السعيد، بينما تنتظرُ بغداد ودمشق وبيروت ملحَمَةً مجيدة سنخوضها وإياهم قريباً بإذن ألله في وجه مَن تغطرسوا وأستَبَدُّوا وأغتصبوا الأرض وصنعوا الإرهاب، من الصهاينة وزناديقهم الأعراب من آل سعود وتمِّم بالخمسَة الأنجاس من حولهم أعضاء مجلس التعاون الصهيوني اللعين.

**عندما أنتفضَ المقدسيون بوجه الإجراءآت الصهيونية في باب العامود في القدس  وخرجوا مصممين الدفاع عن مقدساتهم بقوَة وحزم شعَرَ الصهاينة بأن المقدسيين خرجوا ليقعوا على الموت غير آبهين له، فبدأت الإتصالات من مصر والأردن بالفلسطينيين لتبريد الأجواء وعندما لَم يلقوا تجاوباً أبلغوا حكومة تل أبيب بعجزهم تراجع الإحتلال عن إجراءآته وأزال كافة الحواجز والمعوقات التي وضعها في منطقة باب العامود، مسجلاً لنفسه هزيمَةً أمام أبناء فلسطين اللذين إنتفضوا من غزة حتى الضفة لنصرة القدس الحبيبة، في أقوَىَ رسالة فلسطينية للإحتلال الصهيوني بأن الخطوط الحُمر الوطنية الفلسطينية أصبحت بعد اليوم فرض واقع لَن يُسمَح بتجاوزها وإلَّا فأن إنتفاضة فلسطينية ثالثة ستكون القدس شرارتها ستشتعل وقد لا تنطفئ إلَّا بحرب ضروس إذا تدحرجت لن تكون إسرائيل بمأمَن فيها.

** بينما الكيان الصهيوني يتراجع في القدس، كانت قِوَىَ العدوان تتراجع على جبهتي مأرب وصرواح وقوات المرتزقة تتكبد الخسائر الفادحة وتلقي بالمسؤولية على بعضها البعض دواعش وتنظيم قاعدة وإخوان مسلمين وإصلاح، وقادتهم يفرون إلى خارج المدينة بعدما أصبَحَ رجال الله على بعد ثلاثة كيلو مترات من التماس معها لجهة الغرب المحتدمة المعارك فيها.

**عناق النصر بين مأرِب والقدس كان له طَعمٌ عربيٌ أصيل بنكهة قومية عروبية ناصرية إسلامية محمدية أصيلة، هَزَّ كيان البُغاة في كل ميادين المواجهة على إمتداد تلك الجغرافيا.

**وفي جنيف سيدهم الأميركي يتراجع أمام العناد الإيراني.

[ من هنا يحق لنا أن نسأل ماذا بعد القدس ومأرِب وجنيف أين سيكون التقهقر الصهيوني الأميركي القادم، وخصوصاً أن أصواتاً دينية صهيونية متطرفة بدأت تعلو وبنبرة حادة بوجه نتانياهو وقادة الكيان تقول أننا أصبحنا على شفير الهاوية بسبب ما صنعه حولنا قاسم سليماني.

**إسرائيل المرعوبة ونتانياهو المأزوم يتخبطون سياسياً وعسكرياً من أجل درء خطر الصواريخ التي تحيطُ بالكيان وتهدد وجوده،

والحاخامات اللذين رفعوا الصوت مُحِقون إلى أين سيفرون وما هو مصيرهم.

لذلك نحنُ سنرد عليهم جواباً لطالما أن قادتهم أخفوا عنهم ما أخبرتهم به إستخباراتهم.

#مصيركم جهنم إذ لَم ترحلوا وتغادروا أرض فلسطين، وأن موعد جنونكم جداً قريب.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك