اليمن

اليمن/ مأرب معركة محسومة المصير


 

إكرام المحاقري ||

 

تبددت مزاعم تحالف العدوان وتدثرت ابواقهم الإعلامية بـ لحاف الزيف جديد، وعن أسرار الصراع في محافظة (مأرب) يطول الحديث بالنسبة للطرف المسيطر، ويتوه اللسان بالنسبة لمن تكبر واستعلى وخاب رهانه وإثم ظنه، ولمرتزقة العدوان فيها الكثير من المواقف ردتهم عن موقفهم النشاز، والتي كانت دعوة مشرفة لهم للعودة إلى حضن الوطن، والجميل في الأمر هو تأهب المحافظة بشكل عام للعودة إلى صف الوطن مكرمة معززة بعد عناء طويل من سلطة الإحتلال.

كان الصراع في محافظة (مأرب) وما يزال سببا رئيسيا للتفكك العسكري والسياسي بالنسبة لقوى العدوان ومرتزقتهم الخونة من حزب "الإصلاح"، وقد يكون سبب لتوتر العلاقات بين دول تحالف العدوان واسيادهم في المنطقة، فـ (مأرب) بالنسبة لهم "بقرة حلوب" كما هو حال " المملكة السعودية" بالنسبة "لـ ترامب" الأمريكي، وكانت بالنسبة للإخوان بلده الأحلام والدجاجة التي تبيض ذهبا، لكن بدأت الأحلام بالتبدد وصحت القوى العدوانية من سباتها على تمكين وسيطرة للقوى الوطنية، فـ (مأرب) هي حضارة اليمن وعراقة اليمني ولا يمكن لها أن تكون جارية لتحالف العدوان ومرتزقتهم.

فـمصير مرتزقة العدوان قد حُسم مسبقا حين تم تصنيف "الإخوان المسلمين" المحسوبين على "حزب الإصلاح" بـ "الإرهابيين"، لما لهم من فشل ذريع، وهي من ستحسم المعركة أمام وخلف الحدود، فالقضية بالنسبة لتحالف العدوان هي: السيطرة والنهب لمقدرات اليمن وثروته، لذلك قدموا الوساطات الأممية وكل طرف تناسى ماهية وظيفته.

فـالقيادة الوطنية الحكيمة قد ثبّتوا موقفهم لتحرير محافظة مأرب وها هي النهاية على الأبواب، وما بعدها ليس كما قبلها بالنسبة للطرف الوطني وطرف العملاء أو ما يسمى بـ "حكومة الفنادق"، لكن ماذا سيكون موقف الأخير بعد ذلك ومن أين سيقتاتون قوتهم؟ هل سيتقاسمون إيجار جزيرة سقطرى!! حيث وهي الأخيرة قد أرسلت الرسائل لحكومة صنعاء ولن يكونوا مكتوفي الأيدي، فالمواجهة النارية مع العدو الإسرائيلي ستكون أبسط مما قبلها، وستتحرر سقطرى وكل شبرا في جنوب اليمن المحتل، وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك