دراسات

مقامية النص وتداولية المعنى ...


الدكتور علي زناد كلش البيضاني ||

 

غالباً ما نُيمم عقولنا صوب التعدد والتنوع لقراءات النص ليكون أعظم فائدة وأكثر عائدة ، وليسهم في نماء الفاهمة الاجتماعية ، لأن القراءة الأُحادية تبقى مبتورة القصد ، أما تعدد القراءات فيكون دافعاً قوياً لاستخراج القيم الباطنة في النص  ( القراءة الإثرائية ) التي لا تبدو واضحة لعيان في النصوص الطافحة بشرط أن لا تكون تلك القراءات متحاربة ، و لاننسى إن ذلك يتوقف ذلك على مدى ملائمة النص للسياق ( الحاضنة ) الذي يرد فيه أي مراعاة الزمان والمكان ليُحكم عليه بالقبول والاستحسان عندها سيخرج النص معروفاً من حيث الأبعاد المكونة له مثل المتكلم والمستمع والزمان والمكان الذي يسهم في إنتاج الخطاب المعرفي البنّاء .

فهناك قراءات جديدة لآية "  وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" الأعراف / 204 ، إذ تشير هذه القراءات إلى أن دلالة الإنصات في الآية تم تحريكها من مدلولها المركزي وهو " الاستماع مع ترك الكلام " المصدر : الاصفهاني ، مفردات ألفاظ القرآن الكريم ، ص469 ، إلى دلالة انزياحية وهي توجيه الفهم إلى نهايته في إدراك مداليل القراءة القرآنية لأن لا مقصدية لله عز وجل في ترك الكلام لذاته ، إذ من مجموع هذه المؤشرات الدلالية يمكن التوصل إلى أن مادة نص كان لها حضورها غير المباشر في إطار المعنى المركزي الذي هو " أقصى الشيء وغايته " المصدر : ابن الأثير ، النهاية في غريب الحديث ج5 ، ص64 ، و " رفع وارتفاع وانتهاء في الشيء" المصدر : ابن فارس ، معجم مقاييس اللغة ، ص962 ،

 وقيمة ذلك النص تكمن في دلالته الانزياحية مع عدم تناسي الدلالة المركزية لأن قصد المتكلم لا يمكن بأي حال من الأحوال القفز فوقه وتعديه ، وفي هذا يقول نصر حامد ابو زيد " أُجزم أن النص لا يكتسب دلالة إلا بفعل قصد المتكلم " لكن تطورية الزمان واستحداثاته المستمرة تملي علينا التواكب التعاقبي للقراءة النصية للتكييف الحاجي والضروري في التساير مع ذلك المُستَحدَث.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك