دراسات

الأسئلة والأجوبة القرآنية/٢٢..


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

سؤال: لماذا يعتبر القرآن نفسه مهجورا بين الناس؟

جواب :في سورة الفرقان ، يشير القرآن إلى الهجر ، ويقول النبي صلى الله عليه واله وسلم:"و قال الرّسول يا ربّ انّ قومي اتّخذوا هذا القرآن مهجوراٌ  ".

يستمر كلام الرسول صلى الله عليه واله وسلم وشكواه في عصرنا ، عندما يشتكي إلى الله من جماعة كبيرة من المسلمين تركوا القرآن في أيدي النسيان. القرآن سر الحياة ووسيلة النجاة وعامل الانتصار والحركة والتقدم. القرآن مليء بخطط الحياة رغم ذلك تخلوا عنه ومدوا أيديهم الى القوانين المدنية!

إذا فكرنا في أوضاع الدول ، خاصة تلك التي تعيش في ظل الحكم الحضاري للشرق والغرب ، نرى أن القرآن أصبح كتابًا للتبرك بينهم ، ولا ينشرون اياته إلا من خلال قارء صوته جميل او نراه منحوت على بلاط المساجد ويعتبر مجرد فن معماري ، أو يستخدمونه لافتتاح بيت جديد ، أو لحفظ المسافرين ، وشفاء المرضى ، او مجالس ختم القران ، و على الأكثر لكسب الثواب. حتى عندما يجادلون وهم مستدلين بايات القرآن ، فإن هدفهم هو إثبات الحكم لصالحهم لكن  باستخدام طريقة منحرفة في التفسير والقائمة على الرأي الشخصي.

في بعض الدول الإسلامية يمكن رؤية مدارس تحفيظ القرآن وكثير من الناس ينخرطون في حفظ القرآن ، بينما تكون أفكارهم أحيانًا من الغرب وأحيانًا من الشرق ، وقوانينهم وأنظمتهم مأخوذة من الأجانب ، وبذلك يصبح القرآن مجرد غطاء للظلم ولم يتم اتباع قواعده وأنظمته. حتى وفقًا للسنة ، كما ورد في رواياتهم ، أمر الله بتلاوة سورة الحمد في الصلاة ، حتى لا يترك القرآن ويضيع (لئلاّ يكون القرآن مهجوراً مضيّعا).

مهجورة من حيث المحتوى ، متروك من حيث أفكار وبرامج صناعهاد..

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك