دراسات

ثقافة المقاومة...الضرورات ومستلزمات العمل المطلوب ج ـ 4  


رياض البغدادي ||

 

 

لقد كان عدد الكراريس والكتب المتوفرة لدى المجاهدين في العراق ، مثلا ، ابان الثمانينات محدودا ، ولا نبالغ في قولنا ان المؤمنين كانوا يحرصون على هذه الكراريس حرصهم على حياتهم ،ولانها كانت قليلة ، ولان عملهم ونشاطهم كان واسعا قياسا الى ما تتطلبه المرحلة وقياسا إلى عددهم و مهماتهم المطلوبة كانوا يضطرون الى حفظ كثير من هذه الكراريس على ظهور قلوبهم، لكي يستطيعوا ان يتصلوا بالجماهير ويكسبوها لصفوف الحركات المقاومة بمأمن من عيون السلطة المعادية ، ولا بأس أن نشير الى كراس كان مشهورا في تلك المرحلة وهو كراس ( الاسلام يقود الحياة ) كان الكثير من المجاهدين يحفظون مقاطع طويلة من هذا الكراس وكانوا يثقفون عليه عن ظهر قلب ، كما كان المجاهدون يبتكرون الوسائل لكي يخفوا كتب ونشرات احزابهم الاسلامية وادبياتها بمأمن ومنأى عن عيون السلطة المجرمة في اشد حالات هجماتها القاسية ، ولكي يحولوا دون تلف تلك الأدبيات و تلك الكتب ، و كان الكثير من المجاهدين يضطرون إلى اتلاف بعض الكتب او بعض الكراريس ، وكانوا يحتفظون بالبعض منها ، رغم انهم كانوا يعرفون أن ذلك قد يعرضهم الى عقوبات لم يكن مداها معروفا ، ولكنها كانت قاسية جدا وقد تصل في اكثر الاحيان الى الاعدام...

    الان نجد ان اخواننا المؤمنين لا يجدون من يتحداهم لكي يحرصوا على قراءة ادبيات المقاومة و كتبها ، ولا نقول على اقتنائها ، لانها مهما تفاوتت درجة توفرها كثرة او قلة ، لا تثير لديهم كبير اهتمام فهي موجودة في الانترنت وهي تعطى اليهم بشكل دائم وقت ما يطلبون ، وقد نبالغ اذا قلنا ان الكثير من الاخوة المجاهدين يخجلون من اقتنائها وكأنهم يرتكبون فعلاً منكراً ، لماذا هذه الظاهرة ، اذن ، اضافة الى ما اسلفنا ، وما أسميناه بالمسألة النفسية ؟ كيف تعالج ؟ وهل من حاجة الى تأكيد الضرورات المبدئية والعملية للفكر والثقافة الدينية والجهادية لاية حركة اسلامية وقد أشرنا الى ذلك في بداية حديثنا ؟ وما هي مستلزمات سبل المعالجة لا نقول لخلق ثقافة جهادية وانما لترسيخ وتعميق هذه الثقافة وتوظيفها لصالح جبهة المقاومة ، منطلقة من موقع قانونية عملها في العراق ؟

نستطيع أن نُجمل دوافع هذه الظاهرة عبر جملة أمور ، لا ندعي انها هي كل شيء ، الا ان موضوعا من هذا النوع لا يحتمل تفصيلات كثيرة :

اولا ـ العدد الكبير والغفير من المجاهدين الذين لم يستطيعوا أن يدركوا أهمية الثقافة والوعي الجهادي ، ازاء حالة واقعية موجودة امامهم ، وهي حالة اللا تحدي كما يتصورون .

ثانيا ۔ ان بعض دوافع الانتماء اصلا الى المقاومة بعد دخول داعش ودونما محاولة لاتهام احد ، او اطلاق صفات سلبية على المنتمين الجدد ، هي ليست ذات الدوافع التي كانت ، او التي ساهمت في زج المجاهدين السابقين الى جبهة المقاومة ، لسنا بالتأكيد مع النظرة المنغلقة التي تبقى على كيانية جامدة ، محكوم عليها بالموت ، ولكننا لا بد أن نشير الى ان الدماء الجديدة المطلوبة ينبغي أن تكون دماء ( متعوب عليها ) ، او متعوب على اختيارها - اذا جاز التعبير- كي تستطيع ان تكون اسهاما حقيقيا ، واضافة فعلية ، لكى تستمر روح المقاومة والجهاد واذا كان انتماء الجدد لبعض الدوافع التي لا تنبع جميعها من القناعات الكاملة بمنهج المقاومة والجهاد ومنطلقاتها الفكرية والمبدئية ، وهذا طبيعي في الانتماء لاية حركة ثورية في البدايات ، فان ذلك يمكن أن يكون مع اي حزب ، وفي مرحلة العمل السري ، الا أن الفرق وهو جوهري ، ان المعارك الاقتحامية - ابان العمل السري - اكثر قدرة على صهر المجاهدين وابقاء العناصر ذات الصلة الحية بالمقاومة والمقتدرة ، وافراز العناصر المتهافتة والمترددة خارجه ، أما في فترة العمل العلني فان المقاييس ينبغي أن تكون مختلفة ، وينبغي أن تكون التحديات الجديدة هي ليست التحديات السابقة ذاتها ، لانها غير موجودة أصلا .

(يتبع)

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك