دراسات

عاشوراء دروس وعِبر.. الدرس الثاني: الإصلاح بالقيام لا بالقعود|| عباس الكتبي


عباس الكتبي

بسمه تعالى:(وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا)،الكهف14.

(إذ قاموا)،القيام بمعنى النهوض بالأمر الإصلاحي،والخروج العلني به لمواجهة الفساد والمفسدين، من قبل المصلحين،والذين يقع عليهم تحمّل المسؤولية الدينية،والإجتماعية،والانسانية، والاخلاقية،إذا وقع إنحراف كبير وخطير في المجتمع البشري، ينذر بتفكيك روابطه وأواصره الانسانية،من قبيل الظلم،والفساد،والانحراف الخُلقي والديني.

هذا الانحراف المجتمعي،تارة يكون بسبب الجهل،من عادات وتقاليد وخرافات باطلة وظالمة،وتارة يكون في السلطة الحاكمة،من احتكار للحكم،ونهب خيرات وثروات المجتمع والبلد،وظلم وتعسف يمارس ضد الناس،وغالباً ما يكون انحراف المجتمع، بسبب السلطة الظالمة،فهي التي توجد أسبابه،وتهيئ الظروف المناسبة له.

يقول المؤرخون عن معاوية:إنّه ساس المسلمين سياسة لم يألفوها من قبل ،فكانت سياسته تحمل شارات الموت والدمار،كما كانت تحمل معول الهدم على جميع القيم الأخلاقية والإنسانية، وقد أنتعشت في عهده الوثنية بجميع مساوئها التي نفر منها الناس.

من هذه السياسات التي ذكرها المؤرخين،سياسة التجويع والإرهاب، كان معاوية يهب الثراء العريض للقوى المؤيدة له،ويحرم العطاء للمعارضين له، ويأخذ الأموال ويفرض الضرائب كل ذللك بغير حق،فأشاع الفقر والحاجة عند غالبية الشعب،وأوجد الرأسمالية عند فئة قليلة راحت تتحكم في مصير الناس،كالعراق،ويثرب،ومصر.

العراق،فرض عليه معاوية عقوبات إقتصادية هائلة،لأنه كان المركز الرئيسي لمعارضته،والبلد الساخط والناقم على حكومته،فحبس العطاء والأرزاق عنهم،وسلّط عليهم النفعيين والانتهازيين،كالمغيرة بن شعبة،وزياد بن ابيه،وأشباههم،في حين أغدق الأموال على الشام،فكانوا يعيشون الرفاه والرخاء،لأنهم مؤيدين لمعاوية، وداعمين لملكه.

كان معاوية يستخدم الاموال العامة لتدعيم سلطانه،ويمنح جزء كبير منها لأسرته لتقوية نفوذهم،وللمؤيدين لحكومته لأستمالتهم أكثر،وكان يصرف اموال أخرى لشراء الذمم والضمائر والأديان.

هنا أرجو التركيز على هذه النقطة المهمة،نتيجة هذه السياسة الاقتصادية في الاسراف والتبذير والهبات،حصل عجز مالي كبير في خزينة الدولة،بحيث لم تتمكن الدولة من تسديد رواتب الموظفين،فأضطر معاوية الى الدين من خراج مصر،لكن أبن العاص الذي كان والي عليها رفض،مما حدى بمعاوية لمصادرة أموال المواطنين، وفرض الضرائب الشاقة عليهم،ليسدّ العجز المالي الذي منيت به خزينة الدولة.

استهان معاوية بمقدرات الأمة وكرامتها،واضطهاد الفقراء،وإحتقار الضعفاء،وساس بالأمة سياسة البطش والتفرد والجبروت،والتاريخ حافل بالحوادث،وشاهد على سياسة معاوية،بالأضافة الى سياسة التفريق والخداع والاحتيال والمكر التي مارسها.

العراقيون،أسرع الناس تصديقاً بهذا النوع من السياسات التي يذكرها التاريخ،لأنهم عاصروها ولامسوها، وأحتكوا بها، ونالوا نصيبهم منها،في زمن الحكم البعثي البائد،والى اليوم قسم كبير من هذه السياسة مازال مستمراً عند الحكام في العراق،وكأنها كتبت على العراقيين!

الامام الحسين عليه السلام،إنطلاقاً من مسؤوليته الدينية والاجتماعية والانسانية،قام ونهض بثورته،ليحرر إرادة الأمة،وإقتصادها المنهوب، ويرفع عنها المظالم الاجتماعية، ويعيد لها الأمن المفقود،ويردّ لها كرامتها،وقيمها الاسلامية،ووحدتها، وحريتها،ويحقق لهم لمساواة والعدالة.

نقل أن الإمام الحسين (عليه السلام) خطب في أصحابه وأصحاب الحر في منطقة "البيضة"، وبعد الثناء والمديح لله، قال: "أيها الناس قال رسول الله (ص): من رأى منكم سلطاناً جائراً مستحلاً لحرام الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنة رسول الله يعمل في عباده بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله".

قال عليه السلام أيضاً في رسالة بعثها الى أهل البصرة:(فإنّ السّنة قد أميتت،والبدعة قد أُحييت)،وفي وصيته لأخيه ابن الحنفية التي أعلن فيها عن أسباب خروجه على يزيد-لعنه الله- فقال:(إنّي لم اخرج أشراً ولا بطراً،ولا ظالماً ولا مفسداً،وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدّي،أوريد ان آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر).

لاحظوا(إنما خرجت لطلب الاصلاح)، يعني قيام ونهوض بالأمر،فأعطوني هكذا مصلح،أعطيكم إصلاحاً حقيقياً،اعطوني مصلح مضحي بنفسه، مصلح قال:(رقعت مدرعتي حتى أستحييت من راقعها)،مصلح قال:( إذا خرجت منكم بغير ردائي هذا،فاعلموا اني خنتكم)،مصلح يحمل هموم الناس، واحاسيسهم ومشاعرهم،يحب صحبة الفقراء،ويجلس معهم،ويقضي حوائجهم،ويعيش عيشهم. ً

ليس مصلح،يعيش في القصور،ويركب السروج الفاخرة،ويجمع الأموال الطائلة ،ومن لا يصلح نفسه كيف يصلح المجتمع؟!الإصلاح يحتاج غيرة وشجاعة وحمية،يحتاج الى تضحية وتنازل عن الرغبات الدنيوية،

وفداء بالنفس،وليس "دق ورقص في قاعة البرلمان"،أو اعتصمات تؤدي الى قطع الشوارع، وشل دوائر الدولة.

العراق في الوقت الراهن،بلد ديمقراطي،ولا يحتاج الى القوة والسيف في الإصلاح،بل هناك طرق حضارية وقانونية في الاصلاح،من خلال السلطة التشريعية، والقضائية، والتنفيذية،وأيضاً صندوق الاقتراع، فاليوم في العراق توجد قوانين مجحفة وظالمة تحتاج الى إصلاح، وقوانين تحتاج الى تشريع، كقانون الإنتخابات،وقانون المحكمة الاتحادية، وقانون النفط والغاز،وقانون الهيئات المستقلة،وما الى ذلك.

الدولة العراقية بحاجة الى رجال أكفاء، نزهاء،حريصون على خدمة الناس، ووحدة البلد،يقومون بالإصلاح الحقيقي،وهذه مهمة المجمتع ليأتي بهؤلاء الرجال للسلطة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك