الصفحة الرياضية

في الثالث من شعبان ولدت أمة 


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

ولد الحسين حيث حفيف أجنحة الملائكة ومنزل جبرائيل

 فالوالدان اول من سمع القرآن من أشرف الخلق وأول من عملا باوامره و انتهيا عن نواهيه.

فالمولود هو سبط محمد ( صلى الله عليه وآله ) والوالدة فاطمة والوالد علي ( سلام الله عليهما.

بين النبي والوصي والصديقة كان الحسين وفي بيت يعلم الناس كيف يعُبدالله يلتزم بشرعه أبصر الحياة والتي ستبصر  هي بعد شهادته .

هو يسمع التوحيد ويرى أعظم موحدين جده و أبوه

فقل هو الله احد سمعها من الصادق الامين ورآها في سلوكه والتزم بها الوصي قبل الآخرين .

وكانت ( قو أنفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ) هو اجملى صورها فهو لم يق نفسه واهليه فقط بل قدمهم قرابين لله وهو يردد مع كل صريع من فتيان ال محمد ( إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى ) .

وكان الأعراف بإكمال الدين وإتمام شريعة جده فهي ليست بيان للحلام والحرام فقط بل تعني الوقوف بوجه من أراد تحريفها وتشويه مقاصدها فكان محيطا لاما بخباياها .

وكانت صرخة بوجه حديث مكذوب على جده إلا هو ( اطع الحاكم وإن جلد ظهرك أو سلب مالك ) ، فأي طاعة لفاسق يعيث في الأرض فسادا ويحرف دينه ويغير سنته .

 فهو ابن ابيه الذي يعرف القرآن ويعيه ويعرف أسباب النزول والناسخ والمنسوخ والخاص والعام والمطلق والمقيد .

وإتمام الاخلاق إن لم يكن الحسين مصداقا لها فمن يكون سواه !!!! يسقي جيشا جاء لقتاله ويبكي عليهم يوم العاشر من محرم فيسأل عن السبب ويكون جوابه أن هؤلاء سيدخلون النار بسببي .

رأى أمة تسير في ظياع فحاكمها شارب الخمر وهاتك الحرمات ومستعبد الناس ، والغالبية منهم في سبات وخنوع واستسلام ، خدرهم فقهاء السلطان ودلسوا عليهم احكاما لا تمت للدين بصلة  .

فكان صاحب السهم الأكبر والمثل الأعلى التزاما وسلوكاً ؛ فهو يعي قبل غيره ماذا يعني ( فمن رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) فأبت روحه أن تكون صاحب السهم الأدنى في الإيمان وأن كانت النتيجة قتلا وسلبا وسبي عيال .

شربت روحه العزة من أسلافه الكرام ، شيخ البطحاء ابو طالب وشيبة الحمد عبدالمطلب وهاشم .

كانت الولادة والبداية في شعبان لتكون عاشوراء خاتمة الحياة الدنيا وولادة الرمز الثائر والقدوة الحسنة لكل حر أبي .

الحسين جرح الأمة النازف وصورة حية للغدر  وسهم في صدر الإسلام و ما جرى معه كان خذلانا من الأمة لنبيها ( صل الله عليه وآله ) قبل أن يكون قتلا للامام الحسين عليه السلام .

بزغت شمس الحسين يوم تخفى الناس في ظلام الخنوع والعبودية فأشرق ضياء ساطعا وابانت الطريق للخائفين والراغبين بالعدل والكرامة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
محمد غضبان : يعني ماكان يگدر واحد يسأل هذا الجوكري انه مادام يقطع الحداثة وهو مع الزواج المدني گله خواتك ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذه هي حقيقة الجوكر احمد البشير
حيدر : سلام عليكم يعني صدك تحجي كل عقلك هذا تسمى رئيس وزراء ويعرف شنو المسؤليه وتطالبه بأن يسمع ...
الموضوع :
رسالة الى دولة رئيس مجلس الوزراء الموقر
رسول حسن..... كوفه : نحن بحاجه ماسه الى ان ننسى تلك الماسي التي مرت علينا لا التذكير بها بهذه الطرق التي ...
الموضوع :
طنب رسلان ..ماهكذا تصنع البهجة.
حيدر زلزلة : يجب فضح مؤسسي الفساد في عراق ما بعد السقوط. ...
الموضوع :
بريمر مؤسس الفساد في العراق
عمران الموسوي : مشكلة الشيوعي والاشتراكي العربي لحد الآن لا يؤمن بموت منهجهم الفكري وفشله واقعيا وفي موطنه الذي خرج ...
الموضوع :
سعدي يوسف اليساري التائه
زيد مغير : سيطلق سراحهم كالعادة لعدم كفاية الادلة . ولكن في محكمة العدل الإلهي سيقولون ليت امي لم تلدني ...
الموضوع :
بالفيديو ..... بعض المعلومات عن اسباب اعتقال رئيس حزب الحل جمال الكربولي
زيد مغير : محمد عبد العزيز النجيفي مدير البنك الإسلامي السعودي هو شقيق أسامة واثيل و هو الممول الرئيسي لداعش. ...
الموضوع :
النجيفي بعد إفلاسه السياسي..!
زيد مغير : السلام على الشهيد البطل ابو مهدي . لا ابريء ابن مشتت من انه غدر برمز العراق وضيفنا ...
الموضوع :
‏الشهيد القائد أبو مهدي المهندس (رض) يتحدث عن خطط حكومة العبادي ومحاولتها تطبيق توصيات مراكز دراسات أمريكية لتعويم ومواجهة ‎الحشد الشعبي.
رأي : دقيقا اهل البصرة وميسان يتحملون كثير من قضايا الجهل في البلاد ...
الموضوع :
جهل وغباء مجتمعي .... قتلى وجرحى بسبب شجار على مباراة كرة قدم في مدينة الصدر شرقي بغداد
فيسبوك