التقارير

السيد الخامنئي.. الرجل الذي أفقد "إسرائيل" ردعها وكسر شوكتها وجرّدها من تسيّدها


قال منسق الاتصالات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، :"ان الرئيس جو بايدن، أكد مجدداً أنه لا يريد مزيدا من الحرب مع إيران، ولا اتساع الصراع أو تعميقه".

-ما قاله كيربي يوم امس الثلاثاء، كشف عنه قبل ذلك موقع "أكسيوس" الأميركي، بشيء من التفصيل عندما ذكر ان "بايدن أبلغ نتنياهو ان الولايات المتحدة ستعارض أي هجوم مضاد إسرائيلي على إيران"، معبرا عن "قلقه البالغ من أن الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني على إسرائيل سيؤدي إلى حرب إقليمية ذات عواقب كارثية" محذرا اياه من :"ان الولايات المتحدة، التي ساعدت إسرائيل في صد هجوم طهران، لن تشارك في أي هجوم إسرائيلي مضاد على إيران".

-يبدو ان الخوف الامريكي من ردة فعل ايران ازاء اي حماقة قد يرتكبها نتنياهو ضد ايران، لم تنحصر بالرئيس الامريكي فقط، فهذا وزير خارجيته أنتوني بلينكن، كما ذكر موقع "أكسيوس" نفسه، أبلغ مجموعة من الزعماء اليهود الأميركيين "أن مزيدا من التصعيد مع إيران ليس في مصلحة الولايات المتحدة أو إسرائيل".

-تحذير نتنياهو من مغبة ارتكاب اي حماقة، لم تنحصر بالمسؤولين الامريكيين، بل شمل المسؤولين البريطانيين ايضا، فقد ذكر مكتب رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، ان الاخير اتصل يوم امس الثلاثاء بنتنياهو ودعاه:" الى التحلي بالهدوء، فالتصعيد الكبير ليس في مصلحة أحد وأنه سيفاقم فحسب انعدام الأمن في الشرق الأوسط. هذه لحظة يجب أن يسود فيها الهدوء"!!.

-من الواضح ان "قلق وخوف وهلع" بايدن وبلينكن وسوناك، ليس على امن واستقرار وهدوء المنطقة، فلم ير العالم ايا من علائم القلق على زعماء امريكا او بريطانيا، عندما كانت ومازالت ربيبتهم "إسرائيل" ترتكب الفظائع منذ اكثر من 6 اشهر في غزة، بل على العكس تماما رفض البلدان اي مبادرة لوقف الحرب، رغم انها كانت ومازالت تهدد امن واستقرار المنطقة برمتها، بل ان امريكا وبريطانيا لم تفكرا لحظة واحدة بتداعيات عدوانهما السافر على الشعب اليمني، الذي حاول الضغط على واشنطن ولندن ، من اجل وقف العدوان على غزة، ف"قلق وهلع" بايدن وبلينكن وسوناك، هو فقط على "اسرائيل"، الذي بات وجودها المشؤوم مهددا ولاول مرة، منذ زرعها في قلب العالم الاسلامي، وهو ما لا يدركه نتنياهو المعتوه ولا حكومته الارهابية المتطرفة، التي تضم مجانين امثال بن غفير وسيموتريش، وعدم الادرك هذا مرده ثقتهم العالية والعمياء بالدعم والحماية الامريكية والغربية لكيانهم.

-يبدو ان الموقفين الامريكي والبريطاني، الرافضين لإي مغامرة غبية قد يقدم عليها نتنياهو لتوريط امريكا وبريطانيا في مواجهة مع ايران، كان السبب وراء إرجاء مجلس "وزراء الحرب الإسرائيلي" حتى اليوم الأربعاء، ثالث اجتماعاته المتعلقة باتخاذ قرار بشأن سبل الرد على الهجوم الإيراني، فقد نقلت "هيئة البث الاسرائيلية" عن مصدر مطلع "أن نتنياهو التقى كبار القادة في المؤسسة الأمنية في مقر وزارة الدفاع". وكشف المصدر "أن عددا من الوزراء طالبوا نتنياهو بالتمهل في الرد على إيران، في حين طالب البعض الآخر باستهداف منشآت إيرانية حساسة، وهذا الأمر رفضه نتنياهو بشكل قاطع".

-الخطوة الجريئة والحكيمة التي امر قائد الثورة الاسلامية السيد على الخامنئي، على اتخاذها والمتمثلة باستهداف المراكز في الكيان الاسرائيلي والتي انطلقت منها الطائرات التي قصفت القنصلية الايرانية في دمشق، كانت إيذانا بالانتقال من مرحلة الصبر الاستراتيجي، الى مرحلة الردع، وهو رد ما كان ليخطر ببال اي مسؤول امريكي، فالرد اصاب حتى الابواق الطائفية والمأجورة المعروفة في منطقتنا، بالهستيريا، لذلك رأيناها تصف الهجوم الايراني ب"المسرحية"، فيما عتاة الصهاينة من امثال "وزير المالية الإسرائيلي" بتسلئيل سموتريتش، أو "وزير الأمن القومي الإسرائيلي" إيمتار بن غفير، اعتبرا الهجوم بأنه بمثابة بداية النهاية ل "إسرائيل".

-نجح السيد الخامنئي من خلال الرد الايراني الذي اذهل العالم، ان يكسر شوكة الكيان الاسرائيلي، وان يظهر الكيان على حقيقته، لا وزن له دون الدعم الامريكي والغربي، وان تسيّده على المنطقة كان تسيّدا فارغا، بل اصبح عبئا على امريكا والغرب، فالكيان الذي زرعته بريطانيا ورعته امريكا، كان الهدف منه حماية مصالح امريكا والغرب في المنطقة الاسلامية، بوصفها قاعدة متقدمة، الا انه وبفضل كماشة المقاومة التي اطبقت على رقبة "اسرائيل"، لاسيما بعد 7 اكتوبر و14 فبراير، اصبح على امريكا والغرب ان يهرعا بين وقت واخر بكل ما يملكون من قوة عسكرية الى المنطقة لانقاذ "اسرائيل" من مصيرها المحتوم، حتى باتت حمايتها مكلفة، فامريكا انفقت في ليلة واحدة اكثر من مليار دولار، وكذلك بريطانيا، اما الكيان الاسرائيلي فانفق نحو مليار ونصف المليار دولار، وهي اموال مصدرها امريكا ايضا.

-السيد الخامنئي، وضع الكيان الاسرائيلي في مأزق لا يحسد عليه بالمرة، فالخيارات التي امامه احلاها مُر، وافضل خيار امامه، كما ترى امريكا وبريطانيا، هو ان يبتلع الضربة الايرانية، وهذه الحقيقة بات يتحدث عنها وبصوت عال الاعلام في الكيان الاسرائيلي نفسه، فقد كتبت صحيفة "إسرائيل هيوم"، المقربة من نتنياهو، في تقرير لها تقول: ان "الهجوم الليلي من إيران هو تذكير صارخ بفقدان الردع الاستراتيجي لإسرائيل والولايات المتحدة.. وانه خلق فرصةً لتغيير الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط.. وان ايران اسست استراتيجية متطورة، وتحاول بصبر لا نهاية له، خلق واقع تصبح فيه علامة الاستفهام حول وجود إسرائيل حقيقية وليست مجرد نظرية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك