التقارير

العراق يمتنع عن التصويت لصالح قرار وقف النار في غزّة .خطأ دبلوماسي ام تعبير عن موقف ؟


 

السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

·        رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات في بروكسل

 

تبنّت الجمعية العامة للامم المتحدة المشروع العربي لهدنة انسانية و وقف اطلاق النار في غزّة في قرارها الصادر يوم  ٢٠٢٣/١٠/٢٧ .والقرار نالَ تصويت ثلثي اعضاء الجمعية العامة ، بواقع ١٢٠ صوتاً ، وحظي بموقف عربي موّحد بأستثناء امتناع تونس و العراق عن التصويت لصالح القرار .

مفاجئاً كان موقف العراق بالامتناع عن التصويت لصالح القرار ،لاسيّما عنوان مشروع القرار هو " هدنة انسانية في غزّة و وقف لاطلاق النار " . اي للمشروع بعد انساني اكثر من ايَّ معيار آخر . وَمَنْ صوّت ضد القرار ،بطبيعة الحال ،مندوب الكيان المحتل ، ومندوب امريكا ، و من يساندهم و يعزّز ارتكاب جرائم الابادة التي يرتكبوها بحق المدنيين في غزّة . في ضوء هذا البعد الانساني للقرار ، ونظراً لهدفه و موضوعه ( هدنة و وقف للقصف الوحشي و ارتكاب جرائم ابادة ، وممرات انسانية ) ،تسقط كل الاعتبارات السياسية و الذرائع الاخرى والتي قد تكون حائلاً  للتصويت على القرار.

ليس معقولا و مقبولاً تفسير موقف العراق لأنَّ القرار يتضمن حّلْ الدولتيّن ،او لأنَّ التشريع العراقي يجّرم التطبيع و الاعتراف بأسرائيل ، او لأنَّ القرار يدين حماس !

موضوع القرار ليس الاعتراف او عدم الاعتراف بالكيان المحتل ،كي يمتنع العراق عن التصويت ! موضوع القرار ليس حَّلْ الدولتيّن ،كي يمتنع العراق ،حتى ولو وردَ في القرار عبارات او اشارات تدّلُ على حّلْ الدولتيّن !

كما ان موقف العراق الرسمي ازاء القضية الفلسطينية هو  مطابق لما تتبناه السلطة الفلسطينية ،وما جاء في مبادرات السلام التي طرحتها المملكة العربية السعودية ،وتبنتها الجامعة العربية.

كما تجدر الاشارة بخلو القرار من ادانة لحماس ، ومنظمة حماس اصدرت بياناً ترحّب بالقرار !

وبغض النظر عن كُلِّ ما ورد اعلاه ،كان ينبغي ان لا يتبنى العراق موقفاً يصّبُ او يتماشى مع الموقف الاسرائيلي و الامريكي ، وهما في ذروة ارتكابهما لجرائم ابادة و جرائم ضّدَ الانسانية ، و استهتار علني بالقانون الانساني الدولي وبميثاق الامم المتحدة . وما دعاني الى استخدام كلمة " استهتار " هو ما فعله،  في جلسة سابقة للامم المتحدة ،مندوب اسرائيل ،حين مزّقَ قرار مجلس حقوق الانسان ،التابع للامم المتحدة ، والذي يدين اسرائيل لجرائمها ،حيث اعتلى المندوب المذكور منصّة الامم المتحدة ، ومزّق ، امام اعضاء الجمعية العامة للامم المتحدة ، القرار .

 كان ينبغي على مندوب العراق الآخذ بنظر الاعتبار الاجماع العربي المؤيد والمتبني للقرار ،والتصويت له بسلاسة ، دون اجتهاد و تفسير .

كان ينبغي على مندوب العراق أنْ يأخذ موقفه وفقاً لارادة الشعب و تعبيراً عن ارادة الشعب .

كان ينبغي على مندوب العراق ،التشاور ،قبل التصويت عن سلامة و دقّة التوجيهات التي أُرسلت اليه من الوزارة ، والتأني والتأكّد من انها ( التوجيهات ) تعبّر عن موقف العراق حقاً!

على الدبلوماسي في المحافل الدولية انَّ يدرك استحالة ترميم تداعيات و اثر الكلمة اذا أُلقيت ، والموقف اذا تّمَ تبنيه !

ما فائدة التصحيح والتبرير ( الخاطئ ) ،بعد ان تّمَ تبني القرار من قبل الامم المتحدة ، وبعدما أُدرِجَ موقف العراق في قائمة الممتنعين عن التصويت لصالح القرار .

أملنا كبير بتجنب هذه الاخطاء الجسيمة ، والتي تضع الدولة في موقف سياسي حرج امام الشعب و امام الانسانية و التاريخ .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك