التقارير

نتنياهو والرؤوس الحامية في جيش العدو قرروا العدوان على إيران  

1065 2023-04-01

عدنان علامه ||

 

 / عضو الرابطة الدولية للخبراء والمحللين السياسيين

 

بعد عمل العدو الصهيوني لعدة عقود في العمل سرًا في الإغتيالات وزعزعة الأوضاع الأمنية في إيران، وبعد تفكيك الأجهزة الامنية الإيرانية عشرات الشبكات التجسسية والتخريبية التي تعمل لصالح العدو الصهيوني؛ فقد قرر قادة العدو اللعب على المكشوف والتخطيط للعدوان الوشيك على إيران من خلال خلق الذرائع والأسباب لدفع إيران على الرد على استهداف مركز للمستشارين الإيرانيين فجر هذا اليوم في سوريا، واستشهاد المستشار العسكري ميلاد حيدري إثر عدوان غادر بصواريخ العدو التي انطلقت من مرتفعات الجولان المحتل.

فالعدو الصهيوني ينتظر الرد الإيراني ليشن عدوانًا واسعًا على إيران وتحديدًا الَمنشآت النووية فيها؛ وبذلك يعتقد بأنه سيوحد الصف الداخلي بعد أن مزقه نتنياهو بإصراره على التعديلات القضائية.

وكان توقيت العدوان دقيقًا جدًا؛ فجاء بعيد عدة ساعات  على لقاء وزير خارجية العدو ونظيره الآذربيجاني خلال حفل فتح السفارة الأذربيجانية في الكيان المحتل.

ونظرًا لدقة الموضوع وخطورته وخاصة بعد أن أحبطت السعودية تشكيل جبهة ضد إيران حسب إتفاقات أبراهام وبرعاية أمريكية؛ فكان الرد الصهيوني سريع جدًا ومفاجئ للجميع بإعلان التحالف مع آذربيجان التي لها حدود مشتركة مع إيران بطول حوالي 765كلم، وتقع بعض الأراضي الإيرانية بين فكي كماشة الأراضي الآذربيجانية. فلنتعرف سويًا على أحداث إفتتاح السفارة الآذربيجانية في الكيان المؤقت.

فقد إتهم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، اليوم الجمعة، إسرائيل بأنها تسعى إلى تحويل أراضي جمهورية أذربيجان إلى "ساحة لتهديد الأمن القومي للجمهورية الإسلامية الإيرانية"، وذلك تعليقاً على تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، أمس الخميس، في مؤتمر صحافي مع نظيره الأذربيجاني جيحون بيراموف.

وقال كوهين خلال حفل افتتاح السفارة الأذربيجانية: "اتفقت مع وزير الخارجية بيرموف على تشكيل جبهة موحدة أمام إيران".

وتعليقًا على تصريحات كوهين، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن حديث الوزير الإسرائيلي عن الاتفاق على تشكيل جبهة ضد إيران "بمثابة وثيقة أخرى حول النوايا المشؤومة للكيان الصهيوني لتحويل أراضي جمهورية أذربيجان إلى ساحة لتهديد الأمن القومي" الإيراني.

وبناءً على هذه المعطيات فقد وجد العدو الصهيوني وبسرعة البرق بديلًا عن السعودية ودول الخليج لتشكيل جبهة ضد إيران؛ وهذا العدو يشكل خطرًا حقيقيًا للأمن القومي الإيراني نظرًا لطول الحدود المشتركة مع إيران؛فتم إستهداف مركز المستشارين العسكريين الإيرانيين لحث إيران على الرد ومن ثم يتم إستهداف المفاعلات النووية ويتم إشعال جبهة آذربيجان في نفس الوقت.

يستطيع العدو أن يبدأ العدوان ويحدد توقيته؛ ولكنه يقينًا لن يستطيع التحكم بمجريات الأمور أو تحديد ساعة نهاية المعركة. فتهور  العدو سيكون سببًا رئيسيًا في سرعة زواله.

 

وإن غدًا لناظره قريب

 

31 آذار/مارس 2023

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك