التقارير

العراق: نجاح كبير لزيارة عاشوراء


  عادل الجبوري ||   شارك ملايين المؤمنين من داخل العراق وخارجه في إحياء ليلة الوحشة، وهي ليلة دفن الاجساد الطاهرة لشهداء واقعة الطف في كربلاء المقدسة، وتضمنت مراسم الاحياء ايقاد الشموع واقامة مجالس العزاء والتشابيه، قرب مرقدي الامام الحسين وأخيه العباس عليهما السلام، وفي مدن ومناطق عراقية مختلفة. وتقام هذه المراسيم والطقوس الحسينية العاشورائية، بعد الانتهاء من قراءة المقتل الحسيني في صبيحة يوم عاشوراء، ومن ثم اداء ركضة طويريج بعد صلاة الظهر، وتعد استكمالا لتصوير الجوانب والابعاد المختلفة لواقعة الطف الاليمة. وكانت مراسم زيارة عاشوراء قد تمت بنجاح واضح وملموس، بحسب ما اكدت مختلف الجهات الرسمية المعنية بالاجراءات الفنية واللوجيستية والامنية للزيارة.    محافظ كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي، قال في مؤتمر صحفي عقب انتهاء مراسم الزيارة، "ان زيارة عاشوراء هذا العام هي الأكبر من حيث أعداد الزائرين مقارنة بالسنوات السابقة وهي مليونية، وان هناك خططا آنية ومستقبلية لتوفير الخدمات الجيدة للزائرين". * العتبة العباسية وفي ذات السياق، اعلنت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، نجاح خطّتها الأمنيّة والخدميّة الخاصّة بإحياء مراسم زيارة عاشوراء لهذا العام، التي ابتدأتها منذ اللّيلة الأولى من شهر محرم الحرام واستمرت لغاية العاشر منه واختتامها بعزاء ركضة طويريج المليونيّة. وجاء في بيان للعتبة العباسية بهذا الشأن: "تكلَلت الجهود التي بذلَها خَدَمةُ مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ومَنْ سَاعَدَهم من المتطوّعين الذين وصَلَ عددُهم إلى أكثر من (6000) متطوِّع من مختلف المحافظات، بنجاح الخطط الأمنيّة والخدميّة والصحّية التي وُضِعت لإحياء هذه المناسبة، حيث بلغَ عددُ المواكب المشارِكة فيها أكثر من (2200) موكب عزائيّ وخدميّ، فيما قُدِّمت خدماتٌ لأكثر من (365) مؤسّسةً إعلاميّة ما بين توفير بثٍّ مباشرٍ مجّاني، ومنح موافقاتٍ بالتصوير فضلاً عن الضيافة والخدمات اللوجستيّة". واشارت العتبة العباسية الى "ان الزيارة اتسمت هذا العام بتنظيمها العالي وتعاون الزائرين مع منتسِبِي العتبتَيْن المقدّستَيْن وخَدَمة المواكب الحسينيّة، من خلال التزامهم بالتعليمات والتوجيهات التي صدرَتْ من قِبل العتبتَيْن المقدّستَيْن". * العتبة الحسينية من جانبه اكد الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة والمشرف على عزاء ركضة طويريج حسن العبايجي "ان العتبة الحسينية تعلن عن نجاح خطتها الخاصة باحياء مراسم عاشوراء وبالخصوص عزاء ركضة طويريج، حيث انها كانت قد اعدت في هذا العام خطة محكمة ودقيقة وشاملة انطلقت من ليلة الاول من شهر محرم، وان مرقد الامام الحسين (ع) استقبل منذ اليوم الاول من المحرم وحتى اليوم العاشر اعدادا كبيرة من الزائرين من داخل وخارج العراق فضلا عن المواكب الحسينية المعزية، وان دخول الزائرين والمعزين وخروجهم من المرقد الشريف كان بانسيابية عالية خصوصا في عزاء ركضة طويريج بفضل التنظيم العالي وانجاز عدد من مشاريع التوسعة وبالخصوص توسعة الابواب والمنطقة القريبة من المرقد الشريف الممتدة من باب القبلة وحتى باب الرجاء". في ذات الوقت، اشار قائد عمليات كربلاء الفريق الركن علي الهاشمي، خلال المؤتمر الصحفي مع المحافظ، الى مشاركة كافة أصناف القوات الأمنية بما فيهم الحشد الشعبي في تأمين مراسم الزيارة، في حين اوضح قائد شرطة كربلاء اللواء أحمد زويني، أن "أكثر من 15 كاميرا حرارية شاركت في خطة زيارة العاشر من محرم الحرام، اذ وزعت على مناطق غرب المحافظة لتأمين المناطق المهمة، وانها  قللت من الجهد الأمني في هذه السنة وتم إلقاء القبض على عدة مطلوبين من خلالها". أما قائد عمليات الفرات الأوسط للحشد الشعبي علي الحمداني، فقد اكد انه "كان هناك جهد أمني واستخباري كبير من قبل قوات الحشد الشعبي لتأمين زيارة عاشوراء". واشار الى "ان الحشد الشعبي اشترك بعدة نقاط مع الاجهزة الامينة المختلفة، وقام بنصب اثنتي عشرة كاميرا حرارية بالساتر  الامامي، وادخل ضمن خطته طائرات مسيّرة تغطي ١٥٠ كيلو مترا للامام لتامين الزيارة ومراسم ركضة طويريج". * العتبة العلوية في غضون ذلك، اعلنت العتبة العلوية المقدسة في النجف الاشرف، أن أكثر من ستة ملايين زائر توافدوا إلى المرقد الطاهر لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام، خلال الأيام العشرة الأولى من محرم، في ذات الوقت الذي اعلن محافظ المحافظة ماجد الوائلي، نجاح الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بزيارة عاشوراء، مؤكدا في مؤتمر صحفي "ان الزيارة لهذا العام لم تشهد أي غلق للطرق في المحافظة وجرت حركة الزائرين بانسيابية عالية". * العتبة الكاظمية في سياق متصل، اعلنت العتبة الكاظمية المقدسة، تجاوز اعداد الزائرين الى مرقد الامامين موسى الكاظم ومحمد الجواد عليهما السلام، المليوني زائر خلال مراسم زيارة عاشوراء، حيث صرح معاون امين العتبة سعد الحجية، بأن "عدد الزائرين يوم امس كان شيئا مهولا قد يتجاوز المليوني زائر، والجهات الاربع للعتبة المقدسة امتلات بالزائرين، ولم نسجل اي خروقات امنية، وكانت القوات الامنية ومنتسبو العتبة مستعدين ومتأهبين للحفاظ على ارواح الزائرين وتقديم افضل الخدمات لهم". الى ذلك، اكدت قيادة عمليات بغداد في بيان لها، نجاح خطتها الامنية الخاصة بزيارة عاشوراء، قائلة: "وضعنا خطة امنية خاصة بهذه المناسبة بمشاركة وتظافر جهود جميع القطاعات الأمنية والاستخبارية وهيئة المواكب الحسينية والدوائر الخدمية والصحية، وتكللت بالنجاح بعد رجوع آخر زائر إلى محافظة بغداد"، مضيفة ان القوات الأمنية تمكنت من تأمين الحماية الكاملة للمواكب الحسينية، وجموع الزائرين الذين قصدوا مدينة الكاظمية المقدسة، والمتواجدين داخل دور العبادة كالجوامع والحسينيات، وان "الخطة تميزت بانسيابية عالية في الطرق وحركة المواطنين، ولَم يتم قطع اَي طريق في بغداد مما سهل عملية الذهاب والعودة للزائرين بانسيابية عالية".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك