التقارير

تركيا وأطماعها التوسعية في العراق

360 2022-05-23

متابعة وترجمة ـ فهد الجبوري ||

 

الاعتداءات التركية الأخيرة على شمال العراق ليست بالأمر الجديد ، وإنما مضى عليها بضعة عقود ، وهي وإن كانت تجري تحت ذريعة ملاحقة ومطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني المعارض ، الا أنها تدخل في سياق اطماع تركيا للسيطرة على بعض المناطق العراقية الغنية بالثروات في شمال البلاد.

وقد كنت من المتابعين لتحركات تركيا في شمال العراق ، وكتبت في حينها عدة مقالات سلطت الضوء على مخططاتها في تلك المنطقة .

وفي هذا السياق ، وفقط لأجل تسليط الضوء على مطامع تركيا في العراق ، كنت قد كتبت مقالة افتتاحية في جريدة كيهان الإيرانية الناطقة باللغة الإنكليزية يوم ١٤ تشرين الأول / اكتوبر من عام ١٩٩٧ وفي وقتها كنت كاتبا مساهما في هذه الجريدة الإيرانية اليومية.

وفيما يلي ترجمتها الى العربية :

·        وجهة نظر..مخططات تركيا في شمال العراق

صرح مسؤول تركي رفيع المستوى ان القوات العسكرية التركية سوف تبقى لفترة غير محددة في شمال العراق .

وقال نائب رئيس الوزراء بولند اجويد في تصريحات صحافية الجمعة الماضية أن " قواتنا المسلحة " يجب ان تستقر في المنطقة الجبلية لدرء مقاتلي حزب العمال الكردستاني من القيام بهجمات عبر الحدود .

وفي سبتمبر الماضي ، أرسلت تركيا ما يقارب من ٢٠ الف عسكري الى شمال العراق في توغل جديد لتدمير وتصفية ما تسميه انقرة " القواعد الخلفية لحزب العمال " التي يشن منها هجمات داخل تركيا عبر الحدود .

وقد أثارت تصريحات اجويد مخاوف وشكوك جديدة حول طموحات واطماع تركيا في شمال العراق ، وفي هذا السياق ، يلاحظ المراقبون السياسيون بأن تركيا ومنذ نهاية حرب الخليج الثانية في عام ١٩٩١ ، قد أعادت ادعاءاتها القديمة في الأراضي العراقية .

وخلال توغل شهر مايس ، تركيا قامت حتى بطرح فكرة إنشاء منطقة عازلة دائمية داخل العراق ، لكن ذلك جابه معارضة إقليمية ودولية قوية .

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أن لدى تركيا خطة محددة بشكل جيد لزيادة وجودها ونفوذها تدريجيا في شمال العراق . وطبقا لمصادر كردية عراقية ، تحاول تركيا استخدام بعض التركمان القاطنين في شمال العراق لتحقيق هذا الهدف قبل التحرك لضم اجزاء من المنطقة .

ويعتقد بعض المراقبين الإقليميين أن خطة انقرة قد حصلت على دعم الولايات المتحدة وإسرائيل . إن التعاون العسكري المتنامي بين انقرة وتل ابيب هو دليل واضح أن تركيا وإسرائيل لديهما " مصالح واهداف مشتركة " في المنطقة .

وجاءت تصريحات اجويد عشية وصول رئيس أركان الجيش الاسرائيلي أمنون شاهاك الى انقرة الأحد . وكانت تركيا قد وقعت اتفاقية عسكرية مع إسرائيل في عام ١٩٩٥ تسمح للطائرات الحربية الاسرائيلية بإجراء تدريبات طيران في الأجواء السورية .

وأحد الأهداف غير المعلنة لهذا التعاون هو لتمهيد الطريق لحضور عسكري إسرائيلي في المنطقة .

ويحاول الصهاينة استخدام هذا الحضور " كورقة ضغط " ضد الدول الإقليمية التي تعارض اتفاقات " السلام " في الشرق الأوسط برعاية الولايات المتحدة ، وبالخصوص الجمهورية الإسلامية وسوريا .

ومنذ البداية ، فقد حذرت الحكومة الإسلامية في ايران من المخاطر المترتبة على تلك السياسات وتأثيراتها السلبية على السلام والاستقرار في المنطقة .

ويوم الأحد ، دعا وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الى الانسحاب الفوري للقوات التركية من شمال العراق .

ويعكس هذا التصريح بوضوح رغبة إيران بإبقاء المنطقة بعيدة عن أية تهديدات محتملة ، وعن التدخل الأجنبي ، وكذلك للمحافظة على سلام واستقرار دائم وذلك بهدف مساعدة الدول الإقليمية على تحقيق خطط التنمية بنجاح .

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك