التقارير

سياسة الاحتواء و العلاقات الدولية في المنظور الايراني و الامريكي .


                         د.جواد الهنداوي * ||                             يكاد يكون استحضار منظور الثنائي المتخاصم ( ايران و امريكا ) فرضاً عندما نتناول بالشرح وبالتحليل ملفات منطقتنا ، بل و حتى عند تناولنا مواقف و نزاعات دولية اخرى . عندما نتكّلم عن العراق او عن اليمن او عن سوريا او عن لبنان ، نجدُ لزاماً علينا دراسة الحالات والمواقف وفقاً للرؤية الامريكية و الايرانية ، كذلك الحال عندما نتناول ونستشرف الشأن الافغاني ، وغيرهِ .      صاغ و عرّف مفهوم " الاحتواء" نظرياً ، السياسي الامريكي جورج كينيان ،عام ١٩٤٧، اي بعد الحرب العالمية الثانية ، ودخول العالم في فترة الحرب الباردة ؛ حرب باردة بين القوتيّن الدوليتيّن : الولايات المتحدة الاميركية و الاتحاد السوفيتي . تمثلّت سياسة الاحتواء الامريكية حينها بانشاء قواعد عسكرية و تحالفات دولية ،من اجل حصار و تطويق الاتحاد السوفيتي .     لم يعُدْ وجود لا للحرب الباردة ، و لا للاتحاد السوفيتي ، و لا لذات آليات و تطبيقات مفهوم " الاحتواء " التي سادتْ في القرن الماضي . حتى أمريكا ،  التي صاغت وطبّقت مفهوم وسياسية الاحتواء خلال نصف قرن ( ١٩٤٧ - ٢٠٠١)، تخّلت عنه ،حين اختارت العصا و الحروب في فرض سياستها و تحقيق اهدافها .      بتقديري ، تُريد امريكا الآن الاستعانة ،من جديد ، بسياسة الاحتواء ، بعد أنْ فشلت في سياسة الحروب ، وفي سياسة توظيف الجماعات المسلحّة و الارهابية،و بعد ما ادركت بُعد و عُمق التغييرات السياسية و الاقتصاديَة و الاجتماعية التي شهدها العالم .      الادارة الامريكية الحالية تؤمن في الدبلوماسية وتتبناها كحل وكمخرج للازمات ، و الدبلوماسية اداة اساسية و فعّالة لتنفيذ ، وبنجاح ، سياسة الاحتواء .        والاحتواء هو إمّا أحتواء فاعل ( دولة او حركة ) و إمّا احتواء أزمة .          الاتفاق بين امريكا و حركة طالبان ،والذي تّمَ بوساطة و بدور  لدولة قطر ، شاهد و تطبيق عملي على سياسة الاحتواء ( احتواء لفاعل )، احتواء لحركة طالبان ؛احتواءها بشروط الاتفاق ، و بأدوار لحلفاء امريكا و بالاخص فرنسا وبريطانيا ،واللتان دخلتا ، وبقوة مع المعارضة الافغانية بقيادة احمد شاه مسعود ( الابن ) .     شاهد آخر على التوجهّ الامريكي في سياسة الاحتواء ، و هو سعيّها لاحتواء ازمة  جلب الوقود من ايران ، او أزمة سفن المساعدات الايرانية للبنان ، تتجلى سياسة الاحتواء في اعلان امريكا لموافقتها على تزويد لبنان بوقود من مصر عبر الاردن وبكهرباء من الاردن عبر سوريا . نعتقدُ اذاً ،وعلى ضوء الموقف الاحتوائي الامريكي لازمة الوقود الايرانية القادمة الى لبنان ، بمرور سالم وسلس للسفن الايرانية القادمة الى لبنان ؛ إما من خلال مرفأ بيروت او من خلال مرفأ بانياس السوري .       و اقصد بالموقف الاحتوائي للأزمة هو منع تفاقمها وتطوّرها ،حتى و إن كان ذلك على حساب مصلحة الدولة او هيبة الدولة التي تمارس سياسة الاحتواء .        في سياسة الاحتواء الامريكية ، تستبدل امريكا الحرب العسكرية بأدوات قسرية اخرى ، وبحصار وبعقوبات اقتصادية ،وذلك من اجل اخضاع الدولة المعنيّة و انصياعها للأملاءات والمصالح الامريكية ، و حالة سوريا ولبنان تشهد على ذلك .       ماذا عن سياسة الاحتواء الايرانيّة ؟        مارست ايران وبنجاح سياسة الاحتواء في المنطقة ، و اعتبرتها وسيلة فعّالة في الحفاظ على نفوذها وحماية أمنها القومي .       اعتمدت الجمهورية الاسلامية الايرانية على وسيلتيّن اساسيتّن في ممارسة سياسة الاحتواء : على الدبلوماسيّة وعلى حركات التحرر والمقاومة والفصائل المسلّحة ، والحركات الاشتراكية او اليسارية المناهضة للأمبريالية ،كما هو الحال مع دول امريكا اللاتينية .       تصبحُ الدولة ( ايَّ دولة )  في مساحة الاحتواء الايراني عن طريق العلاقات الدبلوماسية و العلاقات المتشعّبة وعن طريق دعمها لحركات المقاومة الفاعلة و الرافضة للاحتلال والوجود الامريكي و الاسرائيلي ؛مثال على ذلك ، دعم ايران لحركات المقاومة ضّدْ الاحتلال الاسرائيلي ( الجهاد الاسلامي و حركة حماس ) ، وهذا الدعم اعطى لايران  دور مهم في شأن القضية الفلسطينية؛ دعم ايران لحركة الحوثيين وللجان الشعبيّة سيمكّن ايران من الاحتفاظ بدور احتوائي في اليمن . كذلك الحال في سوريا و في العراق وسيكون الدور الاحتوائي حاضر و فاعل كذلك في افغانستان ،لما كان لايران من علاقات و مواقف مع حركة طالبان الافغانية ،التي اصبحت الآن هي الدولة ، كما انَّ لايران حدود مشتركة تزيد على ١٣٠٠ كغم مربّع ، وعلاقات اجتماعية وثقافية .      أقصدُ بالدور الاحتوائي الدور الذي يمنع ويحول دون التمدد الامبريالي الصهيوني ، والذي تراه ايران خطراً على امنها القومي وخطراً على امن واستقرار المنطقة ، و وسيلة لنهب ثروات وخيرات البلد و تعطيل قدراته ، و بطبيعة الحال ،تسعى ايران ، من ممارسة سياسة الاحتواء الحفاظ على مصالحها و نفوذها . و لطالما رفضت ايران مناقشة نفوذها في المنطقة مع الطرف الامريكي والدولي خلال محادثات الملف النووي ، و رفضت كذلك عروض امريكية بتخفيف الحصار او برفعهِ شرط موافقة ايران على مناقشة دورها ونفوذها في المنطقة .    سفير سابق /رئيس المركز العربي الاوربي                   للسياسات و تعزيز القدرات .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك