التقارير

معركة الفلوجة...تحليل عسكري اولي

1833 06:34:43 2016-06-10

سعود الساعدي
لطالما لعبت العقول العسكرية الاستراتيجية دورا كبيرا في حسم العديد من المعارك رغم التفاوت الكبير في كفتي الميزان بين طرفي المواجهة في الامكانات والقدرات المادية والتقنية والتنظيمية ولطالما كُسبت معارك كبرى بسبب مواقف او قرارات استراتيجية حاسمة في لحظات حرجة ولطالماخُسرت معارك كانت على حافة تحقيق الانتصار بسبب مواقف او قرارات استراتيجية خاطئة ما يؤكد ان للعنصر الانساني دور حاسم وكبير في تحقيق الانتصار النهائي.
يبدو المُخطط العسكري لمعركة الفلوجة الذي يمتاز بعقل استراتيجي او منظومة عقول استراتيجية عمل على مراعاة حرفية لمبادئ فن علم الحرب كمبدأ تركيز القوات ومبدأ الامن ومبدأ الحركة ومبدأ الهجوم ومبدأ المفاجأة او المباغتة - الذي سجل لهذا المخطط ابداعا ملفتا في ساعات وايام المعركة الأولى - وغيرها من المبادئ فالخطة العامة او الاستراتيجية العسكرية الموضوعة للمعركة وتكتيكاتها المتبعة واساليبها المستحدثة فاجأت العدو وكسرت ظهر دفاعاته بمجرد انطلاقها.
عملية الفلوجة ابتدأت بمرحلة عزل وتطويق اولي مطلق لمحاصرة المدينة بنسبة 360  درجة عل طريقة "الصندوق المغلق" قامت على أساس التحرك من ثلاثة محاور أساسية اولها المحور الجنوبي الشرقي وثانيها المحور الشمالي الشرقي وثالثها المحور الشمالي الغربي تفرعت الى ستة محاور عملت أولا على تفتيت قطعات العدو وارباكها وقطع خطوط الامداد وابطال اساليبه الدفاعية المعروفة بطرق إبداعية جديدة.
عندما يتم محاصرة مدينة ما وقطع خطوط امدادها وتقطيع اوصالها ومنعها من توفير عنصر الاسناد المتبادل بين قطعاتها سيؤدي الى سقوطها عسكريا وهذا هو جوهر العمليات العسكرية في حرب المدن واستكمال عمليات المحاصرة سينقلنا الى مرحلة جديدة وهي حرب الشوارع ما يستدعي تغييرا في الاساليب والتكتيكات المتبعة لاختلاف بيئة المعركة.
المرحلة الثانية كما مخطط لها هي مرحلة العزل والتطويق الداخلي المزدوج بعد التوغل عبر احد عشر محورا تتفرع من المحاور الستة وتقسّم الفلوجة بعد اقتحامها المباشر الى عدة مناطق "صناديق مغلقة" محاصرة ليسهل بالتالي عزل والقضاء على مراكز تواجد تنظيم داعش وحلفاءه ومعالجة مصادر النيران المعادية بسهولة.
التقدم السريع والمباغت يدل على حرفية عالية في رسم خطة المعركة والتعاطي مع قطعات داعش بعد التعرف على الثغرات والاستمكان من مواقعه واستكشاف نقاط ضعفه ومسح الموارد والطاقات والإمكانات وابطال توظيفها ما مكنها من التعاطي مع داعش بطريقة مختلفة ستؤدي الى حسم المعركة خلال أيام قليلة بخسائر محدودة اذا لم تمنعها الارادة السياسية العراقية التي يبدو ان البعض يسعى الى مصادرتها.
تعاظم قدرات المنظومة العسكرية وبالذات قوتها الضاربة فصائل الحشد الشعبي وقواه الرئيسة وتراكم الخبرة لديها وتضاعف الامكانات على مستوى الإدارة والقيادة والسيطرة وحسن اختيار اللحظة الحاسمة لتوجيه الضربة القاصمة كلها عوامل ستساهم بتحقيق نصر سريع ونوعي اذا لم تحصل بعض المفاجآت او العرقلة الداخلية او الخارجية السياسية.
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك