التقارير

طريق حيدر العبادي معبّد وشائك!

1150 08:15:40 2014-08-15

بغداد ـ عادل الجبوري

رغم انه لم يكن حتى وقت قريب من المرشحين الاساسيين لمنصب رئاسة الوزراء، كبديل عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، الا ان حيدر العبادي الحاصل على شهادة الدكتوراه في هندسة الكهربائيات والالكترونيات من جامعة مانشستر في بريطانيا والعضو القيادي في حزب الدعوة الاسلامية، كان اسما حاضرا في المشهد السياسي العراقي طيلة الاعوام الاحد عشر الماضية، فمن عضو في المجلس الوطني المؤقت، الى وزير للاتصالات في الحكومة المؤقتة التي تشكلت عام 2004 برئاسة اياد علاوي، الى عضو في البرلمان لدورتين، ورئيس للجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية (2006-2010)، ورئيس للجنة المالية النيابية (2010-2014)، وأحد المقربين لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، الى جانب كونه مارس العمل السياسي في صفوف حزب الدعوة طيلة اربعة عقود من الزمن، حيث تدرج في المواقع والمسؤوليات ضمن الهيكل الحزبي.

بعبارة اخرى لم يأت العبادي الى الموقع التنفيذي الاول، الذي اثير بشأنه الكثير من الجدل والسجال في عامي 2006 و2010، واكثر منه في هذا العام، من فراغ، وانما جاء محملا برصيد متعدد العناوين، اكاديميا وسياسيا وحزبيا وبرلمانيا. فضلا عن دائرة علاقات جيدة مع قوى وشخصيات من اطياف متعددة في النسيج السياسي العراقي، وهو ما يتيح له التحرك بمرونة واريحية لتشكيل الحكومة الجديدة.

وسواء نظر اليه البعض كشخصية حزبية معبأة بأيديولوجية معينة تراكمت وترسخت بحكم عوامل موضوعية وذاتية عديدة، او نظر اليه البعض الاخر كشخصية تكنوقراطية ارتباطا بتخصصه الاكاديمي، وتجربته المهنية، فإنه يمكن استثمار كلا الامرين في المهمة المنوطة به بدءا من تشكيل الحكومة، مرورا بإحراز ثقة البرلمان، وصياغة ووضع برنامج عملها، واليات وسياقات تعاطيها مع مختلف الملفات والمشاكل والازمات التي يواجهها البلد، وما اكثرها.

الواقع السياسي العراقي الراهن يفرض التعامل مع العناوين والمسميات الحزبية، ان كان تحت مسمى الشراكة او التوافق او المحاصصة، هذا من جانب، ومن جانب اخر يتطلب الواقع الاقتصادي والخدمي والامني الاعتماد بقدر كبير على اهل الخبرة والاختصاص والمهنية، للتغلب على مشاكل وازمات حياتية كثيرة وكبيرة، لا يمكن الانتقال بالبلد الى مراحل اخرى، دون معالجتها واحتوائها.

نقاط القوة

من جهة، يمتلك العبادي نقاط قوة تساعده على تحقيق نتائج طيبة بمهمته الجديدة، ومن جهة اخرى فإنه سيواجه تحديات ومصاعب غير قليلة ولا هامشية، فأما من بين نقاط قوته فهي:

-التأييد والدعم الوطني الواسع الذي يحظى به، فحتى لو افترضنا ان جزءا من ذلك الدعم والتأييد هو في الواقع تعبير عن رفض لحقبة المالكي والسعي لطي صفحاتها، وبحثا عن التغيير، فإنه لا بد ان يساهم ذلك الدعم والتأييد بالدفع نحو ايجاد مخارج مناسبة ومقبولة لقدر غير قليل من الاختلافات والتقاطعات والتشنجات التي طغى عليها الطابع الشخصي اكثر مما ارتبطت بمصالح الوطن والمواطن.

ما مطلوب من العبادي-مثلما اكد زعيم سياسي عراقي بارز له في اتصال هاتفي مهنئا اياها بالمنصب الجديد-تصحيح اخطاء المرحلة السابقة، وايجاد ارضية واسعة من التفاهمات بين القوى السياسية المختلفة، وهذا ممكن ومتاح الى حد كبير، ولا سيما أن خطر الارهاب الداعشي بات يستهدف الجميع دون استثناء.

وما يعزز ويقوي التأييد والدعم الوطني للعبادي، هو التأييد والدعم الاقليمي والدولي، وبدون ذلك الدعم والتأييد، وخصوصا من قبل القوى الاقليمية والدولية المؤثرة الى حد كبير في الملف العراقي، من الصعب بمكان ان يتمكن المسؤول التنفيذي الاول من العمل وتحقيق انجازات يعتد بها.

ربما في مثل تلك الظروف والاوضاع المعقدة والشائكة، وفي ظل الخطر الواسع الذي اصبح تنظيم داعش يشكله على المحيط الاقليمي وعموم الساحة الدولية، يشعر الفرقاء الاقليميون والدوليون بالحاجة الماسة الى نوع من التفاهمات الملحة والضرورية بشأن الملف العراقي وملفات اقليمية اخرى، وتغيير الوجوه والمنهجيات من الممكن ان يمثل مدخلا مناسبا ومعقولا لذلك التغيير.

اضف الى ذلك فإن طبيعة شخصية رئيس الوزراء الجديد تعد عاملا مؤثرا بنسبة غير قليلة في امكانيات نجاحه بمهمته الجديدة، اذ لم يعرف عن العبادي انه شخصية مثيرة للجدل، وتبحث عن معارك وصراعات مع الاخرين، رغم انه بدا في مناسبات عديدة حادا وصريحا تحت قبة البرلمان وعبر المنابر الاعلامية في مناسبات عديدة.

بعبارة اخرى، لا توجد مشاعر احتقان وتشنج ورفض له على الصعيد النفسي من قبل الاخرين، واذا كان هناك مثل تلك المشاعر فإن نسبتها صغيرة وتكاد تكون غير ملموسة، ولكن التصدي لرئاسة الوزراء، وحجم التعقيدات القائمة، والملفات الشائكة، قد يخلق احتكاكات وتقاطعات، وهذا امر طبيعي، يتطلب تعزيز وتكريس ارضيات ومناخات واجواء الحوارات والتوافقات والتفاهمات الضرورية، خصوصا في الملفات الحيوية، والسياسات الاستراتيجية المهمة.

مصاعب وتحديات

اما من بين التحديات والمصاعب التي سيواجهها العبادي، فهي:

ارضاء جميع القوى السياسية الوطنية، في ظل بيئة سياسية تتسم بقدر كبير من التعقيد، واهتزاز الثقة، ان لم يكن انعدامها، بين البعض، فضلا عن الثقافة المطلبية لمختلف القوى، التي دائما ما تفكر بماذا ستحصل قبل ان تفكر كم ستعطي؟.

ولعل ذلك سيبرز جليا مع الخطوات الاولى لتشكيل الحكومة وتوزيع المناصب والمواقع الحكومية. واغلب الظن ان التجاذبات والمساومات التي شهدتها مخاضات تشكيل الحكومات السابقة في الاعوام 2005 و 2006 و 2010، ستهيمن على المشهد الى حد كبير، وعلى رئيس الوزراء المكلف ان يظهر اقصى قدر من البراعة في التعاطي مع هذا الواقع.

 على رئيس الوزراء المكلف ان يظهر اقصى قدر من البراعة ادارة الملف الامني في ظل تمدد الارهاب الداعشي الى مساحات واسعة في شمال وغرب البلاد، وتضرر شرائح اجتماعية واسعة، جراء العمليات العسكرية، سواء بترك بيوتها وممتلكاتها والنزوح الى مدن ومناطق اخرى، او سقوط ضحايا ابرياء منها، او تحولها لدروع بشرية ورهائن بيد الارهابيين.

وطبيعي ان اي اجراءات تتخذها الحكومة، ستجد من يعترض عليها ويشهّر بها من الداخل او من الخارج ، حتى لو كانت مهنية وموضوعية وضرورية ومنتجة.

قد يساهم الغطاء السياسي الذي تبلوره وتنتجه التفاهمات بين الشركاء في احداث نقلات وتحولات مهمة في الملف الامني، الا ان الامر لن يكون سهلا ويسيرا مثلما يعتقد البعض، في ذات الوقت فإن القدر الاكبر من الضغط سيكون موجها لرئيس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة بحسب الدستور.

بما ان العراق واقع في بيئة اقليمية تتجاذبها المشاكل والازمات، وتنشط فيها الاصطفافات، وتتزايد ضمنها حدة الاستقطابات المذهبية والطائفية والقومية، بل واكثر من ذلك يبدو العراق وكأنه محور لتلك البيئة الملتهبة والمتأزمة، فإن على رئيس الوزراء ان يتبنى سياسات خارجية تجنب البلاد الوقوع في فخ الاصطفافات والاستقطابات، وتبقيه على علاقات ايجابية وطيبة مع حلفائه واصدقائه، وتذوّب ولو بعضا من الجليد الذي يفصله عن هذا الطرف الاقليمي او ذاك لاي سبب كان.

والحقيقة التي لا بد من الاقرار بها والتعاطي معها، ان مصادر وارضيات الاستقرار السياسي والامني والازدهار الاقتصادي والحياتي في العراق، لا تقتصر على الداخل العراقي، بل ان جزءا منها يمتد الى ما وراء حدوده الجغرافية، ولعل الاعوام العشرة الماضية بما حفلت به من احداث ووقائع مؤلمة اثبتت تلك الحقيقة بأوضح وأجلى صورة.

باختصار شديد، جزء من طريق رجل الكهربائيات والالكترونيات، وحامل فكرة الدعوة الاسلامية، والقادم الى رئاسة الحكومة من تحت قبة البرلمان بعد رحلة ثمانية اعوام فيه، جزء من طريقه معبّد وسالك، وجزء اخر منه وعر وشائك!.

18/5/140815

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك