الشعر

شعر/ هم فكرة الله

1994 2021-10-08

 

د. حسين القاصد ||

 

لم يشبهوا الطينَ ، لا مُسّوا ولا سُحقوا     

    ماعاد طيناً حقيراً منذ أن خُلقوا

كانوا سنابل آياتٍ يفهرسها        

           ناي المشاحيف حيث الهور والعلقُ

كانوا لدى الله أقلاماً ومحبرةً    

         واستأذنوا الله يوم الخلق وافترقوا

هم فكرةُ الله ، حين الله دوّنَها  

        صار الفرات ، وصار الطين ، والورقُ

فترجموها عراقاً لا شبيه له    

           لكنهم أفرطوا بالنار  فاحترقوا !!   

ولاذت النار دهرا خلف سمرتهم     

      تنفســـــوها كثيــــــــــــراً كلما اختنـــقوا 

وهكذا .. دارت الدنيا على فمهم   

    وكلما قيل حان الصمت .. هم نطقوا !!

مؤنفلون على ألوانهم صُلبوا      

         مسبكـــــرون على راياتهم شــــــنــــــقوا

مطَفَفون فما في عيشهم رمقٌ   

          من الفرات ولا في قلـــــبـــــهم قلــــق!! 

وهم أويـلادُ موّالٍ وأغنيةٍ         

          ونصفِ قصةِ حبٍ .. قيل قد عشقوا !!

وقيل لم يلحقوا !! كانوا اقتراح ندىً   

     وقيل همّوا بباب الصبح فانغلقوا !!

اليوسفيون لا يعقوب يبصرهم      

         وريحهم دجلةٌ إذ طعمهم غرقُ

قمصانهم فوق جلد النهر يابسةٌ       

    تغفو اليعاقيب والقمصان تأتلقُ

لا النهرُ بئرٌ ولا سيارةٌ وصلت      

       وكل تجارهم _ من ذبحهم_ رُزقوا

لكنه ، حين غصّ النهر ، فزّ صدىً 

    وقيل لُمّوا شتات الماء وانبثقوا

(تزورقت) في عباب الماء أوجههم    

   وحشّدوا  صوتهم للجرف وانطلقوا

وبعدُ : ... لاح أسىً في زي فاتنةٍ    

 تمارس الليل ؛ بعض الشمس مخترقُ!!

سهوُ الهويةِ ،

عار الأصل ، قافلةٌ  من الأراجيز ..

 ربٌ ..

رايةٌ .. خِرَقُ!!

وهم ثمار حراك الليل ،

 دينهمُ عبد الخطايا ..

 فكيف الدين ينعتقُ

لكنّ دين العراقيين  أنهمو  

                     بغيرهم كل نخل الله لا يثق

وهم شجون (علي العالمين) اذا    

      تشقشق البوح حتى الصمت ينفلق

ويح السياسة كم جاءت بأسفلهم   

    شأناً وكم آمنت في بعض من مرقوا

مذ قيل : (شيلة) أمٍ هاهنا سقطت   

    قيل الغروب .. فقلت : الشيبةُ الشفقُ

جيشٌ من الآه ، والحرمان ، هيبتهُ    

   وصفٌ عظيمٌ : رجالٌ وحدهم صدقوا

جيش الكرامات ، حشدُ النخل ، عزمهما  

 نبضٌ من الضوء ، من ذا نبضه ألقُ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك