الأخبار

مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام

1618 2021-10-16

 

كشف مصدر مطلع عن خارطة الانتخابات والكتل السياسية التي ستقوم بتشكيل الحكومة بعد انتهاء الانتخابات التي جرت قبل اسبوع 

وقال المصدر في حديث لوكالة انباء براثا بعيدا عن كل ما يقال في شان الانتخابات وتزويرها، وبعيدا عن تقييمات اسبابها، فما يلاحظ الامور التالية وباختصار: اولا: الانتخابات لم تطرح اي جديد حول الاوزان الحقيقية، والتبديل فقط في المواقع الحقوقية، ولذلك الاحجام الحقيقية لم تتبدل وبالتالي العمق السياسي والتأثير لا زال تقريبا كما كان، اما التغيير في المواقع الحقوقية فهي لغة فن الخديعة والمكر، وهي لغة قد تضر اكثر مما تنفع.

واضاف المصدر ان يمكن القول ان التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به، فما جرى افقده اي امكانية للتحالف، فلا هو حصل على اكثرية ساحقة، ولا هو قرب نفسه من البقية، فعاد محملا بثقل الفوز وضريبته وعاد غيره أكفأ منه في الوصول الى التحالفات

مؤكدا ان رئاسة الوزراء ليست بالارقام وانما بالتحالفات، والسنة والاكراد لا يمكنهم ان يتوافقوا مع الكتلة الصدرية في امر حيوي كهذا مهما اعطتهم من وعود

وقال المصدر ان الجمهور الشيعي تناثر في داخله، ولم تفرز المعادلة رجحانا لاحد على احد، ومن حيث التفصيل، فمثلا الجمهور المرجعي انقسم على قوائم عملت على تشظيته، فجاءت النتائج تبرز خللا في القوائم نفسها وليس في الجمهور، مع ملاحظة ان هذا الانقسام كان قبل ذلك يتم عبر المحاصصة، ولكن هذه المرة كان عبر الجمهور، ويمكن القول ان الجمهور الذي كان للفتح على سبيل المثال توزع على القوائم التي كانت معه في السابق، ولم نشهد على مستوى الارقام المنتخبة فارقا يذكر،

واضاف اما توزيع المقاعد فالخلل الفني وسوء الادارة ناهيك عن التزوير كان له رسم الصورة بهذه الشاكلة، والجمهور المرجعي اثبت تخلفا في الحضور اكثر من كونه اثبت طاعة، ومن كان مرتبطا اعطى رايه لاشراقة كانون والتي هي نسخة بديلة عن مستقلين الشهرستاني ليس الا، وكان هؤلاء مع دولة القانون وغدا لهم امر مستقل

واشار المصدر ان امتداد نالت حصة علاوي، والحزب الشيوعي سابقا، وليس لديهم اي جديد في المعادلة،

واكد  ان التيار الصدري زور بالنتائج من الناحية الفنية، ولا تشهد ارقام التيار زيادة، بل اعداده اقل بشكل ملفت عما كان عليه الامر في انتخابات ٢٠١٨

واشار  مع ان نظرية المؤامرة الخارجية قائمة، ولكن من تآمر اما: آثر ان تقترب الارقام من بعضها على طريقة شد اللحى، واما انه لم يتمكن من تغليب طرفه على اخرين، ولذا سنشهد زيادة في الاختلاف وستنتشر الفتن المفتعلة.

اما بالنسبة للاكراد هناك ضابطة في تحالفاتهم في شان الحكومة، وهي التزامهم بالعمق الشيعي، وهو ملخص عن موقف النجف والجمهورية والاحزاب، ولذلك لا تصدقوا بامكانية تخرج من هذه المحاور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مواطن
2021-10-17
تحليل المصدر موضوعي و عميق وسياق الخبر عالي بالصياغة احسنتم اما عن الغصة فلتكن غصة موت لكل من ليس اهلا
رسول حسن نجم
2021-10-16
في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ويتحدوا بكلمة واحده لكي يكون لهم ثقلهم في البرلمان.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك