الأخبار

تعزيز الجهد الخدمي في الخطوط الأمامية لمعركة تحرير الفلوجة

942 17:08:16 2016-05-28

حيدر العذاري عززت امانة بغداد الياتها الخدمية وملاكاتها الفنية المتخصصة في تقديم الدعم المعنوي واللوجستي للمقاتلين في الخطوط الامامية لقطاعات الاجهزة الامنية والحشد الشعبي في الفلوجة، بالتزامن مع ارسال دائرة صحة النجف عددا من سيارات الاسعاف الى قواطع العمليات في الانبار.

وقال مدير الدائرة الانتاجية المهندس عبد الجبار خلف الجزائري لـ»الصباح»: ان الامانة حرصت منذ الاسابيع الاولى لتشكيل الحشد الشعبي على تقديم كل انواع الدعم المعنوي واللوجستي للمقاتلين المرابطين في سوح القتال لتحقيق النصر على عصابات «داعش» وتحرير المدن المحتلة.
واضاف ان وفداً من الامانة زار مؤخرا محافظة الانبار للاطلاع على ما يحتاج اليه المقاتلون من اليات وشفلات وبلدوزرات لانشاء السواتر والخنادق والخطوط الشقية «الممرات»، مبينا انه تم تسخير جميع الامكانيات الالية والخدمية لادامة زخم المعركة والقضاء على فلول الارهاب، وذلك من خلال ارسال المساعدات العينية والمالية وتوفير المواد الغذائية والماء الصالح للشرب، اضافة الى ارسال العديد من الشفلات والبلدوزرات والحفارات وسيارات الحمل الثقيلة لعمل السواتر الترابية والخنادق ونقل العتاد الى الخطوط الامامية في جبهات القتال لقواطع نينوى والانبار والكرمة والفلوجة تساندها مفارز هندسية وفنية لصيانة وتصليح العطلات والعوارض البسيطة التي تعترض اليات الجهد الثقيل في الميدان.
واشار الجزائري الى ان بعض ملاكات امانة بغداد تتواجد في جبهات القتال بشكل مستمر لاداء الواجبات المناطة بهم من سواق الاليات والفنيين، فضلا عن الزيارات الدورية لبعض المدراء والمسؤولين في الامانة والتواجد في ميادين القتال بين الحين والاخر. ولفت الى ان الجهد الخدمي المقدم لاهالي العاصمة يعكس حالة الاستقرار الامني في مناطق بغداد ويعتبر جزءاً من هذا الدعم المعنوي للمقاتلين في امكانية محاربة عصابات «داعش» وهم مطمئنون على عائلاتهم.
في غضون ذلك، قال مدير عام دائرة صحة النجف علي عبد الزهرة شبر: ان «الدائرة ارسلت سيارات اسعاف الى قواطع العمليات في الانبار ضمن نشاطات وبرنامج الدائرة المتواصل في تقديم الدعم والاسناد الطبي لقواتنا المسلحة والامنية والحشد الشعبي الابطال، اذ تشارك سيارات الاسعاف في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية المباشرة في عملية تحرير الفلوجة».
واضاف شبر ان «الدائرة تسهم بشكل متواصل في تقديم الخدمات الطبية والصحية والعلاجية للمقاتلين الابطال والمشاركة في عمليات التحرير، ومنها انشاء مستشفى ميداني دائم في مدينة سامراء لتقديم الخدمات الطبية للجرحى والمصابين في قواطع العمليات، فضلا عن تخصيص اجنحة في مستشفياتها لعلاج الجرحى».

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك