الأخبار

الموارد المائية تتوقع وصول الخزين المائي الى 20 مليار م3 وتؤكد: سد الموصل آمن

1194 15:45:05 2016-03-07

أكدت وزارة الموارد المائية، اليوم الأثنين، سعيها إقامة العديد من السدود الصغيرة في أنحاء البلاد للاستفادة من مياه السيول، وفي حين توقعت زيادة الخزين المائي الاحتياطي إلى عشرين مليار متر مكعب نهاية الموسم الحالي نتيجة وفرة الأمطار، عزت اضطرار الحكومة إصدار بيان بشأن سد الموصل لـ"طمأنة" الرأي العام، كونه "آمن ويعمل بصورة طبيعية".

وقال المدير العام للسدود في الوزارة، مهدي رشيد، في حديث صحفي ،إن "الوزارة وضعت خطة لإقامة عدة سدود صغيرة في المناطق الشرقية والغربية وبادية السماوة ومحافظة النجف، للاستفادة من مياه السيول بنحو سليم في توطين المواطنين وتغذية المياه الجوفية وتخفيف الضغط على عمود الأنهر".
 وأضاف رشيد، أن "الوزارة سعت منذ العام 2003 لبناء ما لا يقل عن 30 سداً في مناطق مختلفة من العراق لكن الضائقة المالية وتداعيات الوضع الأمني حالا دون ذلك برغم وجود الدراسات والتصاميم الخاصة بذلك"، مشيراً إلى أن "العراق يمتلك حالياً 22 سداً أو سدة تعمل بحو مستمر فضلاً عن 13 أخرى موجودة في حافات المياه".
وبشأن الخزين المائي المتوافر، ذكر رشيد، أن "العراق عانى عام 2015 المنصرم، من شحة مائية قاسية، حيث بلغ خزينه الاحتياطي 11 مليار متر مكعب"، مبيناً أن "وفرة الأمطار العام 2016 الحالي، أدت إلى زيادة الخزين المائي إلى 16 مليار م3 ويتوقع أن يتجاوز العشرين مليار م3 نهاية الموسم الحالي".
وذكر المدير العام للسدود في وزارة الموارد المائية، أن "توزيع المياه يتم بموجب سياسة معتمدة من قبل المركز الوطني لإدارة الموارد المائية التابع للوزارة"، لافتاً إلى أن هنالك "خطتين لتوزيع الموارد المائية، أولهما للزراعة الصيفية، والثانية للشتوية، بالتنسيق مع وزارة الزراعة، فضلاً عن تأمين مياه الشرب واحتياجات المنشآت الصناعية الذي يكل أولوية لعملنا".
وتابع رشيد، أن "خطة الوزارة لتأمين المحاصيل تعتمد على ما متوافر من إيرادات مائية"، مستطرداً أن "العام 2015 المنصرم شهد تأمين ثلاثين بالمئة من احتياجات الخطة الصيفية نتيجة الشحة والتجاوز على الحصص المائية"، مبينا ان " الوزارة استطاعت تامين 110 % من الموسم الزراعي الشتوي بعد ان كان المخطط له 70% بسبب وفرة المياه".
ومضى المدير العام للسدود قائلاً، إن "حاجة العراق الفعلية كانت تصل إلى 50 مليار م3"، وواصل "لكن تراجع الإيرادات المائية نتيجة إقامة تركيا الكثير من السدود على دجلة والفرات، اضطر الوزارة إلى انتهاج سياسة جديدة"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك