الأخبار

الحكومة تحذر المناطق المحاذية لنهر دجلة من احتمال ضعيف لانهيار سد الموصل

1141 10:31:42 2016-02-29

دعت الحكومة اليوم سكّان المناطق المحاذية لمجرى نهر دجلة الى ان يتجنبوا خطر اندفاع مياه الفيضان إلى مناطقهم لتلافي مخاطر إنهيار سدّ الموصل، وشددت على سكان الموصل وتكريت وسامراء الى الابتعاد عدة كيلومترات عن مجرى النهر .

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي تلقت وكالة انباء براثا نسخة منه اليوم "بغية ضمان التشغيل الكفؤ لسدّ الموصل، سواء في تأمين الخزين المائي الستراتيجيّ، أو في زيادة الطاقة الإنتاجية من الكهرباء إستعدادا لمرحلة تحرير مدينة الموصل العزيزة بدأت الحكومة العراقية استعداداتها لترميم السدّ وضمان ديمومة التشغيل الآمن له ويعد هذا الاجراء احد التدابير الوقائية المستمرة منذ بنائه عام 1986، وهو السد الأكبر في العراق من حيث توفيره للطاقة الكهربائية وسيطرته على تدفق مياه نهر دجلة الى مناطق المصب ".

وتابع " ونتيجة لتعثر الصيانة المقررة لعام 2014 بسبب هجوم داعش الإرهابي على السد، الذي أدى إلى تلف المعدات وخسارة بعض من الكادر المدرب وتوقف أعمال الصيانة طيلة فترة احتلال السدّ، أكدت التقارير الهندسية الحاجة إلى مزيد من الإصلاحات المهمة للحفاظ على عمليات تشغيل وصيانة السد، ولاسيما مع تأمين القوات الامنية العراقية موقع سد الموصل بالكامل واستمرار العمل فيه بشكل طبيعي حالياً.

واكد ان " الحكومة عملت على مدار العام الماضي مع الاستشاريين الهندسيين العراقيين والدوليين على وضع خطة لإصلاح السد، وأعدت مناقصات للتنفيذ وتمت الاحالة على شركة هندسية عالمية مرموقة متخصصة في مثل هذه الإصلاحات وسيتم تمويلها بقرض من البنك الدولي. وقد تمّ الاتفاق مع الشركة المنفذة على البدء بأعمال التأهيل خلال الأيام المقبلة.

وبين " ان الحكومة العراقية تولي ، انطلاقاً من مسؤوليتها اهتماما بالغا بسلامة السد ووضع الخطط اللازمة لسلامة المواطنين ودراسة إمكانية نصب أنظمة الإنذار المبكر من أجل الإستعداد الأفضل. وقد وضعت خطة طوارئ للسلامة الوطنية تشترك فيها اجهزة حكومية عديدة، ، فضلاً عن الدعم الدولي، لمواجهة اي حوادث محتملة لا سمح الله ، ومع التأكيد على أن المخاطر التي يشير إليها بعض التقارير بانهيار السدّ ضعيفة للغاية، ولا سيما مع التحوطات الفنية والإدارية للجهات المختصة، وأنها نادرة الحدوث، إلا أن تبعاتها الخطيرة لو حدثت تحتم التنبيه واخذ الاحتياطات اللازمة.

وقال البيان إن" الاجراءت الاحترازية هي جزء من خطة السلامة الوطنية، تتخذها الحكومات لإشاعة الوعي بين مواطنيها، دون ربط ذلك بدرجة خطورة الموقف. إذ ان الحرص على إرشاد المواطنين لأية احتمالات، حتى لو كانت نسبة حدوثها شبه معدومة، ينطلق من الإطمئنان على معالجة أي طارىء، لضمان سلامة المواطنين ، وقد وضعنا مع الخبرات الوطنية والدولية جملة توصيات احترازية، لتلافي أي مخاطر محتملة، لا قدر الله، لابدّ من مراعاتها وأخذها بنظر اعتبار المواطنين عامة. وتمّ وضعها في دليل الإرشادات الملحق بهذا البيان.

واشار البيان الى دليل إرشادات لتلافي مخاطر إنهيار سدّ الموصل مع التأكيد مرة اخرى ان احتمالات انهيار سد الموصل ضعيفة جداً، ولاسيما مع استمرار اعمال الصيانة الفنية والهندسية ، ومع قرب مباشرة الشركة العالمية التي ستنفذ مشروع تأهيل وصيانة السد، نشير الى ان المخاطر المحتملة على ضعفها ترتبط بعوامل عدة، منها مستوى الماء في السدّ لحظة الانهيار، ومستوى ارتفاع المناطق التي يمرّ بها نهر دجلة.

واضاف إن" المخاطر التي ننوه إليها في هذا الدليل تفترض ارتفاع منسوب المياه في السد إلى 319 متراً، وهو أمر غير محتمل، إذ أن ارتفاع المياه في سد الموصل حالياً هو 307 متر، مما يقلل الأخطار التي ندرجها في هذا الدليل بدرجة كبيرة، ولاسيما بالنسبة إلى بغداد.فقد يصل عمق المياه في نهر دجلة إلى أكثر من 15 متراً في بعض مناطق الموصل بين ساعة واحدة إلى أربع ساعات من انهيار السدّ، وهو وقت ضيق يستدعي أخذ تدابير عاجلة وحازمة في هذه المدينة.

• واكمل بالقول "أما المدّة المتوقعة لوصول موجة الفيضان إلى تكريت فتكون من يوم واحد إلى يومين، وبغداد بين ثلاثة إلى أربعة أيام حيث سيصل ارتفاع الماء في مجرى النهر إلى عشرة أمتار ويكون على سكّان المناطق المحاذية لمجرى نهر دجلة أن يتجنبوا خطر اندفاع مياه الفيضان إلى مناطقهم. ففي بغداد مثلاً إذا ما وصل مستوى المياه إلى اقصاه في سد الموصل، ربما يؤثر ذلك سلباً على اوضاع أعداد كبيرة من سكانها، ويضطرهم للنزوح من مناطقهم لتجنب تعرض الأبنية للمخاطر، ولدرء الإصابة بالامراض. أما على المستوى الحالي للمياه فإن الاضرار ستكون أقل من ذلك بكثير كما أن البنى التحتية الأساسية ستتأثر بشكل كبير، مما يعيق الخدمات الأساسية ومنها الخدمات الكهربائية. كما ستتأثر الأراضي الزراعية بشكل واسع، ما يتطلب العمل على انقاذ معدات ومكائن المشاريع المختلفة قدر المستطاع ".

•واكد البيان ان " أفضل وسيلة للسلامة هو بالانتقال إلى المناطق المرتفعة، وعلى ذلك فإن على سكان المناطق الممتدة مع النهر الإبتعاد عنه لمسافة ستة كيلومترات باتجاه المناطق المرتفعة. مع التنويه إلى أن المخاطر في المناطق المحاذية للنهر أو فروعه أعلى من مخاطرها في غيرها من مناطق الفيضان ، منوها الى انه " يمكن لسكان الموصل تجنب الفيضان في حال وقوعه بالتحرك بما لا يقلّ عن ستة كيلومترات عن مجرى النهر وتجنب روافده، وبالابتعاد لمسافة لا تقل عن خمسة كيلومترات بالنسبة لسكان تكريت ، كما يحتاج سكان المناطق بين تكريت وسامراء بالابتعاد لمسافة نحو ستة كيلومترات ونصف عن النهر " .

وتابع "فيما يحتاج سكان سامراء في مناطق غربي النهر إلى الابتعاد بمسافة 6,5 كيلومتر، اما الساكنون إلى شرق النهر فسيضطرون للإبتعاد مسافة أبعد من ذلك بسبب انخفاض مستوى الأراضي لتجنب ما قد تسببه فيضانات القنوات الإروائية.

وختم البيان انه " في ضوء ما تقدم ستتخذ الجهات الحكومية الإجراءات اللازمة بموجب المسؤوليات المحددة لتأمين الجوانب الآتية ، الإبلاغ المبكر، ولاسيما في الموصل والمناطق التي تليها تباعا ، و تهيئة مستلزمات ومتطلبات اسكان النازحين ، و تأمين الجوانب الانسانية ، تسخير وسائل الإعلام والاتصالات للتوعية والتوجيه. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك